رياض أطفال يتألق فى .. سكر بنات

15/01/2015 - 11:00:05

عرض سكر بنات عرض سكر بنات

كتبت - أميرة اسماعيل

في "سكر بنات" قدم فريق مسرح كلية رياض الأطفال مشكلة العنوسة ونظرة المجتمع للفتاة التى تأخرت فى الزواج مهما تفوقت فى دراستها أو عملها, كما طرح العرض السؤال والإجابة حول زيادة  عدد البنات عن الصبيان وذلك بسبب كثرة الإنجاب فى الأرياف وبعض المناطق فى محاولة لانتظار الولد!!! وذلك ضمن مهرجان العروض القصيرة لجامعة القاهرة.. وقد فاز العرض بالمركز الثالث، وفازت بطلته فاطمة علاء بالمركز الأول .. فتعالوا معنا لنشاهد هذا العرض


يبدأ العمل بغناء هادىء الكلمات والمعنى حيث غنت فاطمة الروبى – إحدى المشاركات فى العرض (من زمان كان عندى حلم ... من وأنا لسه صغيرة نفسى فى فارس يجى يخطفنى ... ويهرب بيا من هنا)   


لينقلنا محمد محمدى (28 سنة), ممثل ومخرج ومؤلف بمركز الإبداع الفنى "المؤلف وصاحب الصياغة لمسرحية سكر بنات" إلى مواقف واسكتشات واقعية حول تأخر سن الزواج وما تعانيه الفتاة من ضغوط نفسية متكررة من أجل تحقيق مبدأ الزواج والإنجاب, مثل مبدأ الخاطبة والتى توفر عرسان ليسوا بلائقين لتعليم ووضع الفتيات أو أن يقدم الأم فى شكل قائد فريق كورة وتقوم بتقسيم بناتها فى فرح قريبتهن لتهتم كل منهن بناحية أو زاوية فى الفرح بحثا عن عريس، وأخيرا يركز على نموذج الفتاة "هالة" التى تتعرض لضغوط نفسية هائلة من كل من حولها نظرا لأنها لم تتزوج بعد وأنها ترفض العرسان غير المناسبين لها وبالتالى هى فى موضع اتهام وتهكم وحصار .. لم ينس محمدى أن يعرض نموذج للفلاحة التى تستسلم لكلام أمها وتستمر فى إنجاب الفتيات حتى يصل الولد! وبالتالى ظهور نسب غير متكافئة بين الفتيات والشباب, ويتحدث محمدى عن اختيار الفكرة فيقول:- إنها تمثل قضية حساسة وتمس الفتاة فى المقام الأول، وعن التحضير لها يقول: لقد استعنت فى التأليف ببعض المقالات التى كتبت فى نفس الموضوع بالإضافة إلى الاستعانة بكتاب "عايزة أتجوز" لغادة عبد العال، وقد حرصت على تقديم العرض فى شكل كوميدى حتى يكون أكثر جذبا وامتع تمثيليا، وعن التعامل مع فريق كله بنات فقط فقد أكد محمدى أن البنات عندما يشعرن بالمسئولية فهن قادرات على قبول التحدى والنجاح فى نفس الوقت وخاصة أن معظم كاست "سكر بنات" كانت تلك هى تجربتهم الأولى للوقوف على خشبة  المسرح. 


حرفة ومهارة


وعن مخرجة العرض منة ممدوح, فتؤكد على أهمية خطوة الوقوف على خشبة المسرح وبالتالى لابد أن تكون هناك حرفية ومهارة فى جذب انتباه المشاهدين وهذا ما حرصت عليه أثناء إخراج العرض خاصة وأننا ما يقرب من (22) بنت فى العرض، وعن المشاكل التى واجهتها أثناء الإخراج فقد أشارت إلى أنهن استطعن كفريق واحد التجمع من وقت لآخر ومصارحة بعضهن البعض بأى مشكلة لديهن نحو الآخر وبالتالى استطعنا تجنب الخلافات البسيطة التى تنشب بين البنات عادة, وقد اتضح نجاح هذه الخطوة فى كواليس المسرحية حيث تعاون الفتيات مع بعضهن البعض فى تغيير الملابس والديكور وكافة التفاصيل البسيطة التى أظهرت تعاونهن وإيمانهن بالنجاح كفريق واحد وليس نجاح لفرد واحد.


وتحكى فاطمة علي عن دورها فى المسرحية الذى تعدد بين "طفلة وبائعة لبن وقائد فريق كورة – الأم التى تريد تزويج بناتها أثناء فرح قريبتهم - والتلميذة وواحدة من طبقة متدنية "أن الفتاة دائما هى الملامة على تأخر زواجها! خاصة وأن نظرة المجتمع مازلت ترفض زواج الرجل من مطلقة أو أرملة أو امرأة تعرضت للاغتصاب فى حين يمكن الزواج من سارق أو مجرم أو حشاش أو متحرش" وهذا ما أوضحناه فى المسرحية.


وعن شخصية هالة التى قامت بها منى محمد, فتقول  , يتميز عرضنا بالعامية والاسلوب الكوميدى فى نفس الوقت ولكن الاهم ان تصدق الرسالة التى تقدمها حتى تصل بسهولة للمشاهدين وهذا ما حرصنا عليه , وتضيف نموذج "شخصية هالة" موجود ومتكرر والتى تحاول جاهدة ان تكون صامدة امام الاخرين وتنهار كل ليلة بينها وبين نفسها بس الضغوط من حولها وبالتالى لابد من تغيير وجهة نظر المجتمع ويبدأ ذلك من الأسرة ومن كلام الأم والأب لبناتهم منذ الصغر فلا يختصر نجاح الفتاة وسعادتها فى العريس فقط ولكن هناك نجاح فى الدراسة والعمل وغيرهما.


هذا وقد اختتم العرض بأن حلم البنت لم يعد "عريس" وبدأت كل فتاة تقول حلمها بين النجاح والسفر والحصول على منصب وغيرها وغيرها من الأحلام ..


سكر بنات


الممثلون ... مها محمد – مريم جمال - رانيا سامى – فاطمة علاء – دعاء عبد اللطيف – إيمان صلاح – نورهان إسماعيل – إسراء السيد – سلمى الصوفى - عبير عثمان – أسماء حافظ – زينب جمال - أمانى محمود – جليلة محمد – نورهان عدنان – آيه عبدالعال – ماهيتاب يحيى – منةالله أحمد – سلوى محمد – فاطمة الروبى – منى محمد – فاطمة على.


صياغة وتأليف: محمد محمدى


إضاءة: أحمد الدبيكى
موسيقى: أحمد كيكار


تصميم الاستعراضات: رشا مجدى


تصميم ديكور: محمد صالح


مخرج منفذ: فاطمة الروبى


إخراج: منة ممدوح