إلى أصدقائه و زملائه : جورج سيدهم .. لايزال على قيد الحياة!

12/01/2015 - 9:37:26

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير - محمد الحنفى

جورج سيدهم أيها الفنان الجميل شفاك الله وعافاك.. سنوات طويلة مرت عليك وأنت تصارع مرضك بمنتهى القوة والصبر والتحمل والهدوء، ما يزيد على 18 عاما وأنت حى حبيس بين جدران شقتك وحنان زوجتك الطبيبة الصيدلانية ليندا مكرم ، ذلك الملاك الذى أرسله الله لك ليمسح دموعك ويخفف آلامك ويؤنس وحدتك !
صدقنى يا فنان ..فأنا مازلت أتذكر تفاصيل آخر مرة شاهدتك فيها لما زرتك أنا وأسرتى الصغيرة وقتها ، لنستمتع بمشاهدة آخر أعمالك ..مسرحية " حب فى التخشيبة " مع الفنانة دلال عبد العزيز قبل أن يداهمك هذا المرض العضال وتسكت عن الكلام !
مازلت أذكر نظراتك لى بعد كل مشهد تؤديه وكأنك تسألنى عن رأيى فى أدائك ، وأذكر ترحابك وحسن ضيافتك لنا فى استراحات مابين الفصول وبعد انتهاء العرض ! ياه ياعم جورج ؟ هل تصدق أنه ما من مرة أمر فيها على مسرح الهوسابير إلا وأتوقف أمامه للحظات أتحسر فيها على هذا الصرح الفنى والحال الذى آل إليه ؟ وأتذكر فرقة "ثلاثى أضواء المسرح " التى خرجت لنا نجوما كثيرين على رأسهم الفنان الراحل الضيف أحمد وأنت والفنان سمير غانم !، وقدمت لنا مسرحيات «المتزوجون وأهلا يا دكتور» و«نشنت يا ناصح» و«حب فى التخشيبة»، وغيرها من الأعمال الكوميدية الرائعة التى مازالت تمتعنا حتى الآن ؟ هذا المبنى الذى احترق فى الماضى حرق قلبك معه بذبحة صدرية قوية انتصرت عليها وسافرت إلى الخارج لشراء أجهزة صوت وإضاءة وحركة ، وعندما عدت وجدت قائمة طويلة من الديون قد تراكمت عليك ، ثم تخارج شريكك وصديق عمرك سمير غانم ، فكان " رهن " المسرح هو المخرج الوحيد من هذه الأزمة ! وهنا "برك الجمل " وخارت قواه ، هنا داهمتك جلطة فى المخ تضاعفت إلى التهاب رئوى حاد نتيجة خطأ طبى أثناء الجراحة، لتستقر بك الحال مشلولا وفاقد القدرة على الكلام، مجرد جسد لا يتحرك وقلب ينبض بالحياة وعقل متخم بذكريات لا يمكن أن تنساها مهما اشتد عليك المرض وصحة تتحسن شيئاً فشيئاً، فأصبح باستطاعتك أن تنطق ببعض الكلمات البسيطة التى تعبر بها عن احتياجاتك ومشاعرك !
لم أكن أعلم أن الدنيا ستتعامل معك بكل هذه القسوة وكذلك فعل أصدقاؤك وزملاؤك الذين غمرتهم قديما بجمائل كثيرة ومواقف رجولية ،فصدموك بتخليهم عنك ! حتى الدولة على مدى عهودها السابقة لم تتذكرك بتكريم أو تتحمل نفقات علاجك وأنت بلا مصدر دخل نهائيا إلا معاشاً مخزىاً من الدولة ومن النقابة ، وتقضيها بالستر كما تقول زوجتك التى لا تكف عن حمد الله وشكره !
اللهم إلا قلة قليلة من الأصدقاء مثل العمدة الفنان صلاح السعدنى الذى بادر بدعوة عدد كبير من زملائك فجاءوا للاحتفال معك بعيد ميلادك منذ 3 سنوات ، ثم الموقف المشرف للكنيسة المصرية على رأسها قداسة البابا تواضروس عندما فاجأك بالزيارة فى شقتك بشارع عباس العقاد بعد أشهر قليلة من تنصيبه ، ثم تكريمك الوحيد مؤخرا من المركز الكاثوليكى للسينما برئاسة الأب بطرس دانيال !
ولتذكير الأجيال الجديدة بهذا الفنان الجميل أقول لهم إن اسمه "جورج أبيس سيدهم" من مواليد 28 مايو عام 1938م فى مدينة جرجا بمحافظة سوهاج، حصل على بكالوريوس زراعة من جامعة عين شمس عام 1961م، هو متزوج من الدكتورة الصيدلانية "ليندا مكرم".
أحب "جورج" التمثيل منذ صغره حيث كان يقوم بتقليد العديد من الشخصيات، وفى المرحلة الثانوية تفجرت موهبته الفنية وأصبح رئيس فرقة التمثيل بالمدرسة، ليتعرف عليه الجمهور بعد ذلك من خلال فقرة صامتة بعنوان "دش بارد" فى برنامج "تسالى" للتليفزيون، والتى طلب منه المشرف الاجتماعى "حسن السيد إبراهيم" فى كلية الزراعة تقديمها.
هذه الفقرة كانت بداية عمله فى التليفزيون مع زميليه "الضيف أحمد" و"سمير غانم" لينطلق معهم بعد ذلك فى سماء الفن الكوميدى عقب تقديمهم لفقرة بعنوان "الشحاتين حول العالم" فى برنامج "مع الناس"، والتى كانت بمثابة فاتحة الخير لـهم، بعدما شاهدها المخرج الكبير "محمد سالم" فرشحهم لتقديم فقرة "دكتور الحقنى".
النجاح الكبير الذى حققه "جورج" وزملاؤه دفعهم لتكوين فرقة تحت عنوان "ثلاثى أضواء المسرح"، والتى قدموا من خلالها أجمل فنون الكوميديا منها فوازير رمضان وبعض المسرحيات مثل "حواديت" و"طبيخ الملايكة" والمتزوجون وأهلا يادكتور، وموسيقى فى الحى الشرقى» بالإضافة إلى بعض الأفلام ومن أبرزها: "30 يوماً فى السجن" و"الزواج على الطريقة الحديثة " و"أفراح".
وعقب وفاة "الضيف أحمد" انحلت الفرقة حيث اتجه جورج للتمثيل منفرداً، واشتهر بأدائه للإسكتشات المسرحية وإجادته أداء الأدوار النسائية الساخرة، ومن أبرز أعماله "الجراج" و"الشقة من حق الزوجة" و"المعتوه" و"عالم عيال عيال" و"قاع المدينة" و"أضواء المدينة" و"البحث عن فضيحة" و"فرقة المرح" و"المجانين الثلاثة" و"شباب مجنون جدا" و"معبودة الجماهير" و"آخر جنان" و"الشقيقان" و"آخر شقاوة".
على أية حال سيبقى الفنان جورج سيدهم حاضراً فى ذهن جمهوره كواحد من رموز الفن العربى ومن خلال مجلة المصور أناشد المسئولين بضرورة تحمل نفقات علاج هذا الفنان الرائع وتكريمه بمعاش استثنائى يعينه وزوجته على تحمل أعباء الحياة ،عرفانا بمشواره الفنى المشرف ! فلا يعقل أبدا أن يكون معاش نقابة الممثلين الهزيل هو مصدر دخله الوحيد .. عيب !