دينا صلاح : بصحى ضيوفى من الفجر

22/01/2015 - 10:12:05

دينا صلاح دينا صلاح

حوار - شيماء أبو النصر

مع دقات السابعة صباحا، وبضحكة صافية ونبرة دافئة تخطف القلوب والآذان تعلن بدء برنامجها "طلعت شمس النهارده" على محطة "راديو مصر"، إنها الإعلامية دينا صلاح التى يتردد صوتها من راديو عشرات السيارات فى وقت واحد فى أى إشارة مرور مع سيل من الاتصالات الهاتفية للمشاركة بالرأى أو طلب مساعدة وكثيرون لمجرد أن "يصبحوا عليها".


كيف كانت بدايتك فى العمل الإذاعى؟


- بدأ مشوارى فى مجال الإعلام منذ كنت فى الفرقة الثانية بكلية الإعلام جامعة القاهرة، حيث كنت أتدرب على كيفية الكتابة الصحفية، وبالفعل نشرت لى العديد من التحقيقات الصحفية فى بعض المواقع الإخبارية والصحف، إلا أننى اتجهت للإذاعة بعدها التى كانت أمنية حياتى، وتم تعيينى فى عام 2000 كمراسلة فى قطاع الأخبار.


 هل تتذكرين أول برنامج من تقديمك؟


- بالتأكيد، أول برنامج قدمته كان اسمه "أخبار أب ديت"وكان يقدم تغطية إخبارية شاملة من شبكة مراسلين وبعض الحوارات، وذلك فى إذاعة الأخبار والتى تحولت فى 2009 إلى محطة "راديو مصر".


ما هى أكثر البرامج التى حققت لك جماهيرية واسعة؟


- الحمد لله جميع برامجى حققت انتشارا واسعا ومنها أول برنامج قدمته فى راديو مصر وكان عبارة عن "فيتشر" عن أسعار الخضار والفاكهة، وكانت هذه أول مرة يقدم فيها برنامج بهذا الشكل، وكانت ربات البيوت يستشهدوا بما أذكره فى الحلقة يوميا أثناء شرائهن احتياجاتهن من الأسواق ثم قدمت برنامج "اصحى للدنيا"، وبعده برنامجى "طلعت شمس النهارده" الذى أقدمه منذ خمس سنوات وحتى الآن.


 هل توجد خطوط حمراء فى "راديو مصر"؟


- "راديو مصر" اكتسبت مصداقية عالية لدى المستمعين بمرور الوقت، كما أننا لم نفقد هذه المصداقية قبل ثورة يناير أو بعدها، فالمحطة تعتمد على مجموعة من شباب الإعلاميين غير الموجهين، حيث تأكد حيادنا أثناء عملنا طوال الفترة الانتقالية بعد ثورة 25 يناير بدون مديرين، ولكن كنا ومازلنا نعمل بروح الإعلامى وليس الموظف، فلم نقبل التوجيهات بمنح أو منع الأثير عن أى شخصية سياسية أو إعلامية خاصة خلال فترة حكم جماعة الإخوان.


"طلعت شمس النهارده" محطة مهمة فى حياتك.. كيف ترين ذلك؟


- بالفعل، البرنامج حقق نجاحا كبيرا حيث حصل على المركز الأول مع برنامج "كلام وسط البلد" لزميلتى نسرين عكاشة فى استطلاع مركز بحوث المستمعين فى ماسبيرو، والبرنامج مدته ساعة أقوم بإعداده وتقديمه واختيار الأغانى الخاصة بكل حلقة، ورغم أن البرنامج يذاع فى السابعة صباحا إلا أنه أول برنامج يبدأ فى هذا التوقيت ويستضيف وزراء مثل التموين والبترول والتطوير الحضارى وآخر حلقة فى 2014 كانت مع رئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب.


ما أهم ردود الأفعال التى حققها البرنامج؟


- الحمد لله، فبرنامج "طلعت شمس النهارده" أطلق العديد من الحملات التنموية التى حققت انتشارا واسعا، ومنها حملة تنمية حلايب وشلاتين، وحملة "احنا أحسن شارع" وتم تكريمى فى 2012 من جانب وزير التنمية المحلية على هذه الحملة، كما تلقيت عدة تكريمات من بعض منظمات المجتمع المدنى المحلية والعالمية المهتمة بالجانب الاجتماعى, كما بدأنا حملة "باسكت لكل عربية" وحملة "معا ضد الإهمال والفساد"، حيث يتم تخصيص حلقة الاثنين من كل أسبوع لمتابعة نشاط الحملة وآخر تطوراتها, كما نجح  البرنامج فى حل مشكلة الصرف الصحى بقرية الصنافين بمحافظة الشرقية.


ما أكثر المواقف التى تعرضتى لها طرافة؟


- توقيت إذاعة البرنامج فى الساعة السابعة صباحا تصاحبه بعض المواقف الطريفة فأنا أقوم بالاتصال بالضيوف فى إطار إعداد الحلقة ثم أقوم بإعادة الاتصال قبل البرنامج، وهو ما جعل عدد من المسئولين يطلقون على "قاهرة الرجال" لأنى بصحى ضيوفى من الفجر, كما قال لى أحدهم "أنت عندك كاريزما الزن" وهذا لأننى أقوم بمتابعة أى قضية أو مشكلة تخص مستمعى البرنامج.


هل تؤمنين بدور الإعلام فى تنمية المجتمع؟


- بكل تأكيد، فالحملات التى أطلقها عبر البرنامج لا أكتفى بالإعلان عنها فقط، ولكن أتبناها بشكل كامل، فأنا بعيدا عن البرنامج أتولى رئاسة اللجنة الإعلامية لتنمية حلايب وشلاتين، وفى آخر اجتماع لى مع المجلس الاستشارى الرئاسى كان لمناقشة الإنجازات التى حققتها الحملة، وكذلك المساعدات والمعوقات، فهناك تكليف من مؤسسة الرئاسة للمجلس الاستشارى لمتابعة حملة تنمية حلايب وشلاتين بشكل خاص، كما أننى أقوم بالتخطيط الإعلامى لعدد من الوزارت منها وزارة التطوير الحضارى، وذلك بشكل تطوعى.


أمنياتك فى 2015؟


- رغم حصول برنامجى على المركز الأول وحصولى على لقب أفضل مذيعة فى استطلاع مركز بحوث الرأى فى ماسبيرو مع زميلتى نسرين عكاشة إلا أننى أتمنى أن يصبح برنامج "طلعت شمس النهارده" أقوى برنامج إذاعى فى الوطن العربى.


هل جاءتك أية عروض للعمل فى الفضائيات؟


- تلقيت عرضا من أحد الفضائيات المصرية ذات الجماهيرية الواسعة لتقديم برنامج بها، ونحن فى مرحلة الإعداد والتحضير للخروج بشكل ومضمون جديد بحيث يكون إضافة وليس تكرارا لما هو موجود، ومن المتوقع خروج البرنامج إلى النور بعد رمضان القادم مباشرة.


* ما رأيك فى ظاهرة انتقال مقدمى البرامج من قناة إلى أخرى ومن التليفزيون إلى الإذاعة؟


يجب أن تتم بشكل محسوب ومدروس جيدا حتى لا يتحول المذيع إلى ما يشبه لاعب الكرة الذى ينتقل من نادى إلى آخر من أجل البحث عن مقابل مادى أكبر فيفقد جمهوره ومصداقيته، خاصة أن سياسات القنوات تختلف وفقا لمصالح أصحابها.