المراقبة ولعت الـ "فيس"

19/06/2014 - 11:15:40

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت: إيمان العمري

"فيس"مولع بالبوستات، والتعليقات على قرار وزارة الداخلية بمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي، ورغم أن الوزارة أكدت أن المراقبة ستشمل الصفحات العامة، وأن ما سيتم لا يتعارض مع مواد الدستور، لكن الأصدقاء لم يدعوا هذا الأمر يمر مرور الكرام.. فكيف كان ردهم على المراقبة..


البداية كانت مع البوستات التي عبر فيها الأصدقاء عن رفضهم التام للمراقبة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم اقتناعهم برد وزارة الداخلية.. وقد اتخذ الشباب الأسلوب الجادي في عرض وجهة نظرهم


لكن سرعان ما تعامل الأصدقاء مع القضية بالأسلوب الساخر، ففي نهاية أي بوست ينتقد أي وضع ، أو يعارض أي قرار ينتهي بعبارة "احنا متراقبين".


اتخذ بعض الأصدقاء من عبارة "احنا متراقبين" عنواناً لصفحات لهم،


كما ظهرت صورة الشاب الذي يملأه الرعب من البوستات التي كان يعرض فيها آراءه في الفترات السابقة، ولا يعرف كيف يقوم بحذفها.


ظهرت العديد من التعليقات الكوميدية التي استخدمت الصور ولقطات من الأفلام لتحكي لنا كيف يرى الشباب الأسلوب الذي ستتم به مراقبة الـ"فيس"؟ وماذا سيفعل المكلف بالمراقبة، والذي تم تصويره في شكل الصورة التقليدية لعسكري الدرج ذي الشوارب الغليظة، فماذا سيفعل ؟!


هناك اثنان من الشباب يتشاجران فيقول أحدهم للآخر: "صلي على النبي"، فيرد المكلف بالمراقبة بالصلاة على النبي.


وعندما يطلب شاب من فتاة أن تصف له شكلها يكمل المكلف بالمراقبة الوصف بدقة, ولا يقتصر دور المراقب على التدخل في حوار الأصدقاء فقط بل أحيانا يلعب دور الناصح، فيرسل للبلبل البائس رسالة بأن سارة المحتارة التي يتحدث معها عبرالشات منذ عام هي في الحقيقة زوجته.


هذا غير صور العديد من الحيوانات أو الأشخاص الذين يضعون أيديهم على أفواههم، ومكتوب تعليق "احنا متراقبين".


                           سي السيد


وتستمر سخرية الشباب من قرار مراقبة الـ "فيس" باستخدام لقطات من الأفلام، ووضع تعلقات عليها، فأمينة قامت بعمل بلوك لسي السيد لأنه دائما يعارض الرئيس، و"احنا متراقبين".


  وأبو العربي هاني رمزي في لقطة من فيلم "أبو العربي" وصل وهو  جالس على المقهي مع صديقه يجد مسئولاً كبيراً في الداخلية يتنصت عليهما، فيعلق فيه حاجة يا...


وفي النهاية يستخدم الشباب الأسلوب التهكمي في الادعاء بأن هناك من سرق "الأكونت" كل ما تم نشره لا يعرفون عنه شيئا...


ومعلش.. ما "احنا متراقبين".