فكرة للمناقشة .. الثانوية العامة على ترمين

05/02/2015 - 9:51:25

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - أميرة إسماعيل

الثانوية العامة تساوي مذاكرة متواصلة، رغبة فى الحصول على مجموع عال ومراكز متقدمة, كل هذا له ضريبته، خاصة فى حال طلبة لا يعترفون بأجازات منتصف العام, فالأيام تتواصل فى المذاكرة واستذكار الدروس عبر عشرة أشهر يصاب فيها الطالب بالإرهاق الشديد الذي يصل حد الملل..


هنا يثار السؤال.. لماذا لا تكون امتحانات الثانوية العامة على فصلين دراسيين مستقلين  كالصفين الأول، والثاني الثانوي؟


تجيبنا عن ذلك هند نصر الدين،17عاماً، والتي تحكي لنا عن اهتمامها بالمذاكرة, خاصة وأنها تطمح لدخول إحدى كليات القمة, فهى لا تجد مشكلة فى تواصل العام بأكمله فى الدروس, خاصة مع دعم الأسرة لها, التى تشجعها على التفوق وأخذ قسط من الراحة بحسب ما تريد.. فالدراسة على ترمين أو طوال السنة لا تشكل فارقاً بالنسبة لها.


أما زميلتها داليا أحمد فتعارضها الرأى، وترى أفضلية نظام امتحانات الثانوية على فصلين دراسيين لأنها لم تشعر بالملل الذى تعانيه الآن, وتقول:"تعودنا على أخذ أجازة ما بين الفصلين الدراسيين بالمعنى الحقيقى للأجازة، وليست مجرد أجازة من الدروس والمواد تكون على كاهلنا, ما يصيبنا بالملل وعدم التركيز".


دراسة.. يعنى مافيش أجازة


"طبعا مافيش مدرسة وكل حياتنا دروس" هذا ما يؤكده فاروق بهاء الدين(الصف الثالث الثانوى), ويستطرد:"حياة طلبة الثانوية العامة كلها دروس ولا يوجد معنى لكلمة الأجازة إلا فى حالة واحدة يجتمع عليها المدرسون، ويتم إعطاؤنا أجازة أسبوع أو اثنين على أقصى تقدير فى نهاية شهر يناير، بعدها نواصل المذاكرة والرجوع لدوامة باقى العام.. ما يصيبنا بالملل الشديد خاصة وأن نظام الدراسة المتواصل طوال العام لم نتعوده في سنوات الدراسة السابقة".


ويرى شهاب عبد العزيز(الصف الثاني الثانوى) أن الثانوية العامة بمراحلها سلسلة من الدروس والمراجعات والاختبارات التمهيدية للامتحان النهائى المستمرة، رغم أن الترفيه مهماً جداً للطلاب، ولابد من وجود وقت للأجازة بين الفصلين الدراسيين، ولن يتحقق ذلك بالمعنى الحقيقي دون أن تتبع الثانوية العامة نظام الترمين، ما يجعل الأهل يتفهمون أهمية  الأجازة، وضرورة استمتاع الطلاب بها.


النجاح فقط..


"نظام الترمين يخدم فكرة النجاح فقط .." بهذه الكلمات أكدت سوسن فايد أستاذ علم النفس الاجتماعى بالمركز القومى للمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية أن لكل فكرة ميزتها وعيبها، وبالتالى فإن فكرة الترمين فى كل سنوات الدراسة تخدم فكرة النجاح فقط، وهو أمر غير مطلوب فى الصف الثالث الثانوى الذى يعد مرحلة انتقالية للجامعة التى تعتمد فى المقام الأول على التحصيل والتراكم المعرفى، فهناك كليات تعتمد على العمق المعرفى الذى يؤهله لسعة معرفية أكبر – وهى كليات تعتمد فى اختباراتها على السنوات السابقة من الدراسة – وتضيف سوسن فايد, أن فكرة تراكم الدراسة لمدة عام أو يزيد تكون من أجل توسيع مدارك الطالب، فلابد أن يكون على قدر المسئولية، بينما فكرة الترمين مبسطة لتحقيق مبدأ النجاح فقط وهذا غير المطلوب من طالب الثانوية العامة.


التجديد


أما الزهراء رفعت، استشارى أسرى وتربوى فتقول: إن الاكتئاب يصيب كل من يسير على نهج واحد مدة طويلة، وبالتالى فإن الطالب  بحاجة دائمة للتجديد حتى يكسر الروتين اليومى له. وهنا تتضح أهمية وجود فصل أجازة بين الفصلين الدراسيين بالمعني الحقيقي للأجازة، فالترفيه، والتنفيس عن الطلاب يعطيهم فرصة أكبر للتركيز، والاستمتاع بالمذاكرة، وهو الأهم. وتوضح الزهراء رفعت المهم هو الكيف وليس الكم – فلا نعطى أهمية لساعات طويلة من المذاكرة دون تركيز، فالأهم لو ساعة واحدة ويكون فيها التركيز عال-


وبالتالى لابد أن تنتبه الأسرة بأكملها لدعم أبنائهم الطلبة والتعاون معهم, وتقرير جدول للمذاكرة والترفيه والخروج ولو ليوم واحد من فترة لأخرى للتنفيس عن أنفسهم والخروج من روتين المذاكرة، وهذا سيكون أكثر فاعلية عن طريق اتباع نظام الترمين المنفصلين والاهتمام بأجازة منتصف العام.


وأخيرا.. تعلق الدكتورة حنان مرسى، المستشار الإعلامى لوزير التربية والتعليم, إنه وللوقت الحالى ليس هناك نية لتعديل الدراسة فى الثانوية العامة – لفكرة تقسيم الثانوية العامة إلى ترمين- وإن حدث ذلك فسيكون وفق دراسة وقرار رسمى من الوزير نفسه.