تفتتح الموسم المسرحى لعام 2015 .. باب الفتوح .. تبحث عن صلاح الدين

05/01/2015 - 1:34:20

مشهد من مسرحيه باب الفتوح مشهد من مسرحيه باب الفتوح

كتب - محمد بغدادى

يبدو أن مسرح 2015 سوف يشهد بداية قوية بعدة عروض مسرحية يقدمها كبار النجوم، وأولي هذه العروض .. مسرحية «باب الفتوح» التي تجري بروفاتها يومياً على خشبة مسرح السلام، فى سباق مع الزمن ، استعداداً للعرض فى شهر يناير المقبل، حيث تدورأحداثها حول مجموعة من الشباب المعاصر الذين يعيدون التاريخ فى صورة مختلفة، ويقترح أحدهم وجوب صنع شخصية وهمية لفارس شجاع يتولى مهمة توصيل رسالة إلى القائد صلاح الدين الأيوبى ، تحمل فى طياتها أحلام وآمال المواطنين من عيش وحرية وعدالة اجتماعية ، وغيرها من المطالب التى تفجرت على أثرها ثورتا 25 يناير و 30 يونيه.


ومن هنا تثارعدة تساؤلات ومنها هل يستطيع الفارس الوهمى الوصول إلى القائد صلاح الدين ، وذلك فى إطار سياسي كوميدى وداخل كواليس مسرحية " باب الفتوح " تحدثت الكواكب مع أسرة العرض وكشفت عن بعض التفاصيل.


فى البداية قال المخرج فهمى الخولى، إن البروفات بدأت منذ أكثر من عام تقريباً ، إلا انها كانت بشكل متقطع ، والبروفات الفعلية بدأت بشكل يومى منذ ما يقرب من 3 أشهر بداية من 7 سبتمبر، مشيراً إلى أن العرض يتضمن فقرات غنائية واستعراضية ، ويدور فى إطار سياسى كوميدى حول علاقة الحاكم بالمحكوم بالمزج بين الأزمنة القديمة والحديثة .


وأضاف «الخولى»، أنه يحرص دائماً فى كافة أعمالة الفنية على مراعاة الذوق العام والاهتمام بالجمهور وطرح ما يهمه من قضايا سواء فى الحاضر أو المستقبل.


ومن جانب آخر نفى " الخولى" ما تردد من شائعات بشأن وجود خلافات بينه وبين الفنان الكبير حسن يوسف، بعدما اعتذر الأخير عن استكمال العمل فى العرض المسرحى، قائلا : كل ما فى الأمر أن الفنان حسن يوسف اشترط أن يكون العرض على مسرح الأوبرا وهذا يتناسب مع ظروف العمل فى المسرحية ، وإحقاقاً للحق كان الفنان حسن يوسف ملتزماً جداً ودقيقاً فى مواعيده بشكل كبير وحريصاً على حضور البروفات بشكل يومى، منذ بداية انضمامه لـ أسرة " باب الفتوح" وحتى اعتذاره عن استكمال العمل.


أما بشأن الفنان سامى مغاوى والذى اعتذر مؤخراً عن استكمال العمل أيضاً ، قال " الخولى"، الفنان سامى مغاورى خضع لإجراء عملية جراحية وقام بتركيب دعامات ، ونظراً لسوء حالته الصحية لم يستطع استكمال العمل مع أسرة العرض ، لافتاً إلى أن مغاورى سبق وقدم مسرحية " باب الفتوح " من قبل منذ ما يقرب من 47 عاماً وقتما كان طالبا فى الجامعة ، وشارك فى العرض كل من الفنان محمود حميدة والفنانة آثار الحكيم وفاروق الفيشاوى ، مستبعداً أن يكون اعتذار مغاورى عن العمل لأية أسباب أخرى .


بينما قال الفنان يوسف شعبان: إن مسرحية " باب الفتوح " يعود من خلالها إلى خشبة المسرح بعد غياب ما يقرب من 18 عاماً، منذ مشاركته فى مسرحية " دماء على ستار الكعبة" مع الفنانة القديرة سميحة أيوب، وتأليف فاروق جويدة وإخراج هانى مطاوع ، حيث يجسد فى العرض المسرحى الجديد شخصية " أبو الفضل"، الرجل الذى تم طرده من " القدس" ويقرر العودة إلى موطنه بعد غياب طويل ويلتقى فى رحلة العودة بـالفارس الوهمى " أسامة بن منصور" ، وتدور الأحداث فى إطار سياسى ممزوج بالكوميديا .


أما الفنان محمد رياض قال: إنه يجسد شخصية الفارس الوهمى "أسامة ابن منصور" صاحب كتاب " باب الفتوح" ، الذى يُكلف بمهام صعبة من قبل الشباب المعاصر بإرسال مطالبهم إلى القائد صلاح الدين ، والتى تتمثل فى الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية،معرباً عن سعادته بالدور وبالمشاركة فى هذا العمل الذى يعيد للمسرح مكانته المعهودة، خاصة وأن المسرحية تناقش علاقة الحاكم بالمحكوم ، وهو ما يتماشى مع أحوال البلاد فى الوقت الحالى، ويلقى الضوء على القضايا التى تشغل المواطن وتتطرق لأحلامه وطموحاته فى المستقبل .


فيما قال الفنان محمد محمود : "إننى سعيد بالمشاركة فى مسرحية باب الفتوح ، على الرغم من انضمامى مؤخراً إلى أسرة العمل إلا أننى استطعت إلمام الشخصية التى أجسدها، حيث أقوم بدور " عماد الدين " المؤرخ فى عصر صلاح الدين الأيوبى ، فهو رجل أفاق ومنافق للسلطة ويقوم بتأريخ الأحداث وفقا ً لمصلحته الشخصية"،مشيراً إلى أن هناك تضافر بين التاريخ القديم والحديث فى النص، لافتاً إلى أن العمل مع نجوم كبار أمثال يوسف شعبان ومحمد رياض يعد إضافة كبيرة .


كما التقينا بالممثلين الشباب أبطال العرض وكانت البداية مع الفنان الشاب محمد سمير ، فقال: إنه يجسد شخصية شاب ثورى ويرى فى " جيفارا" مثله الأعلى ، فهو شاب مؤمن بالحرية ويبذل ما فى وسعه من أجل تحقيقها ، وتشهد المسرحية اختلافه مع الشباب حول شخصية القائد صلاح الدين فهم يرون أنه القائد الأوحد على خلاف ما يراه الشاب الذى يعتقد أن هناك " زعيم ثائر " لم يذكره التاريخ منذ عهد صلاح الدين ، ومن هنا يبدأ الشباب فى البحث عن قائد وفارس ليدفعوا به للقائد صلاح الدين ، وأعرب سمير عن سعادته بالدور والمشاركة مع نجوم كبار، معتبراً أن مسرحية "باب الفتوح " مرحلة مهمة فى مشواره الفنى .


أما الممثل الشاب سليمان حمزة ، فهو من طلبة المعهد العالى للفنون المسرحية ،فيجسد شخصية الشاب الثالث من مجموعة الشباب المعاصرين الراغبين فى إعادة التاريخ ، وتجسد الممثلة الشابة شيريهان قطب شخصية " الفتاة الثانية "، بنت تتسم بخفة الدم وهى عاشقة للقائد صلاح الدين الأيوبى ، ويجسد هيثم مرعى شخصية الشاب الرومانسى صاحب العاطفة الزائدة والذى يرى أن الحب هو السبيل الوحيدة لتخطى أية صعوبات وحقن الخلافات والنزاعات .


ومن جانبها أعربت الفنانة الشابة سمر جابر ، عن سعادتها بالانضمام لأسرة مسرحية "باب الفتوح "، مشيرة إلى أنها على الرغم من خوفها نظرا لضيق الوقت لقرب موعد العرض ، إلا أنها أشادت بمساعدة أسرة المسرحية لها ، كما أعربت عن سعادتها بالعمل مع المخرج فهمى الخولى .


مسرحية "باب الفتوح " ، بطولة كل من الفنان الكبير يوسف شعبان ، والنجم محمد رياض، الفنان القدير محمد محمود، ونسمة محمود، ومن الممثلين الشباب محمد سمير، سمر جابر، سليمان حمزة، هيثم مرعى، شريف عربى، ومن تأليف محمود دياب، وألحان الموسيقار منير الوسيمى، وإخراج فهمى الخولى .