استاذ جامعي يحلل أسباب ارتباط مي كساب بأوكا

19/01/2015 - 1:26:18

مى كساب و اوكا مى كساب و اوكا

كتب - محمود الرفاعي

قدم الدكتور زين الدين عبد الهادي رئيس الهيئة العامة للكتاب سابقا، ورئيس قسم المكتبات بكلية الآداب بجامعة حلوان، تحليلا غريبا وفق وجهة نظره لارتباط المطربة مى كساب بالمطرب الشعبي أوكا، حيث نشر عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك تعليقه على الخطوبة قائلا :طبعا لا أنا ولا أنت ولا أى حد ضد هذه الزيجة، ولكن المطربة التى غنت في بداياتها بإحساس رائع أغنية من أجمل ما يكون مثل "غمض عينيك واحلم معايا" مع مجد القاسم وبطلة سلسلة السيت كوم مع احمد الفيشاوي وصاحبة عدد كبير من الالبومات الغنائية، لا يمكن في خيال البعض أن تفعل ذلك! لكنها فعلته وتخرج لسانها في الحفلات للجميع، مي كساب تعلمت الكثير الفترة الماضية.. انه زمن اوكا واورتيجا.. زمن جذوره تمتد لبعرور وعدوية وفكري الجيزاوى الابناء الحقيقيين للعشوائيات التى اصبحت تشكل دولة داخل الدولة.. وأصبح رواد السينما في اغلبهم من رواد دولة العشوائيات.. واوكا واورتيجا الابنان الحقيقيان لهذه الدولة فهما اشهر فنانيها الآن ولا يوجد فرح لا يقومان بالغناء فيه فيما فتحت السينما ابوابها لهما وبدأ الجميع في الطبقات المتوسطة والارستقراطية حتى بالرقص على هذه الاغانى وبالطبع لم تعد طبقة الارستقراطية موجودة بل كل جذور هؤلاء من الطبقات الشعبية واللصوص وبعض رجال السلطة .. ولامانع من اطفال في الافلام لإعداد جيل جديد يمكن تدميره بسهولة.. لذلك اعتقد ان مى كساب كانت في غاية الذكاء فقد امتصت بعض حرارة وشهرة اوكا عملا بالمبدأ الثاني في الفيزياء الحرارية وانتقال الحرارة من الاجسام الحارة للأجسام الباردة. مصر كلها عرفت مى كساب خطيبة للمطرب الشعبي.. ولا مانع من بعض القبلات المتبادلة في الحفلات تعبيرا عن الحب.. انها تلعب الآن دور معبودة الجماهير.. فهل تنجح في ذلك.. ويكون ذلك حبها الحقيقي الذي لم تعثر عليه من قبل .. ام انها حصلت على ما تريد وتنتهي الحكاية عما قريب.!