نبيل نعيم : التنظيم الدولى للإخوان عرَّاب تفجيرات سيناء

09/02/2015 - 9:52:34

نبيل نعيم نبيل نعيم

حوار - أشرف التعلبى

" جماعة الإخوان إرهابية وحماس عميلة لإسرائيل وسياسات قطر حقيرة،" هى كلمات رددها الشيخ نبيل نعيم مؤسس تنظيم الجهاد وهو واحد من الذين يحفظون دهاليز وخبايا وكواليس الجماعات التكفيرية.


"نعيم" أكد أن المسئول عن العمليات الإرهابية التى تحدث فى سيناء هم أنصار بيت المقدس والذىن تم تدريبهم على يد حماس، وهذه الجماعات تتلقى تمويلا من إسرائيل وقطر وأمريكا وتركيا.


نعيم يرى أن إعلان الإخوان للعمل من خلال التنظيم السرى يعد إعلانا واضحاً للحرب على الدولة وهو ما يستلزم من الدولة إعلاناً معاكساً بالحرب ضدهم، ومن حمل السلاح علينا فليس منا، والإسلام أمرنا بقتال الفئة الباغية، فإلى نص الحوار..


> من وراء كل هذه التفجيرات التى تحدث فى سيناء وغيرها؟


- هى مجموعات أنصار بيت المقدس بالتعاون مع جماعة حماس، فهم معروفون والأمن لديه معلومات عن هؤلاء وقد قبض على بعضهم واعترفوا أنهم كانوا يعبرون الأنفاق وتم تدريبهم فى غزة وحصلوا على أسلحة وتدريب على يد حماس، ولهذه الأسباب قامت الحكومة بإقامة منطقة عازلة ، لأن لديها معلومات مؤكدة أن هؤلاء الإرهابيين جاءوا عن طريق حماس، ويقال إن هناك ضفادع بشرية دخلت من قطاع غزة لتنفيذ العملية الإرهابية الأخيرة ، وحركة حماس عميلة لإسرائيل، ويكفى أن حماس أعدمت 120 من حركة فتح أثناء القذف فى غزة وأعدمت 43 من حركة تمرد غزة، ، وقالت عنهم إنهم جواسيس ، فحماس عدو للشعب المصرى والشعب الفلسطينى. وولاء حماس للتنظيم الدولى وليس للقضية الفلسطينية، والدليل أنها رفضت مبادرة السيسى بعد 4 أيام من القذف ثم عادت وقبلتها بعد 51 يوما، بعد أن تم تدمير تلت قطاع غزة.


وهؤلاء الإرهابيون لم يتسللوا عبر معبر رفح لأن الأمن يسيطر جيداً على المعبر ولكنهم تسللوا عن طريق الأنفاق السرية، والحمد لله جزء كبير من الأنفاق تم هدمه، ونحن نعرف أن الأنفاق تمثل لحركة حماس الروح والحياة، وهدم الأنفاق كأنك تخنق حماس، لذلك حماس لن تصمت ولن تترك الجيش المصرى فى "حاله" ، وهناك اتفاق بين المخابرات الأمريكية والإسرائيلية والإخوان ، وهذا الاتفاق كان بين أوباما شخصيا وعصام الحداد وحسين القزاز ، وهو اتفاق لتحطيم الجيش المصرى، وإخراجه من العملية السياسية فى مصر، وهذا الكلام على لسان السفيرة الأمريكية للمشير طنطاوى عندما أصدر الإعلان الدستورى فى 30 مارس الإعلان المكمل.


> كيف تنظر لحدوث عمليات إرهابية فى ظل التواجد الأمنى الكثيف فى سيناء، وما قدرة هؤلاء الإرهابيين؟


- العملية الإرهابية الأخيرة، وعملية كرم القواديس تدل على أمرين هم الاستطلاع الجيد لهؤلاء الإرهابيين ، والدليل أنه فى المرة الأولى ذهبوا إلى عنابر النوم للجنود وقاموا بتفجيرها، والمرة الثانية ذهبوا إلى "الميز" أثناء تناول الضباط والجنود للطعام ، وهناك عساكر منتمية للجماعة ولا أحد يعرفهم ، وهم من يقومون بإعطاء المعلومات لهؤلاء (الإرهابيين).


> ما تعليقك على عودة جماعة الإخوان للجهاد السرى المسلح؟


- جماعة الإخوان أعلنت من خلال مواقع التواصل الإجتماعى العودة للعمل للتنظيم السرى والجهاد المسلح، وطلبوا من الكتائب التابعة لهم أن تتسلح وتختفى للقيام بعمليات سرية على غرار التنظيم السرى لحسن البنا، وطالبت أيضا كل أعضاء التنظيم بأن يسلموا أنفسهم للتنظيم السرى للتدريب والعمل لإفشال المؤتمر الاقتصادى فى مارس، وهذا يعد إعلانا واضحاً من الإخوان الحرب على الدولة ، وهو ما يستلزم من الدولة إعلانا معاكسا بالحرب الموسعة ضد الإرهاب، كما على الحكومة أن تتحلى بروح الثورة، وتكون قادرة على التحدى وتأخذ قرارات جريئة للقضاء نهائيا على الإرهاب.


ومن حمل السلاح علينا فليس منا، والرسول عليه الصلاة والسلام أمرنا بقتال الفئة الباغية، فلابد أن يقتل كل من حمل السلاح ، وليس هناك بديل آخر لمواجهة هؤلاء الإرهابيين.


> ومن الذى يمول هذه الجماعات؟


- التمويل من المخابرات التركية وقطر وأمريكا، وإسرائيل ومنذ أيام كان هناك اجتماع فى وزارة الخارجية الأمريكية لبعض قيادات الإخوان المسلمين لجمال حشمت والحداد والقزاز وغيرهم، وللعلم حتى يعرف الجميع أن مبنى وزارة الخارجية الأمريكية بها مكتب تابع للمخابرات ويقوم بتجنيد الدبلوماسيين الغربيين، وحتى لا ينكر ذلك الإخوان ، فوزارة الخارجية الامريكية بها دور كامل تابع للمخابرات، وفى هذا الدور منظمة حقوق الإنسان الذى اجتمع فيها الإخوان والأمريكان، وكان اللقاء قبل الحادث مباشرة، ويبدو أنهم يعطون خبراً للإدارة الأمريكية عن تفاصيل الحادث الذى سيحدث فى مصر، وهناك عناصر أمريكية تسمى ضباط اتصال لإدارة العلاقة مع الإخوان ، واسرائيل تعطى هذه الجماعات أسلحة، والشهر الماضى كان نتنياهو يزور جرحى داعش الذين يتم علاجهم فى تل أبيب، والتليفزيون الإسرائيلى هو من ذاع ذلك، حتى أن جـــرحى داعــش قالوا لـ "نتانياهو" جزاك الله خيراً، ونتانياهو قال نحن نعالج ضحايا دكتاتورية النظام السورى ، ومعسكرات داعش وتدريبهم فى تركيا، ومحطات الاستقبال لكل من يأتى من بلجيكا وروسيا والشيشان وغيرها هى تركيا، حتى يتم توزيعهم على الجبهات المقاتلة.


وهذه تخطيطات وعمل دولى، ويكفى دور أنصار بيت المقدس الموجودين فى سيناء توفير مكان وإقامة أمنة للعناصر القادمة .


> هل تعتقد أن عدم تنفيذ حكم الإعدام على قيادات الإخوان .. هو السبب فيما يحدث؟


- من ضمن الأمور التى تؤثر سلباً على معنويات الشعب المصرى أنه ليست هناك عدالة ناجزة، ورغم قيام ثورتين إلا أننا نواجه الفاسدين بقوانين عادية طبيعية، وموظفين بيروقراطيين مسئولين عن الحكومات وهى كارثة، ولابد أن نفهم إذا كنت خائفاً فلماذا تحاكمهم أصلاً، إذا كانت الحكومة خائفة فمن البداية لا تحاكمهم وتقوم بعمل مصالحة والشعب يشيل الاثنين إن شاء الله ، والمشكلة أن القوانين العادية تميت العدالة وهم يلعبون على هذا الأمر وهذا يؤدى إلى انخفاض فى الروح المعنوية للشعب ويقوى هذه الجماعات الإرهابية ، ويعتقدون أن الحكومة أجبن من تنفيذ حكم الإعدام ، وبالتالى الشباب ينضم لهذه الجماعات ، الأمر الثانى أن كل رموز مبارك حصلوا على براءات ، فهذه البراءات بصرف النظر صح أم خطأ ودون الخوض فى القانون وحيثيات الحكم، إنما الشعب يقول أن مبارك أخذ براءة ، هناك ثورة ، وهل قمنا بثورة ضد ملائكة أم ضد فاسدين وشياطين ، طبعا على فاسدين فلابد إن تتم محاكمتهم، وتكون محاكمات ثورية ، ولا يجب أن نضحك على الناس ونقول لابد من المحاكمات العادية للحصول على الأموال المهربة، فحتى الآن لم ترجع الأموال ولم تتم محاكمة الفاسدين، فكل هذا يشجع الجماعات على تجنيد عناصر جديدة ويحفز الإرهابيين على الأعمال الإجرامية وفى نفس الوقت يحدث إحباط بالشارع المصرى والشعب بدأ يفقد الثقة فى الحكومة .


> إذن أنت تطالب بإنشاء محاكم ثورية بعد مرور أربع سنوات من قيام الثورة؟


- أنا أطالب بتحويل هؤلاء إلى المحاكم العسكرية، ويتم تنفيذ الأحكام، فالمحاكم العسكرية تحكم أيضا بالقانون العادى ولكنه يتم تنفيذه بسرعة .


> ومارسالتك لشباب الإخوان؟


- أنا أطالب شباب جماعة الإخوان من خلال مجلة المصور بأن يقوموا بعمل محاكمة لهذه القيادات المجرمة التى أوقعتهم فى هذه المشكلة وفى هذا النفق ، وأدخلتهم فى صدام مع الأمة الإسلامية ومع الشعب المصرى لأن هذه القيادات تفكر بجنون، وتفكر فى الخلاص حتى لو كان ذلك على حساب كل شباب الإخوان وتدمير الدولة المصرية.


> وما المستقبل السياسى لجماعة الإخوان المسلمين؟


- هم يحاولون الآن لترشيح عدد من المتعاطفين معهم، وهؤلاء من الجماعات غير المعروفة وغير تابعين لهم لتكوين سند برلمانى، وسوف يكون هذا الظهير البرلمانى ضعيفاً جدا ، ولو قمنا بانتخابات حرة وسمحنا للإخوان بالمشاركة بأسمائهم فسيخسرون لأن الشعب المصرى كره هؤلاء، وأصبح بينهم وبين الشعب بغض شديد وثأر وأصبح الشعب لا يقبل جماعة الإخوان، وللعلم المتعاطفون مع الإخوان هم متواجدون بالقرى ولهم ظهير شعبى بالريف.


> وما مصير الإسلام السياسى بشكل عام وهل سيحصل على مقاعد بالبرلمان؟


- تجربة الإخوان الفاشلة أصابت الإسلام السياسى بكارثة ونكسة، وهذه النكسة لم يفق منها تيار الإسلام السياسى إلا بعد عشرين سنة، وهو أصيب بكارثة وأصبح غير مقبول، ورؤيته فاشلة، ويكفى أنه فشل فى تونس وسيفشل فى كل مكان، ولكن حزب النور سيحصل على بعض المقاعد، لأن له قواعده الخاصة به، وقد يحصل على ما يقرب من 15 إلى 20 مقعداً.


> وماذا تقول عن الإعلاميين المصريين العاملين بقناة الجزيرة؟


- هم مثل الذين يفجرون المديريات، ويضربون رجال الشرطة والجيش، هم خونة باعوا دينهم ووطنهم ، ولا يقلون خطورة عن الذين يحملون السلاح، بل هم أكثر خطورة لأنهم يضللون الناس، والأمر الثانى أن هذا الأمر حدث فى سوريا ، انشقاقات فى الجيش السورى، واعلاميون سوريون ضد النظام وصوروا للشعب أن بشار الأسد يقتل المواطنين الأبرياء ولكن هذا كذب ، بشار والأسد يحكمان سوريا من 50 سنة، وسوريا أصبحت من أفضل الدول الموجودة فى المنطقة ، لكن تركيا وقطر فشلا فى سوريا لأنهما كانا يعتقدان أن بشار الأسد سيسقط بعد خمسة أشهر، لكن مر خمس سنوات ولم يسقط بشار.


> وماذا عن المصالحة المصرية القطرية الآن خاصة بعد بث مشاهد على قناة الجزيرة؟


- نحن من وقتها قلنا إنها مصالحة فاشلة وهى مصالحة فوقية لإرضاء الملك عبدالله وليست على هوى الشعب المصرى.



آخر الأخبار