الإسكندرية .. إبداع كفيفان يقود فرقة الموسيقى العربية

19/01/2015 - 1:32:47

محمود وفوزى فى فرقة الحرية للموسيقى العربية محمود وفوزى فى فرقة الحرية للموسيقى العربية

كتب - هيثم الهوارى

قضيت ساعة في رحاب فرقة الحرية للموسيقى العربية التابعة لفرع ثقافة الإسكندرية برئاسة محمد حمدي أثناء مشاركتها في الاحتفال بالمولد النبوي الذي أقيم في قصر ثقافة برج العرب لكن أكثر ما يجذبك في الفرقة هما فنانا الاورج والعود الكفيفان محمود أبو عمار وفوزي رشاد.


محمود محمد محمود الشهير بأبوعمار للشبه الكبير الذي يربطه بالموسيقار الراحل عمار الشريعي فهو يعزف على العود و الاورج والكمنجة.. بدأ حبه للفن من صغره حينما كان يجلس مع خاله ليستمع إلى أغانى أم كلثوم وعبد الرحيم حافظ ونجوم زمن الفن الجميل وموسيقى عمار الشريعي الذي يعتبره مثله الأعلى فتأثر بهذه الأغانى وقرر الالتحاق بمعهد الموسيقى العربية بالقاهرة وعقب التخرج عمل مدرسا للموسيقى في بعض المدارس الخاصة بالإضافة إلى مشاركته في بعض الحفلات الخاصة حتى استطاع مع مجموعة من أصدقائه تكوين فرقة أصدقاء الإسكندرية والتي قدموا من خلالها أغانيهم الخاصة وبعد خمس سنوات تفككت الفرقة ثم التحق بعدد من الفرق الفنية حتى التحق بفرقة الحرية للموسيقى العربية التي يشارك بها على سبيل التسلية - على حد قوله - محمود مكتئب ويؤكد انه بطل يحلم لأنه مش قادر يحقق أحلامه واللي يحققها لازم يكون معاه نقود كثيرة.


أما فوزي رشاد لاعب اورج وأكورديون وبيانو فهو خريج كلية الآداب وعمل مدرسا للدراسات الاجتماعية لكن الموسيقى كانت هوايته من صغره حتى أنه ترك المدرسة والتحق بنظام الثانوية منازل حتى يستطيع أن يدرس الموسيقى في أحد المعاهد الفنية في الإسكندرية ثم عمل مدرسا في عدد من المدارس الخاصة بعدها شارك في بعض الفرق الموسيقية وأول فرقة عمل بها كانت فرقة أصدقاء عبد الوهاب وفرقة جماعة الفجر للمكفوفين .


فوزي يرى أن هناك مشكلة كبيرة في الموسيقى لان الدولة لا تهتم بها وأصبحنا نستورد الموسيقى من الخارج وسوق الموسيقى أصبح غير جيد ونادرا ما يجلس أحد الآن ليستمع إلى اغانى أم كلثوم، يرى ضرورة أن يكون للدولة دور في إحياء الموسيقى وخاصة القديمة وتعليمها للأطفال من صغرهم.