سارة عبد البارى : العمل الإذاعى يتطلب تلقائية الأداء

22/01/2015 - 10:14:31

سارة عبد البارى سارة عبد البارى

حوار - شيماء أبو النصر

الجهد والمثابرة والتلقائية مع تطوير الذات أدوات تمتلكها الإذاعية "سارة عبد البارى" فى مشوارها للوصول إلى "قلب القاهرة" المليء بالأحداث والقضايا، وتمتلك من الشجاعة وقوة الشخصية ما جعلها تقف فى وجه جماعة الإخوان خلال حكم مرسى لتفضح ممارساتهم عبر الأثير، ردا على محاولات السيطرة على الإذاعة لتضليل الرأى العام، ولقوة تأثير برنامجها تم اختيارها ضمن وفد شباب الإعلاميين لمقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى لقاء لم تنقصه الصراحة والموضوعية.


 ماذا عن بداية عملك فى الإذاعة المصرية ؟


- بدأ حبى وارتباطى بالإذاعة منذ كنت فى المرحلة الإعدادية من خلال الإذاعة المدرسية، حيث كنت مسئولة عنها، وألقى فيها القصائد الشعرية فى طابور الصباح، وتعمقت لدى الرغبة فى الالتحاق بالإذاعة بعد التحاقى بكلية الأداب قسم إعلام بجامعة عين شمس، ومن وقتها بدأت السعى للحصول على فرصة تدريب عن طريق تصاريح دخول ماسبيرو ما أتاح لى تجديد التدريب عدة مرات حتى التخرج، وفى هذه الفترة تعرفت على العديد من الإذاعيين الذين اقتنعوا بقدراتى كمذيعة، وساعدونى على العمل بإذاعة الأخبار.


من هم الإعلاميين الذين فتحوا لك أبواب العمل الإذاعى؟


- فى البداية تدربت مع الإعلامية وجدان مباشر كمحررة أخبار ثم تدربت وعملت كمراسلة لفترة ليست قليلة اكتسبت خلالها جرأة التحاور مع المسئولين والجمهور معا، لكن رغبتى الدفينة فى تقديم برنامج إذاعى دفعتنى للبحث عن طريق الميكروفون، وبالفعل اجتزت اختبار المذيعين، وبدأت رحلتى مع ميكروفون إذاعة الأخبار برئاسة الإعلامى طارق أبو السعود الذى طور كثيرا من شكلها، وكان يؤمن بالموهبة والكفاءة ويحاول مساعدتها بكل السبل، وقدمت فيها نشرات الأخبار.


على ذكر البدايات.. هل تتذكرى أول مكافأة حصلت عليها فى الإذاعة؟


- أول مكافأة من الإذاعة كانت نحو مائتى جنيه نظرا لنجاحى فى تغطية أحد المؤاتمرات لدرجة أن إذاعة البرنامج العام ضمت إرسالها مع إذاعة الأخبار لنقل هذه التغطية.


ما صفات الإذاعى الناجح؟


- العمل الإذاعى يتطلب ممن يعمل به التحضير الدائم للموضوعات والقضايا التى يتناولها، والتمتع بقدر من الثقافة العامة مع التلقائية فى الأداء والقدرة على التواصل مع المستمعين إلى جانب التواضع الشديد حتى يشعر المستمعون عبر الأثير بذلك مما يفتح مجال الارتباط النفسى والوجدانى معهم.


كان لك العديد من المواقف المهنية المحترمة خلال حكم الإخوان.. هل تعرضت بسببها لأية لضغوط من المسئولين وقتها؟


- بالفعل تعرضت للعديد من الضغوط خلال هذه الفترة وخاصة قبل ثورة 30 يونيو، ففى برنامجى "من قلب القاهرة" الذى أقدمه مع زميلى الإعلامى محمد أبو المجد كنا حريصين على تقديم وكشف مشاكل المواطنين بشفافية وحياد تام مما كان يغضب مسئولى  مؤسسة الرئاسة، وكانوا يتصلون بإدارة المحطة لتوجية الانتقادات لنا والاعتراض على كشف السلبيات التى يعانيها المواطنون.


ما هى أصعب الفترات التى شهدت تصعيدا من جانب الإخوان ضد الإذاعة وراديو مصر وخصوصا برنامجك من قلب القاهرة؟


- الضغوط وصلت ذروتها فى 20 يونيو أى قبل الثورة بعشرة أيام عندما جاء "أوردار" من الرئاسة مضمونه "أن إسكريبت الحلقات والضيوف سيتم إعداده فى رئاسة الجمهورية"، بل وصل التصعيد إلى إرسال إسكريبت جاهز يتضمن تقريرا حول إنجازات المعزول محمد مرسى خلال عام، مما وضعنا فى حيرة من أمرنا، وبدأ محمد أبو المجد قائلا "معكم سارة عبد البارى ومحمد أبو المجد ورئاسة الجمهورية" ثم التقطت منه خيط الحديث قائلة "نشكر رئاسة الجمهورية على إعداد الإسكريبت وعلى إحضار الضيفة".


وكيف كان رد فعل إخوان الرئاسة وقتها؟


- انهالت علينا الاتصالات التليفونية والتهديدات بالمصير الأسود الذى ينتظرنا بعد 30 يونيو، إلا أننا أكملنا الأيام العشرة بعدها، وكل يوم نفضح تدخلهم فى عملنا وفرض ضيوفهم على البرنامج، فلم نرضخ لضغوطهم الهادفة لخداع الناس وتجاهل شكاوى المواطنين لدرجة أنهم طالبوا بوقف الاتصالات التليفونية من جمهور المستمعين، وتلقى مداخلات الموالين للجماعة والمتعاطفين معها فقط.


وما أصعب المواقف التى تعرضتى لها أثناء الهواء؟


- فى أيام حكم مرسى كانت تأتى إلى رسائل قصيرة "أس أم أس" تتهمنى بالكفر لمجرد أننى تحدثت أو تلقيت اتصالات من المستمعين تنتقد السلبيات الموجودة فى المجتمع مما جعلنى لا أستطيع حبس دموعى والبكاء من شدة إحساسى بالظلم والتجنى.


ما أهم القضايا التى يناقشها برنامج "من قلب القاهرة"؟


- البرنامج نوع من التوك شو السياسى يناقش جميع القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية من خلال الحوار مع أحد الضيوف المتخصصين كل فى مجاله مع تخصيص النصف ساعة الأخيرة من كل حلقة للمداخلات التليفونية المفتوحة.


ما الجهات التى تستجيب سريعا وترد على شكاوى المستمعين؟


-للأسف الاستجابات فى مجملها ليست بالقدر المطلوب، فمعظم الوزارات لا تعين متحدث رسمى للرد على المشكلات المتعلقة بمجالها إلا أن وزارة التموين ومحافظة الجيزة من أكثر الجهات التى تتواصل مع البرنامج، والرد على المشكلات رغم أن المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء شخصيا طلب فى إحدى الحلقات لحل بعض مشكلات المستمعين.


 كنت أحد شباب الإعلاميين الذين قابلوا الرئيس السيسى مؤخرا.. كيف تم توجيه الدعوة لك أم كان ترشيحا من المحطة؟


- بصراحة اللقاء كان مفاجأة سارة، ولم أعرف بموعده إلا قبلها بساعات قليلة عندما اتصل بى أحد الزملاء بالمحطة مساء يخبرنى بأننى ضمن شباب الإعلاميين الـ 23 فى لقاء مع الرئيس ظهر الغد، وكان لقاء جيدا جدا واستمر نحو ست ساعات متواصلة.


ماذا قلت للرئيس فى هذا اللقاء؟


- الرئيس السيسي أكد طوال الوقت على ضرورة توعية المواطنين، ومراعاة الله والضمير فى العمل، وتحدث عن ضرورة تطوير ماسبيرو، ومن جانبى اقترحت إنشاء قناة تهتم بتصحيح صورة مصر فى العالم الخارجى، وعدم ترك المجال مفتوحا أمام قناة الجزيرة أو غيرها لتشويه صورتنا مع أهمية تطوير الخطاب الدينى لمواجهة التشدد والتطرف أما على المستوى الاقتصادى طالبت باصدار قانون الاستثمار الموحد، وإزالة معوقات الاستثمار لفتح الباب لجذب استثمارات جديدة.


كيف ترى أهمية لقاءت الرئيس مع مختلف الفئات خاصة الإعلاميين والمثقفين؟


- الرئيس فى لقاءاته يتحدث بتلقائية، ويشجع الآخرين على النقاش بنفس الروح ما يدفع فى طريق البحث عن حلول عملية لكل مشكلات المجتمع، إلى جانب أنها تكشف للجميع النوايا الطيبة للرئيس ورؤيته للإصلاح عن قرب.


هل تفكرين فى العمل بالتليفزيون بحثا عن جمهور وشهرة أوسع؟


-  أعشق ميكروفون الإذاعة، ومرتبطة بها بدرجة كبير لكن لو عرض على تقديم برنامج تليفزيونى سأفكر فى الأمر.