الملكيات الأوربية تجدد شبابها

05/01/2015 - 10:03:10

فيكتوريا وريثة عرش السويد فيكتوريا وريثة عرش السويد

تقرير - نادية وهيب

هل يشهد عام 2015 مزيدا من تنازل الملوك والملكات فى أوربا عن عروشهم لأولياء العهد فى إطار سلسلة تجديد شباب هذه الملكيات الذى بدأ عام 2013 خاصة مع تزايد المطالب الشعبية بضرورة وجود جيل جديد من الملوك الشباب الذى يستطيع التواصل مع شعوبهم.


ففى الدانمارك تتزايد المطالب الشعبية بضرورة تنازل الملكة مارجريت الثانية عن العرش الذى تجلس عليه منذ 42عاماً لابنها الأمير فردريك ولى العهد الذى تزوج عام 2004 من مارى دونالدسون وأنجب منها أربعة أبناء. الملكة حتى الآن تصر على بقائها على العرش حتى آخر يوم فى حياتها لكن هل ستتمسك برأيها أمام الضغط الشعبى.


أما فى السويد فالأميرة فيكتوريا ولية العهد تحظى بشعبية كبيرة خاصة بعد زواجها عام 2010 من مدربها الخاص «دانيال ويتسينح» فى حفل أسطورى وقيامها بالعديد من المهام الرسمية التى تكلف بها فوالدها الملك كارل جوستاف الذى اعتلى العرش عام 1973 لم يعلن حتى الآن موقف واضح لكنه من أنصار تجديد شباب الملكيات.


فى النرويج ربما يكون الأمر أسهل فالأمير هاكون ولى العهد المتزوج من مات ماريت وهى من عامه الشعب يسير على طريق والده الملك هارالد الخامس الذى تزوج من الملكة صوفيا وكانت أيضاً من عامة الشعب فالأمير هاكون تتزايد شعبيته بصورة كبيرة فهل يرى الشعب النرويجى أميرهم المحبوب يوماً يعتلى العرش.


وفى بريطانيا فإن الملكة اليزابيث الثانية التى تجلس على العرش منذ أكثر من 60عاماً فقد اعلنت انها لن تتنازل عن العرش حتى آخر يوم فى حياتها رغم شائعات كثيرة ترددت السنوات الماضية بأنها ربما تتنازل عن عرشها لحفيدها الأمير ويليام وليس لابنها الأمير تشارلز، المعروف أن الأمير ويليام تزوج من كيت ميديلتون ورزق منها منذ عام بالأمير چورچ وينتظر حدثاً سعيداً مع بداية الربيع القادم، وهو يحظى أيضاً بشعبية كبيرة تؤيد انتقال العرش له خاصة أنه تخطى الثلاثين من عمره.


عصر جديد أيضاً تشهده إمارة موناكو بعد أن رزق الأمير آلبير أمير موناكو وزوجته شارلين بتوأم منذ أيام قليلة هى الأميرة جابريلا والأمير چاك الذى حمل لقب ولى العهد رغم أن شقيقته ولدت قبله بدقيقتين حيث إن القانون فى موناكو يمنح ولاية العرش للذكور فقط، المعروف أن الامير ألبير 56عاماً له ولدان من علاقات غير شرعية قبل الزواج لا يمكنهما تولى العرش وأكثر شىء سعيد شهدته موناكو هو وجود ولى للعهد حيث الدستور ينص أنه فى حالة عدم وجود وريث للإمارة تعود الإمارة تحت السلطة الفرنسية.


المعروف أن عام 2013 شهد تنازل ملك بلچيكا الملك ألبير الثانى عن العرش لولى العهد الآمير فيليب 53عاماً وهو الملك السابع للبلاد والملك فيليب متزوج من ماتيلدا وله منها أربعة أبناء الكبرى هى الأميرة اليزابيث 14عاماً والتى أصبحت ولية العهد بعد تغيير القانون ليسمح اللإناث لأول مرة فى تاريخ بلچيكا بتولى العرش.


كما شهد عام 2014 تنازل الملكة بياتريس ملكة هولندا عن العرش لولى العهد الأمير ويليام الكسندر 45عاماً وذلك بعد مرور 33عاماً على جلوسها على العرش، المعروف أن والدتها الملكة چوليانا سبقتها فى هذا الأمر حيث تنازلت لها عن العرش عام 1980 .


وفى يوليه من نفس العام تنازل ملك اسبانيا الملك خوان كارلوس عن العرش لولى العهد الأمير فيليب 47عاماً وهو الابن الذكر الوحيد لملك اسبانيا خوان كارلوس والملكة صوفيا وهو الثالث بالترتيب بعد شقيقاته الآميرة إليانا 50عاماً والأميرة كريستينا 49عاماً المعروف أن الأمير فيليب متزوج من المذيعة الاسبانية «ليتيسيا» عام 2004 وقد انجب منها ابنتين هى الأميرة ليونور 9سنوات والآميرة صوفيا 7سنوات وسيكون أمام الملك الجديد للبلاد يحديا إما ان ينصب ابناً ذكراً لتقولى العرش بعده أو يجرى تغيير فى الدستور للسماح لابنته الكبرى بتولى العرش من بعده على أية حال فقد انقذ فيليب الملكية بتوليه العرش خاصة بعد تدهور شعبية والده الملك خوان كارلوس والفضائح التى لحقت بعدد من أفراد الأسرة.



آخر الأخبار