قالوا

16/02/2015 - 10:45:37

هشام عبد العزيز هشام عبد العزيز

إعداد - هشام عبدالعزيز

الأعمال الفنية بصفة عامة، والأعمال الدرامية بصفة خاصة عليها دور كبير في توعية المجتمع بمثل هذه السلبيات الخطيرة لأنها تدخل كل بيت بدون استئذان، وبالتالي فلابد من مراعاة الضمير الإنساني والأخلاقي عند تقديم الأعمال الدرامية علي الشاشة الصغيرة. وعلينا جميعاً كفنانين أن نتحمل مسئولياتنا تجاه المجتمع وتجاه أولادنا من الشباب ونتكاتف لتفعيل ميثاق الشرف الإعلامي.


محمد صبحي


الأهرام المسائي


***


الفنانين يريدون حالياً توعية المجتمع وليس عن طريق أفلام «البلطجي» الذي يقوم بأخذ حقه بيده. ولكن عن طريق صناعة أفلام تلعب علي مشاعر الجمهور من خلال توصيل رسائل معينة بتجسيد شخصيات مثل مريضة السرطان التي تحتاج العلاج، و«الشحاتة» التي تريد أن تعمل، وهي كلها أدوار إنسانية موجودة في المجتمع.


وذلك من أجل تغير الواقع المؤلفم الذي تعيش فيه مصر حالياً.


والجمهور المصري علي الأخص لا يحتاج إلي الرسائل المباشرة في توجيه النصائح لكنه دائما ما يعتمد علي مشاعر في التغيير من نفسه.


إلهام شاهين


الفجر


***


السينما في أزمة ويمكننا القول أنها في «وعكة صحية» وفي حالة عجز فني ونحتاج إلي إعادة الحسابات من قبل المنتجين سواء في الكم أو الكيف فيجب إعادة التفكير في نوعية الأفلام التي تقدم فهناك موجة من الأفلام الخفيفة الهابطة التي تسهم في انحدار الفن المصري بشكل عام في السينما بشكل خاص. وأطالب المنتجين بتقديم أعمال بعيدة عن الابتذال. والأفلام الهابطة وراء أزمة السينما والمسرح تراجع عن دوره.


محمود ياسين


الدستور


***


السينما أخطر سلاح علي وجه الكرة الأرضية، أمريكا تقود العالم من خلال السينما، والجميع متأثر بأمريكا سواء في الأكل أو طريفة اللبس وخلافه، وبالرغم من أننا نعاديها، وهذه القوة التي خلقتها أمريكا لنفسها بسبب السينما فهي استخدمتها كسلاح مثل الدبابة والطائرة، كما إن وعي الأطفال يتشكل من خلال السينما، وأمريكا تبيع للعالم تقاليدها ومبادئها ودينها بالسينما.


عمرو سعد


المصري اليوم