رشا نبيل للمصور: حضّرنا عفريت الإعلام ومش عارفين نصرفه

05/01/2015 - 10:11:54

رشا نبيل رشا نبيل

حوار - هشام الشريف

المذيعة الشابة رشا نبيل التي تقدم برنامج "كلام تانى" على قناة دريم بعد تجربة سابقة فى التليفزيون المصرى، تقول في حوارها مع "المصور" إن مقدمى البرامج يعتقدون أن مايقدمونه فى مصلحة الضرائب، "متغافلين عن أن المصلحة الوطنية تختلف من شخص لآخر" وإلى نص الحوار :


> كيف ترين مستقبل برامج التوك شو فى المرحلة القادمة؟


- برامج التوك شو فى مصر تواجه تحدياً صعباً جدا وهذا ليس وليد الوقت الحالى حيث كان متوقعاً نتيجة الفورمات أو الطريقة التى تعمل بها هذه البرامج التى لم تطور من نفسها وهى موجودة فى كل دول العالم ويطلق عليها "الأحداث الجارية" والأحداث السياسية التى كانت تمر بها مصر فى المرحلة السابقة فرضت عليها طابعاً وأداء وطريقة معينة فحالة الاستقرار الموجودة والمعاناة الكبيرة التى عانها الشعب المصرى فى السنوات الماضية فرضت عليه البحث عن شكل جديد وهو الذى جعلنى أقدم برنامجاً جديداً بعنوان "كلام تانى" ويتناول بالشكل الطبيعى متابعة الأحداث والتطورات التى تحدث فى مصر من خلال توفير المعلومة وكذلك التوجهات المختلفة الأكثر إيجابية وتفكيراً فى المستقبل والحاضر وأكثر منه فى الماضى .


> ما نوعية هذا التطوير ؟


- نحتاج أولا أن نقدم إعلاما حقيقياً وللأسف لفترة طويلة جدا قدمنا مواقف شخصية ووجهات نظر وآراء لذلك افتقدنا الإعلام الموضوعى وأنا أتصور أن نقدم للمشاهد الذى يتابعنا أكبر كم ممكن ومتاح من المعلومات وذلك لمساعدته فى تكوين رأيه بعد ماكان كل شخص له رأى يحاول أن يفرضه على الناس على أنه وجهة النظر الصحيحة ومن وجهة نظرى أن يقدم الإعلام معلومات بشكل كبير ومكثفة وبكل الاتجاهات حتى نساعد المشاهد فى تكوين وجهة نظره التى ليست من حق أى شخص أن يفرضها عليه لذلك علينا أن نتناول الإعلام بشكل أفضل وهذا رهان هل سيستمر الإعلام على هذا النمط أم سيظل كما هو أسير الشحن والتقطيع والتمثيل أم سنخرج من هذه الدائرة لنفكر فى مستقبل البلد وللأسف "إحنا حضرنا العفريت ومش عارفين نصرفه" لأننا قدمنا منتجاً إعلامياً بمواصفات معينة قائمة على الآراء والمواقف الشخصية والتى خلقت حالة من الشعبوية الشديدة والتى اعتمدت على فكرة الإثارة والتسخين طول الوقت مما سمح بظهور نجوم معينة ومن خلالهم أنشئ سوق إعلانى معين ومن الصعوبة أن نخرج من هذه الحالة التى تحتاج إلى تكاتف الجميع .


> هل المناخ العام الذى تعيشه مصر الآن يساعد على تقديم إعلام موضوعى؟


- بالفعل هناك فرصة كبيرة لتطبيق ذلك على أرض الواقع مثل الفرصة التى تتاح لنا الآن أن تنتقل مصر نحو دولة مدنية ديمقراطية وعلى هذا ينتقل الإعلام المصرى نحو الموضوعية الحقيقية بعيداً عن الرجوع إلى الماضى وتصفية الحسابات .


> هل سيؤثر تراجع برامج التوك شو على أجور النجوم؟


- أجر أى إعلامى فى السوق المصرى تحدده الحصة الإعلامية وهو منطق عادل من الناحية الاقتصادية ولكن من ناحية الرسالة الإعلامية صعباً للغاية لأننا حتى الآن لم نقدم منتجاً إعلامىاً حقيقىاً مفيداً للمجتمع ويساعد على نموه ومستقبل أفضل .


> رغم الإمكانيات الضخمة التى يمتلكها التليفزيون المصرى إلا أنه حتى الآن لم يستطع إنشاء برنامج توك شو منافس؟


- لم تتوافر الإرادة للتليفزيون المصرى فى إصدار قرار بإنشاء برنامج توك شو ينافس القنوات الفضائية الأخرى ؟


> ولكنه أول من قدم برامج التوك شو فى مصر من خلال برنامج البيت بيتك؟


- الوضع الآن يختلف عن سابقه فعجلة الزمن لايمكن أن تعود للوراء ولكن علينا أن نتساءل ماذا نريد من التليفزيون المصرى أولا؟ هل يكون نموذجاً لهيئة وطنية مثل BBC فى بريطانيا وهى غير هادفة للربح لأنها أنشئت لوعى هذا الوطن بعيدا عن الحسابات الاقتصادية أو أنك تريد أن تقدم منتجاً تحصل من خلاله على إيرادات مالية وأعتقد حتى هذه اللحظة لم يحدد الهدف المطلوب من التليفزيون المصرى .


> هل الأزمة المالية التى تواجهها القنوات الفضائية ستؤثرعلى أداء برامج التوك شو؟


- كل القنوات الخاصة تواجه أزمة مالية كبيرة فمهما تحقق هذه البرامج من مكاسب إعلانية فهى لاتكفى تكاليف العملية الإعلامية وهى أزمة تواجه صناعة الإعلام سواء الوطنى أو الخاص ورغم أن هناك ارتباكاً فى السوق الإعلامى إلا أن نجومنا الأعلى أجرا فى المنطقة العربية .


> من وجهة نظرك ما المطلوب من مقدمى برامج التوك شو حتى تستمر؟


- أن يتم التصالح بين مقدمى برامج التوك شو والمجتمع المصرى الذى هو غير راض بنسبة 100% عما يقدم فى هذه البرامج وهذا لن يحدث إلا من خلال تقديم إعلام يعتمد على المعلومة ليسلك الطرق الصحيحة التى ضللناها منذ سنوات فالعودة إليه هى التى تضمن استمرار هذا النجاح .