نعوا الشهداء و تضامنوا مع الجيش .. فنانو مصر يتحدون الإرهاب

12/02/2015 - 10:15:14

محمد صبحى محمد صبحى

كتب - طاهر البهي

لم يكن الفنانون أبدا متخاذلون عندما يقع حادث يهدد أمن وسلامة المجتمع، بل كانوا كعادتهم في مقدمة الصفوف، يقفون بشجاعة ضد كل عمل خسيس يهدد أمن وسلامة المجتمع، ولم ينتظروا حتى تكتمل المشاريع الفنية التي يعبرون فيها عن موقف شعبهم في مواجهة الإرهاب في أعقاب حادث العريش القذر، بل بادروا بإعلان مواقفهم وتنديداتهم القوية عبر ـ حواء ـ وأيضا من خلال صفحاتهم الرسمية على مواقع التواصل..


الفنان الكبير حسين فهمي الذي قال لنا: إنا الفن وضع نفسه في خندق المواجهة في حربنا ضد الإرهاب الأسود من خلال الأعمال الفنية المحترمة التي تصدت للمفسدين في الأرض، سواء فى السينما أو التليفزيون أو المسرح، واستطعنا أن نناقش قضية الإرهاب منذ الخمسينيات عندما بدأ الإرهاب يطل بوجهه القبيح، واستمرت مواجهاتنا في عقود الستينيات والتسعينيات فى أكثر من فيلم، مثل: «الإرهابى» و«الإرهاب والكباب» لعادل إمام، وللأسف فإن الفنانين معرضون للإرهاب الفكرى، ولا ننسى محاولة اغتيال كاتبنا الكبير نجيب محفوظ على يد الإرهابيين الذين يدعون لخراب البلد، بينما نعمل نحن لغرس الجمال والقيم النبيلة وهو ما يجب أن نعمل من أجله بقوة خلال الفترة المقبلة. 


غضب على الفيس بوك


وكان تعليق النجم عمرو دياب الذي جاء عقب الحادث الخسيس مباشرة عبرمواقع التواصل الاجتماعى، حيث نعى شهداء الوطن بقوله: "أنعى بكل حزن وأسى شهداءنا الأبطال فى العمليات الإرهابية فى سيناء، خالص العزاء لجميع أسرهم وتمنياتى بالشفاء العاجل للمصابين".


تبعه "بوست" المطربة شيرين عبد الوهاب عبر صفحتها قالت فيه: "خالص العزاء لشهداء الواجب جنودنا المصريين خير أجناد الأرض.. وتمنياتى بالشفاء العاجل للمصابين.. اللهم احفظ مصر وأهلها", وأضافت المقطع: وشك متزوق بالضى وأمك صبرها إنك حى, وحياتك فى وراك إخواتك ارتاح أنت وحقك جاى, ارتاح أنت وحقك جاى" وهو مقطع من أغنيتها (سلم ع الشهدا) من كلمات الشاعر أيمن بهجت قمر التي بثتها عبر فيس بوك.


في حين كتب الزعيم عادل إمام، وهو صاحب التاريخ العظيم في مواجهة الإرهاب من خلال مجموعة من الأعمال من أفضل ما قدم: "كل مساء ننام ونحلم أن ينعم وطننا بالأمان والسلام لكن عندما نستيقظ نرى أحلامنا بعيدة عن الواقع! رحمة الله على شهدائنا الأبطال وشفاء عاجل للجرحى".


في حين علقت الفنانة منى زكى، عبر موقع "تويتر": "رحم الله شهداء الوطن".


ونعى النجم عمرو سعد شهداء الحادث الإجرامي، الذين طالتهم رصاصات الغدر، بشمال سيناء، حيث نشر صورة من أرشيفه الخاص وهو يقبل أحد جنود القوات المسلحة أثناء زيارته لمشروع حفر قناة السويس تحية وتقديرا لأبطال الجيش والشرطة البواسل.


فى حين نشر الفنان الشاب محمد إمام بوست أسود حالك معبرا عن حزن المصريين،  قائلاً: "اللهم ارحم جميع شهداء الوطن وصبر أهلهم، اللهم احفظ مصر وشعبها".


وفي معرض الكتاب:


صرح لنا المطرب الفنان أحمد إبراهيم، رئيس الإدارة المركزية للشئون الفنية بالهيئة العامة لقصور الثقافة باعتذار عدد من الفنانين عن عدم حضور ندوة فاتن حمامة التي كانت مقررة سلفا بمخيم الفنون بمعرض القاهرة الدولي للكتاب بعنوان: "وداعا فاتن حمامة"، حزنا على شهداء سيناء، كما اعتذر عدد من المشاركين الذين عبروا عن الصدمة التي تلقوها وحزن شديد على ضحايا أحداث الأعمال الإرهابية فى العريش، في حين حضرت الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز لارتباطها الشديد بالراحلة فاتن حمامة وصداقتهما وإنقاذا للموقف.


وكان بديهيا قرار الدكتور أحمد مجاهد رئيس الهيئة العامة للكتاب بإلغاء الفعاليات الفنية بمعرض الكتاب والإبقاء على الندوات فقط، وذلك حدادا على أرواح شهدائنا.


الحوار مع الشباب:


ويقول لنا الفنان الكبير محمد صبحى: الفن لن يتراجع عن مواصلة دوره في مواجهة القبح البغيض، والخروج عن شريعة الله عن طريق إزهاق الأرواح البريئة وسفك الدماء الطاهرة، علينا جميعا كفنانين ومصريين أن نتصدى بكل ما أوتينا من قوة لكل أنواع الانفلات والفكر الهدام البغيض وتغيير صورة مصر الجميلة رمز التعايش والتسامح والحضارة، والتصدي لتجار الدين، الذين قاموا بتكفيرنا وقتل حماة الوطن، وغرروا بالشباب، ولذلك فالأعمال الفنية لا تكفى، ولا بد من عمل ندوات ولقاءات فكرية مع الشباب لتوعيتهم بالخطر وإنقاذهم من مخالب الإرهاب الذى تواجهه مصر من الداخل والخارج، وأنه له تجربته بعقد ندوات فى جامعات مصرية، للتحاور مع الشباب، وشعر خلالها بالأمل حيث إن الاختلاف معهم في الأفكار والرؤى كان في إطار من الأدب الجم واحترام كل طرف للآخر، وطالب صبحي بمسيرة شعبية تضم ممثلين عن كل طوائف مصر تتحرك إلى العريش في رسالة واضحة بأن مصر كلها  صف واحد في مواجهة القبح والإرهاب.


الفنانة نبيلة عبيد قالت: إن الفن وخاصة السينما لم تقصر في التصدي لقضية الإرهاب من خلال أعمالنا الفنية، ولا بد أن نستمر فى تقديم المزيد بدعم من الدولة؛ لنوضح للناس حقيقة هؤلاء المتاجرين بالدين. 


وتؤكد على ما سبق الفنانة هالة صدقى التي ترى أن إرهاب التسعينيات اختلف كثيراً عن إرهاب اليوم، ولذلك لا بد أن نقدم أعمالا جديدة مواكبة للعصرالحالى، بكتابات أكثر عمقاً فى قضية الإرهاب. 


فيلم عالمي:


ويطرح الفنان القدير عزت العلايلى قضية الفن وارتباطه بالسياسة ولا يبتعد أبدا عن قضايا شعبه، لأن الفيلم السينمائى أو العمل التليفزيونى يحكى واقعاً سياسياً أو اجتماعياً، لذلك يجب تقديم أعمال تناقش قضية الإرهاب حتى نلفظه، ومن الأفضل تقديم فيلم مصري عالمي تقف من ورائه كل مؤسسات الدولة المعنية ويترجم إلى كل اللغات، لتوضيح حقيقة الإرهاب المدعم من الخارج، وللأسف هم يجدون من يدعمونهم، أما الباحثين عن السلام.. سلام شعوبهم وسلام العالم كله لا يجدون من يناصرهم، وعلى الدولة التدخل بأقصى سرعة لإنتاج أفلام سينمائية تناقش قضايا الإرهاب وهذا ما طالب به الرئيس عبدالفتاح السيسى أثناء لقائه بالفنانين، حتى أنني أجد أن الاقتصادي الكبير طلعت حرب كان واعيا بأهمية الفن عندما أسس استوديو مصر، والزعيم عبد الناصر وهو يؤسس "مؤسسة السينما".