50 متمرداً و 100 من مستقبل الوطن يخوضون الانتخابات والجمهورية الثالثة وتيار الشراكة يدرسان .. برلمان 2015.. الشباب قادمون

26/01/2015 - 10:09:32

محمد نبوى محمد نبوى

تقرير- رانيا سالم

تمرد، حزب مستقبل الوطن، تيار الشراكة الوطنية، جبهة الجمهورية الثالثة، تمرد 25/30، هي أكثر الكيانات الشبابية المنظمة التي يحتمل خوضها الانتخابات البرلمانية 2015، منهم من أعلنها بشكل رسمي بعد شهور من الاستعدادات، ومنهم من يتردد قبل أن يتخذ القرار.


حزب الحركة الشعبية العربية «تمرد» أعلن انضمامه لتحالف الدكتور الجنزوي بانضمام أعضائه لقائمته، بالإضافة إلي استعدادهم لخوض الانتخابات الفردية، ليكون إجمالي عدد أنصار تمرد المرشحين 50 عضوا.


حزب مستقبل الوطن أعلن هو الآخر انضمامه لتحالف الجنزوي، علي أن ينزل علي قائمته 5 شباب من الحزب، إلي جانب المرشحين الفرديين، ليكون إجمالي مرشحي مستقبل الوطن للانتخابات الحالية 100 مرشح شاب.


جبهة الجمهورية الثالثة لم تعلن موقفها حتي الآن فلم تنضم لأي من التحالفات الثلاثة، الجنزوي، الوفد، وعبد الجليل، وأجلت إعلانها لحين إعادة ترتيب أنصار الجبهة، فمن المتوقع أن تدفع بـ20 مرشحاً من 20 محافظة.


تيار الشراكة الوطنية يبدو أكثر ميلاً لتحالف حزب الوفد فقد أعلن القيادي محمود عفيفي بالتيار عزمه عن الترشح للانتخابات عبر تحالف حزب الوفد.


تمرد 25/30 أعلنت هي الأخري مشاركة بعض أعضاء الحركة في سباق الانتخابات، كما ستقوم بالإعلان عن حملة لتوعية المواطنين بأهمية الانتخابات ومواجهة الفاسدين فيها.


محمد نبوي القيادي بحزب الحركة الشعبية العربية تمرد، أوضح أن قرار خوض الانتخابات البرلمانية ليس جديداً علي الحركة، فقد أعلنت منذ وقت طويل عزمها علي الاشتراك في الانتخابات.


في البداية يقول نبوي كان هناك أمل في وجود تحالف انتخابي يجمع كافة الأحزاب والقوي السياسية يتم من خلاله خوض الانتخابات البرلمانية، لكنه لم يتحقق وبدأ البحث عن أكبر نسبة من هذه القوي في تحالف ولكن لم تجد حظها من النجاح، واستقر الأمر عن البحث عن تحالف مع أكثر القوي تقارباً في التوجه السياسي، واستقر الأمر علي تحالف الدكتور الجنزوري.


50 متمرداً لخوض الانتخابات البرلمانية كما كشف المتحدث باسم الحركة، منهم مرشحون بشكل فردي وآخرون علي القائمة، علي مستوي محافظات الجمهورية بأكملها.


تفاؤل القيادي بحركة تمرد محمد نبوي لا يقل عن تفاؤل طارق الخولي مؤسس جبهة شباب الجمهورية الثالثة ، بأن برلمان 2015 سيشهد أكبر تكتل شبابي ما بين 20 إلي 30 شاباً مقارنة بأي دورة برلمانية أخري، التواجد الشبابي بهذا القدر معقول يمكن من خلاله ترسيخ تجربة النائب الشاب مشيراً إلي أن الفكرة ليست في العدد ولكن في الكفاءة و المشاركة في الجلسات البرلمانية، فعلي هؤلاء الشباب أن يقدموا تجربة جيدة ومحترمة ومتفردة وقادرة علي إقناع المواطن أن يعيدها في الدورة البرلمانية التالية، وإقناعهم لفتح الباب أمام جيل كامل في المجالات التشريعية والتنفيذية الأخري.


الخولي إلي الآن لم يحسم أمره في الانضمام لأي من التحالفات الثلاثة الجنزوي والوفد والدكتور عبدالجليل، فيقول "جلست مع كافة القيادات بهذه التحالفات، وما يتردد عن انضمامي لقائمة الجنزوري مجرد شائعات فقد جلست معه وتحدثنا عن التحالف وأن قائمته ليست قائمة الدولة".


هشام القاضي المتحدث باسم حزب مستقبل الوطن يقول إن قيادة الحزب قررت الانضمام لقائمة الجنزوي، وسيكون للحزب 5 مرشحين من خلال القائمة، كما سيخوض الحزب الانتخابات عبر القوائم الفردية، ليكون إجمالي مرشحي الحزب 100 مرشح.


فقد تم اختيارهم منذ 8 أشهر وفقا لمعايير واضحة كما بين القاضي، قبل الانتخابات الرئاسية بشهرين، تم خلالهما تشكيل لجنة من قيادات الحزب لاختيار مرشحي الدوائر من كافة المحافظات، فهي المشاركة الأولي لحزب شبابي وليد ولابد من التدقيق في اختيار ممثليه.


"عمل مؤسسي وليس فردياً" هكذا يصف المتحدث باسم مستقبل الوطن العملية الانتخابية، فقيادات الحزب تتبع نظاماً منهجياً وعلمياً، لا يعتمد فقط علي رأس المال لأن التجربة أثبتت فشله، ولكنه يعتمد علي القدرة في إقناع الناخبين بمرشحي الحزب.


مضيفاً أن الحزب سيحاول مساندة مرشحيه قدر الإمكان ماليا عبر رجال الأعمال الشباب في المحافظات، لكن علي هؤلاء المرشحين أن يبذلوا قصاري جهدهم في إقناع الناخبين بهم.