يرفعون شعار كفاية حرام .. أحلام الشباب فى 2015

01/01/2015 - 9:35:06

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - إيمان العمري

عام جديد يهل علينا, نستبشر فيه خيرا يعم البلاد ونتمني أن يختفي من حياتنا كل ما ينغص علينا عيشتنا ويجعلنا نشعر بالمعاناة..


 و بهذه المناسبة سألنا الأصدقاء عن السلبيات التي يتمنون ألا تستمر معنا في عام 2015، ويرفعون لها لافتة "كفاية حرام" فما تلك الأشياء التي تزعجهم ؟


" الثانوية العامة" بهذه العبارة بدأ محمد حاتم طالب حديثه وقال: " كفاية امتحانات الثانوية العامة العقيمة التي تجعلنا نذاكر كما كبيرا من المواد لا نستفيد منه مطلقاً بعد ذلك.. كفاية نظام تعليمي لا يربط المواد التي يتم تدريسها بالحاجة الفعلية لسوق العمل".


ويتفق معه في الرأي زميله لؤي حسن طالب في الثانوية العامة ويقول: " كفاية مناهج طويلة وصعبة وكفاية تدريس مواد لا فائدة منها، وكفاية نظام امتحانات لا يقيس ما استفاده الطالب، ولكن ما حفظه، والنتيجة المعروفة كم هائل من المواد الصعبة التي ترهق الطالب في المذاكرة وتتسبب في حصوله على مجموع أقل مما يستحق، وللأسف يتم نسيانها تماماً ... ولا يستفيد منها نهائياً في حياته العملية"..


الإرهاب


وبعيداً عن التعليم وصعوباته ترفع الصديقة نهال جمال طالبة في المرحلة الثانوية لافتة "كفاية" لقضية أخرى، وهي الإرهاب، وتقول: " أتمنى أن يختفي الإرهاب وحوادثه نهائياً في عام 2015 ويكفي ما عانيناه في السنوات الماضية من حوادث إرهابية بشعة، لن تنتهى إلا بتحسين الأحوال المعيشية، وتضافر الجهود الأمنية مع الجهود المجتمعية، فالحل الأمني وحده لهذه القضية لن يكون كافيا دون أن يتعاون المجتمع كله للقضاء على الإرهاب"..


وتتفق معها في الرأي صديقتها علياء عبده طالبة, والتي تقول: كفاية لعدم الاستقرار بكل أشكاله، وتؤكد أن كل حوادث الإرهاب هي نتيجة لعدم الاستقرار لذا يجب أن نعمل جاهدين على أن يسود الاستقرار، وتتوقف المظاهرات، فالهدوء هو الأساس للحد من الحوادث الإرهابية, حيث يستغل بعض الموتورين أي حالة من حالات عدم الاستقرار للقيام بأعمالهم الإجرامية فكفاية لأي قلاقل والرجاء التزام الهدوء.


أما حمزة مرسي طالب فهو يقول: كفاية لزيادة عدد الجرائم البشعة بشكل كبير، متمنيا أن يسود الأمن والأمان سنة 2015 رغم أنه من المستحيل أن يحدث ذلك بنسبة 100% لكن على الأقل أن يتحقق الأمن بحيث يشعر المواطن بالطمأنينة وهو يسير في الشارع، وهنا يكون الحل الأمني هو الأساس كخطوة أولى، إلى جانب خطوة أخرى موازية تتمثل في وضع خطة سياسية شاملة لتحسين الأوضاع ومكافحة الجريمة بكل أشكالها.


السياحة


وبعد شعار كفاية للإرهاب والجرائم الكبرى يرفع كريم عبد العزيز 30 سنة  محام لافتة أخرى وهي كفاية لكبوة السياحة وقلة عدد السائحين في مصر, ويرى أنه يكفينا ما عانيناه من مشاكل السياحة في مصر التي ارتبطت بالعديد من الأحداث والقلاقل التي مرت بها البلاد وانعكست بنقص هائل في أعداد القادمين إلينا, حقاً لقد تحسنت الأحوال وبدأت السياحة تنتعش في بعض المناطق في البلاد لكننا نريد المزيد.. نريد أن يصل إشغال الفنادق إلى 100% في المواسم السياحية.. نريد أن تنتعش السياحة في القاهرة حتى تتحسن الأحوال الاقتصادية, فالسياحة من مصادر الدخل الرئيسية في البلاد.


وفي النهاية تقول هالة عماد بطلة أفريقيا في الرماية: كفاية لما نعاني من مشاكل كثيرة جداً ومتراكمة أصبحنا نتعايش معها وكأنها مرض مزمن.


 وبعد أن استعرضنا آراء الشباب حول مختلف القضايا والأزمات التي يتمنون حلولا لها فى العام الجديد لايسعنا سوى أن نقول: أهلا بعام 2015  راجين أن يضع يوم 31 ديسمبر 2014 نهاية لكل ما نعانيه.