عن عام 2015 أتحدث .. سنة حلوة يا جميل

05/01/2015 - 1:57:01

رئيسة التحرير رئيسة التحرير

كتبت - أمينة الشريف

كل عام أيها القراء والشعب المصري بخير، أكثر من مناسبة سعيدة نعيشها إن شاء الله في الأيام القليلة القادمة.. سنة ميلادية جديدة والمولد النبوي الشريف وعيد ميلاد المسيح عيسي عليه السلام. والأخوة المسيحيون دائماً بخير وسعادة.


أما بعد.. رحلت عنا بحلوها ومرها سنة 2014 ربما تكون الأحزان فيها أكثر من الأفراح، سواء من غاب من أحبائنا أو من مات من رجال الشرطة والجيش. أثناء تأدية الواجب المقدس في الدفاع عن سلامة الشعب المصري وحماية حدود الوطن، وأيضاً الفنانين الذين غيّبهم الموت عن الدنيا وكانوا كثُر .. اللهم لا اعتراض علي حكمه. وكذلك من توفاهم الله أثناء مسيرات ومظاهرات المحظورة قضائياً أو من مات في حوادث الطرق.. بالإضافة إلي ظهور أصحاب الرايات السوداء خاصة «داعش» الابن الشرعي لجماعة الإخوان المسلمين الذين يعكسون صورة مغلوطة للعالم الخارجي عن الإسلام وهم إن شاء الله إلى زوال بعد اختلافهم وتفرقهم. كما تنبأ رسولنا الكريم في حديث له .. ولكن سبحانه وتعالي لم يضن علينا بأحداث حلوة وسعيدة سواء علي المستويين الشخصي أو العام، وأبرزها عظمة الشعب المصري الذي كان ومازال مبهراً للعالم كله في تحقيق نجاح استحقاقي الدستور المصري الجديد والانتخابات الرئاسية وإرادته وتصميمه علي العبور إلي المستقبل عندما قام في 8 أيام بالرغم من مشاكله المتراكمة ومعاناته اليومية بتوفير 64 مليار جنيه هى تكلفة حفر قناة السويس الجديدة بطول 72 كيلومتراً موازية للقناة القديمة لتسيير حركة مرور السفن في الاتجاهين دون توقف بإرادة فلكية أعادت مصر من جديد إلي المشهد العربي والإقليمي والدولي. وأيضاً لأول مرة بعد غياب سنوات طويلة يعود عيد الفن الذي كُرم فيه عدد كبير من الفنانين والمبدعين وبهذه المناسبة لابد أن أسجل هنا أيضاً تعدد اجتماعات الرئيس عبدالفتاح السيسي مع الفنانين والمبدعين في تلميح وتصريح واضح منه بأهمية الفن باعتباره القوة الناعمة القادرة علي إعادة تشكيل وجدان المجتمع المصري بما يتناسب مع قيمة مصر الجديدة في السنوات القادمة.


وعلي المستوي الفني أيضاً عودة المهرجانات المحلية والدولية لتضيء وجه مصر الثقافي والحضاري من جديد.. وظهور أفلام سينمائية هائلة حصدت الجوائز المصرية والدولية. وكان آخر هذه الأفراح فوز الشاب المصري محمد شاهين في مسابقة ستار أكاديمي.. بعدما احتبست أنفاس المصريين وزادت دقات قلوبهم طوال المسابقة خوفاً من عدم فوزه وذلك لتميز موهبته.


والحدث المهم الذي يأتي في صدارة الأحداث السياسية هو هزيمة تيار الإسلام السياسي الذي حاول إخضاع مصر وشعبها العظيم لأفكاره الرجعية ليس في مصر وحدها بل أيضاً في تونس بعد فوز التيار العلماني واختيار السبسي رئيساً..


إذن الذي نهنئه بالعام الجديد ونقول له سنة حلوة يا جميل هو الشعب المصري الذي تحمل صفاته جينات الإرادة والتحدي والتصميم والنجاح. سنة حلوة يافن يا جميل سنة حلوة يا إبداع يا جميل سنة حلوة يا كواكب يا جميلة ودائماً لإعلاء كلمة الفن.


- فى هذا العدد الكواكب كعادتها تقدم لقرائها الأعزاء ما تم فى 2014 فى كل مجالات الفن حيث تستعرض حصاد السينما المصرية فى عام وحصاد الدراما وكذلك المسرح والأوبرا والغناء والأحداث الثقافية المهمة، وأيضا رؤية المتخصصين فى مجال الإعلام خلال العام.