الفيس بوك أصبح القاسم المشترك .. امتحانات أون لاين

22/01/2015 - 10:17:17

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - ابتسام أشرف

"مش عارفين نذاكر.. الأحسن نكتب بوست على الفيس.. الامتحان صعب فبدل البكاء والعويل نملأ الفيس تعليقات على المادة.. الامتحان سهل ملناش غير الفيس"


هكذا حال الأصدقاء حيث أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي هي القاسم المشترك في الامتحانات التي خرجت من اللجان لتصبح أون لاين.                        


البداية مع منة عصام طالبة دراسات عليا التي عبرت عبر حسابها على الفيس بوك عن مدى صعوبة الامتحان وكتبت: معرفش شكل الامتحان, الدكتورة قالت: اكتبي اللي فهمتيه! وتفسر منة سبب اتجاهها للكتابة على الفيس عن صعوبة المواد مشيرة إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الفيس بوك تعد وسيلة للتعبير عن الرأي بشكل واسع النطاق.                                  


وهذا أيضا ما فعله صديقنا أسامة محمد طالب بكلية الطب حيث عبر من خلال صفحته على الفيس عن صعوبة المادة التي سيمتحنها في اليوم التالي وذكر مقطعا من أغنية كاظم الساهر "قاتلتي ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني".


صنع في الصين


ولم يقتصر استخدام الفيس لدي الأصدقاء للتعبير عن رأيهم في صعوبة الامتحانات, بل امتد للتعبير أيضا عن رأيهم في نظام الامتحانات كله، فعندما ذكرت صفحة "كلاسيك" أن الصين هي أول من ابتدع نظام الامتحانات النهائية لتقييم الطلاب وذلك من حوالي 2000سنة هنا فتح الطلاب نيران التعليقات حيث كتبت مروة عبد الناصر "هي الصين ماسبتش حاجة إلا وعملتها حتى الامتحانات, صنع في الصين".


لكن سيد عبد المجيد الطالب بكلية الآداب فيرى أن التعليقات على المذاكرة وصعوبة المواد أو الامتحانات تدل على الفشل لذا يكتفي فقط بمتابعة ما يكتب على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا يستخدم الفيس بوك أثناء الامتحانات إلا في مناقشة أحد الأمور الخاصة بالدراسة مع الأصدقاء.


أما سلمى الهواري طالبة بجامعة القاهرة فتفضل إغلاق الفيس في فترة   الامتحانات لأنه يشكل إهداراً للوقت ولا جدوى منه.


بديل الشلة


وعن استخدام الشباب لمواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن اتجاهاتهم ، وآرائهم في الامتحانات توضح الدكتورة زينب شاهين أستاذ علم الاجتماع وخبيرة قضايا المرأة والأسرة: الفيس بوك وأشباهه من مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة اتصال مثل أي وسيلة أخرى، ومع ايقاع الحياة السريع أصبح الفيس بوك بديلا لأشكال أخرى من أشكال التواصل مثل التجمعات الشبابية وشلل الأصدقاء, فمثلا كان من المعتاد أن يقف الشباب بعد الامتحان مع بعضهم خارج اللجان أمام المدرسة أو الجامعة ليعبروا عن آرائهم المختلفة في المواد الدراسية أو قد يتجمعون في مكان ما, والآن أصبح الشباب يتواصلون مع بعضهم البعض، ويعبرون عن آرائهم المختلفة، وهم  في منازلهم من خلال مواقع الاتصال الالكترونية التي تعد مجرد شكل جديد من للوسائل المستخدمة للتعبير عن الرأي ، كما يستخدمها الشباب أيضا للتعبير عن آرائهم في قضية مهمة ومصيرية بالنسبة لهم في تلك المرحلة العمرية إلا وهي قضية الامتحانات.