غابت 3 سنوات وعادت بـولى العهد .. لوسى : أنا معجبة بحمادة هلال

02/02/2015 - 12:07:26

لوسى لوسى

حوار - نانسي عبد المنعم

احترامها لفنها فى المقام الأول ..وعشقها لجمهورها يفوق الحدود..لا تؤمن بتقديم أى عمل "والسلام".. ولأسباب مهنية وأخرى سياسية، آثرت الابتعاد عن الساحة الفنية لمدة 3 سنوات، إلا أن الأضواء غازلتها من جديد لتعود بـ "ولى العهد"، هذا المسلسل الذى تعتبره تعويضاً كبيراً عن غيابها، ومع عودتها تحمل النجمة لوسى الكثير من التفاؤل بمستقبل مصر السياسي و الفنى.


تغيبتِ ثلاث سنوات بعد مسلسل سمارة فما السبب؟


- بالفعل كان "سمارة" آخر مسلسل لى وفيه خفضت أجرى كثيرا، بعد أن كان العمل مهددا بالتوقف بسبب سوء الحالة الاقتصادية التى مرت بها معظم شركات الإنتاج، ولكن احساسى بواجبى نحو فنى وجمهورى، بادرت بفكرة تخفيض أجرى، وبعد ما دارت عجلة الإنتاج مرة أخرى راجعت حساباتى واعدت التفكير فوجدت أن أجرى لا يناسب مشوارى الفنى، كما أن الأعمال التى جاءتنى من شركات الإنتاج لم تلائمنى من الناحية المهنية، ففضلت الجلوس فى بيتى واحترام مشوارى وجمهورى الذى أحبه، لا أقبل أى عمل لمجرد التواجد الفنى فقط، فضلا على ذلك لم يكن عهد الإخوان لم يشجعنى للعمل وفضلت الابتعاد كنوع من المقاطعة.


هل تابعتِ الحركة الفنية خلال السنوات الثلاث الماضية؟


- تابعت بعض الأعمال التى قدمت فى رمضان الماضى، وأعجبت بها جداً، من بينها مسلسل «الاكسلانس» للفنان أحمد عز، وأعجبنى أيضا مسلسل «ابن حلال» لمحمد رمضان لأننى من المؤمنين جدا بموهبته، وكنت بصدد مشاركته العمل، لكن لم يحالفنى النصيب.


ولا يمكن أن أنسى الفنان حمزة العيلى الذى قام بدور مسكر فى نفس العمل، فهو موهوب جدا، كما أن عودة الفنان ممدوح عبد العليم مرة أخرى اسعدتنى كثيرا.


ومن المسلسلات التى شاهدتها أيضا.. مسلسل «سرايا عابدين» ورأيت فيه صورة رائعة للأعمال التاريخية.


وسط كل هذه الأعمال.. هل تجدين عملا دراميا قدم صورة حقيقية لثورة 25 يناير؟


- أرى أن ثورة 25 يناير بدأت كاحتجاج شعبى وسط مطالبات مشروعة بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية، ولكن تم استغلال هذا الاحتجاج بشكل ملىء بالمؤامرات الخارجية والداخلية، وأرى أن الثورة الحقيقية المتكاملة هى ثورة 30 يونيه التى أعطى الشعب فيها تفويضا رسميا لحاكم جديد، الذى خلصهم من حكم الإخوان، وبالرغم من ذلك فعندما يسرد مؤلف وجهة نظره السياسية عن الثورة، يكون ذلك من منظوره الخاص ورؤيته، ومازلنا حتى الآن نكتشف أشخاصا ارتكبوا كوارث، لذلك إننى أؤثر الانتظار فترة حتى تتضح الحقائق ويبدأ المؤرخون فى كتابتها دون تزييف.


كيف ترين دور الفن و الفنانين خلال الفترة الراهنة وهل توافقين على إقحام الفنان نفسه فى الحياة السياسية ؟


- الفن دوره لا ينقطع أبدا عن مجتمعنا، فهو المعبر الأول و الأبسط لكل ما نمر به، وسيظل مرآة المجتمع، ومن حق الفنان أن يكون له رؤية سياسية يعبر عنها وقتما يشاء، ولكن ليس معنى ذلك أن تكون السياسة هى شغله الشاغل، على سبيل المثال المخرج الرائع خالد يوسف انشغل بالسياسة عن إبداعه الفنى الحقيقى،علما بأن كل عمل يقدمه سواء هو أو غيره، يساهم فى النهوض باقتصاد البلد، من خلال عودة الروح إلى دور العرض والاستديوهات، وتسيير حركة الإنتاج، والأهم من كل ذلك هو إمتاع الجمهور وتقديم فن جيد.


وماذا عن مسلسل ولى العهد الذى تعودين به بعد غياب ؟


- أعتقد أن هذا العمل جاء معوضا عن فترة الغياب الطويلة التى دامت ثلاث سنوات، فانا أعتبره عملا متكاملا من جميع النواحى الفنية، بداية من شركة الإنتاج المحترمة، فضلا عن الكتابة السلسة والمتميزة للكاتب أحمد محمود أبو زيد، الذى استطاع بموهبته تقديم وجبة دسمة فى مسلسل واحد بما يعادل عشرة أفلام، و مخرجه العبقرى الرائع محمد النقلى له رؤى مختلفة وأعتز جدا بالعمل معه، فهو يكسب الفنان راحة نفسية كبيرة وثقة بالنفس، ويسعدنى مشاركة المطرب حمادة هلال بالعمل.


هل صحيح أنك طلبت إجراء تعديلات على دورك قبل الموافقة النهائية عليه ؟


- لا أتدخل فى أى عمل نهائيا فإما أن يقنعنى العمل تماما دون نقاش، أو أرفضه تماما، ولكن هذا العمل لم أفرض شروطا أو أتدخل فى تعديل الدور، وكل ما يمكن أن أتدخل فيه هو المساحة وترتيب الأسماء على التتر، ولا أعتبر ذلك تدخلا بقدر ما هو اتفاق مبدئى تلافيا للمشاكل فيما بعد.


وماذا عن طبيعة دورك فى المسلسل؟


- لا أريد حرق الدور، ولكنها سيدة من لحم ودم بداخلها طيبة وقوة فى نفس الوقت، والمسلسل اجتماعى بحت عن أسرة مصرية كافح عائلها الى أن يصل بها الى مستوى مادى كبير.


ما رأيك فى حمادة هلال كممثل ومطرب وهل تقابلتم من قبل ؟


- لم أتقابل معه قبل ذلك، ولكنى من معجبيه، وأرى أنه مطرب متميز، وممثل قدم أعمالا خفيفة، خاصة التى يشاركه فيها الأطفال، وأعرف أنه فنان و إنسان على خلق.


يرى البعض أن جماهيرية لوسى كممثلة أفضل منها كراقصة.. فما تعليقك؟


- التمثيل والرقص جزء لا يتجزأ من موهبتى، كما أن جمهورى الأكبر يرى أعمالى الفنية من خلال الدراما، أما الرقص فجمهوره يتردد على الحفلات الفنية التى نفتقدها كثيرا هذه الأيام ، مثل حفلات أضواء المدينة والتى كانت تقدم كل الفنون .


فى رأيك.. هل جمهور الرقص الشرقى لا يزال موجودا بمصر؟


- بالتأكيد.. فالرقص الشرقى لا يمكن أن يندثر فى مصر أبدا، فمصر بلد الفنون بجميع أشكاله، ولدينا راقصات جيدات جدا منهن من سلطت عليهن الأضواء، وبعضهن لم يحالفهن الحظ.


ما رأيك فى صافينار ؟


- صافينار كما يطلقون عليها راقصة جيدة، وجاءت من عباءة جميع الراقصات المصريات، ولكننى أرى أنها ترقص مثلما ترقص الزوجة لزوجها، وليس كما يفترض أن ترقص الراقصة للجمهور.


ذكرت أن الراقصة مظلومة فى الفن.. فما السبب ؟


- لأنه حتى الآن مازالت الأعمال الدرامية تقدم الراقصة على أنها سيدة سيئة السمعة تخطف الرجال من زوجاتهم و خارجة عن الآداب، وللأسف فإن هناك نماذج من الراقصات سلوكهن سيىء ساعدن على تأكيد تلك الفكرة فى الأعمال التليفزيونية، لكن مهنة الرقص مثلها مثل أى مهنة فيها الجيد والسييء.


ما رأيك فى برنامج الراقصة ؟


- أرى أن فكرة البرنامج تستحق أن يرفع لها القبعة، لأنه من الصعب الآن أن تجد من يهتم بهذا الفن، ولكنى لم أر سوى نصف حلقة منه لذلك لا أستطيع الحكم عليه.


ما رأيك فى غزو الراقصات الأجانب للرقص الشرقى ؟


- هذا موجود منذ فترة طويلة، وأجد فيهن راقصات موهوبات جدا ومقبلات على التعليم وأجمل شىء لدى الأجانب أنهم لا يعترفون بالعمر فى الفن، ولا تقف السن عقبة فى طريقهم، بل لديهم القدرة على توظيف كل فنان حسب عمره، وهذا ليس فى الرقص فقط بل فى كل الفنون.


هل صحيح أن الملهى الخاص لزوجك تمت سرقته بالكامل ؟


- هذا صحيح تم سرقة المحل بالكامل فى يوم 28 يناير وانا كنت أعمل معه وأتقاضى راتبا منه مثل أى عامل آخر، فزوجى يؤمن أن "الشغل شغل".


حدثينا عنه كزوج ؟


- هو إنسان جميل جدا، متعاون إلى أقصى حد، أثق فيه بشكل كبير جدا فهو محترم ومحب للفن، وانا محظوظة بزواجى منه.


وماذا عن ابنك فتحى ؟


- هو ابنى وكل ما لدى فى الدنيا، هو الآن فى السنة الأولى بكلية الهندسة فى جامعة بأمريكا، ويدرس هناك أيَضا الموسيقى وأتمنى له التوفيق فى حياته.



آخر الأخبار