عن مواطن مصرى أتحدث .. السيسي يلملم شتات مصر.. بالحب

19/01/2015 - 1:59:41

رئيسة التحرير امينة الشريف رئيسة التحرير امينة الشريف

كتبت - أمينة الشريف

أتحدث هنا في هذا المقال مرتين عن الرئيس السيسي ولم أكن أرغب في هذا حتي لا أتهم بالنفاق والرياء.. لكن ما فعله الأسبوع الماضي ..لزم التعليق على واقعتين .. الأولي عندما توجه رئيس الوزراء إبراهيم محلب إلي دار الهلال في زيارة مهمة بناء علي تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي ليتعرف علي مشاكل المؤسسة العريقة علي أرض الواقع والجلوس إلي العاملين بها صحفيين وعمالاً وإداريين .. حتي يستبين السيسي ويتيقن من كل الكلام الذي ينشر في الجرائد والمجلات أو يكتب في تقارير أو ينقل إليه.. وقرر أن يقطع الشك باليقين وطلب من المهندس محلب زيارة مؤسسة دار الهلال التي مازالت تحمل شعلة التنوير حتي الآن رغم ظروفها القاسية ومشاكلها المتجذرة عبر سنوات طويلة، وكثير من محاولات الإصلاح فيها باءت بالفشل..


في اجتماعه مع العاملين في دار الهلال كرر المهندس محلب تأكيد رئيس الجمهورية الإبقاء علي المؤسسات الصحفية القومية دون تصفية أو خصخصة حتي تستمر فى القيام بواجبها تجاه مصر.. ومن جانبه أكد محلب أن الحكومة والدولة ستقفان بقوة بجوار المؤسسات الصحفية.. لتقديم كل وسائل العون والمساعدة لها حتى تحقق هذه المؤسسات مكاسب مادية تساعدها علي النهوض بمسئوليتها أيضا، مؤكدا علي ضرورة إدارة المؤسسات الصحفية بطريقة اقتصادية علمية حديثة تضمن لها استمرار مسيرتها التنويرية.


ذكر محلب أنه تأكيدا على الاهتمام الدولة بضرورة حل مشاكل المؤسسات الصحفية قامت الحكومة بتشكيل لجنة عليا لدراسة أحوال كل مؤسسة صحفية علي حدة، ووضع تصورات وحلول لتطوير الامكانيات بها في المستقبل، وإنجاز مشروعات تحقق أرباحاً تغني هذه المؤسسات عن سؤال الدولة بعد ذلك، وتعد هذه الخطوة الإيجابية سبيلاً للخروج من نطاق الكلام المرسل للوصول إلي حيز التنفيذ، ولكن أتمني من الحكومة أيضا أن توكل إلي هذه اللجنة مسئولية مهمة جدا، وهي ضرورة البحث في الأسباب الحقيقية وراء تعثر المؤسسات الصحفية طوال السنوات الماضية حتي وصلت إلي ما وصلت إليه من حجم المديونية الهائل وعدم تحديث الآلات والماكينات التي أصبحت في حالة غريبة لا يصلح معها خطوات الترميم المؤقت مثل الرجل المريض الذي ينتظر النهاية.. وأطلب من الحكومة إنجاز هذه الخطوة حتي نتعلم من دروس الماضي ونتحاشي الوقوع في نفس الأخطاء والسلبيات التي كانت ملفتة جدا للانتباه خلال السنوات الماضية ومحاسبة من تسبب في خسائرها.


المهندس إبراهيم محلب.. أشاد بقيام المؤسسة بإصدار العدد الخاص بمناسبة مرور 90 عاما علي المصور وطالب بضرورة استمرار واستثمار هذا النجاح والحفاظ علي الأسماء التاريخية للمطبوعات التي تصدرها المؤسسة .. المصور - حواء - الكواكب - الهلال - سمير - طبيبك الخاص واعتبرها كنوزاً لا تقدر بثمن .. كما أنه أبدى إعجابا شديداً بالتطوير الذي طرأ علي هذه المطبوعات خاصة الكواكب.. حيث كان يتصفح بعض أعدادها بسعادة وفخر..


ألم أقل لكم إن الرئيس حريص علي لملمة شتات المجتمع ... أتمني من الحكومة ألا تطيل مدة دراسة أوضاع المؤسسات الصحفية.. حتي لا تتضخم المشاكل أكثر من ذلك.. لأن كل يوم يمر دون الوصول إلي حلول واقعية ومقنعة لأصحاب المهنة يوازي دهراً من القلق والتوترات نحن في غنى عنها.