دموع أحمد حلمى .. رصاصات الفن ضد الإرهاب !

09/02/2015 - 10:26:56

احمد حلمى احمد حلمى

المصّور

بكى "أحمد حلمى" وأبكانا.. مثلما ضحك وأضحكنا من قبل.. عرفناه "كوميديان" عظيماً، يحقق «المركز الأول» فى الإيرادات، بأفلامه التى تصوغ الضحك ذهباً وجواهر، من دون فجاجة أو جرح لأخلاقيات الأسرة، عرفناه باسماً مبتسماً محرضاً على الابتسام ، وبنفس القدرة على الإضحاك، وعلى التحريض على البسمة من القلوب.. أبكانا حلمى ، بنفس الصدق .. مايخرج من القلب لايدخل إلا فى القلوب، بكى الفنان العظيم وأبكى الملايين، حين ظهر على الشاشة فى إحدى الفضائيات، وأدلى بكلمته فى برنامج (arab got talent) ، فإذا به يتكلم - بلسان القلب، لا لسان الفم - قائلاً : "أنا مواطن مصرى كان من المحتمل أن أكون مكان هذا الشهيد أو ذاك، أديت الخدمة العسكرية فى يوم من الأيام، وأعرف جيداً معنى "خير أجناد الأرض" حينما كنت أرتدى البدلة العسكرية، وكان اسمى (جندى مقاتل : أحمد محمد حلمى) واحنا كتير .. لن ننتهى ، احنا 100 مليون مصرى ، احنا زى الحفرة، وكل ماتاخدوا منها هتزيد، وستدفنون فيها" !


وسرعان ماتصدر (هاشتاج أحمد حلمى) فيس بوك وتويتر.. وتصدّر الموقعين، ليصبح أكبر استفتاء - وأسرع استفتاء - ضد الإرهاب.. قال حلمى ما فى قلوب ملايين المصريين، هذا الشعب المقاتل، الذى قهر (التتار) فيما مضى من الدهور، وقهر من قبلهم ملوك أوربا فى الحروب الصليبية، لايفهم الإرهابيون فى هذا التنظيم أو ذاك.. جوهر هذا الشعب الذى خلق لينتصر، خلق ليقاتل أعداء العروبة والإنسانية كلها، خير أجناد الأرض، وهم فى رباط إلى يوم القيامة، قالها سيد الخلق عليه الصلاة والسلام، على صخرة مصر سيتحطم الإرهاب، وينكسر هذا الخليط الشاذ من المقاتلين فاقدى العقول، فى سيناء، وفى غير سيناء، ستنتصر مصر، قيادة وجيشاً وشعباً، على الإرهاب.. مهما تكن التضحيات، ستدحر مصر الإرهاب على أرضها، إن لم يكن فى المنطقة كلها.


أحمد حلمى قال ذلك دون تفاصيل ودون تنظير، بصدق الفنان.. وروح الإنسان المصرى الوطنى الصادق، فأشعل بها وجدان العالم العربى كله لا المصريين وحدهم، ليضرب المثل بالفنان الذى يجب أن يقفز إلى الصدارة الآن .. الفنان المسئول الذى يقدر المسئولية، ويعرف قيمة مايقول، ومتى يقوله .. وكيف يقوله.. ولمن يقوله .


دموع حلمى غالية، كونها جاءت من فنان مهمته الرئيسية الإضحاك، فماذا حين يبكى ؟ من المؤكد أنه يفتح القلوب التى تحبه - وهى عشرات الملايين من القلوب، من المحيط للخليج - لما يقوله، يضرب الإرهاب الدموى بفكرة واحدة، فيتهاوى هذا الإرهاب، وتتكشف الصدور عما فيها : الجميع ضد الإرهاب، المصريون صف واحد ضد الإرهاب.. هذه هى الرسالة التى تستحق تحية منا ومن جميع الوطنيين لأحمد حلمى .. !