فنانات فى مصيدة المخدرات

01/01/2015 - 9:33:21

نيفين مندور نيفين مندور

كتبت - منال عثمان

ظلما.. زورا .. بهتانا .. تلفيقا.. كلها مترادفات تتسرب من شفاة الفنانات اللواتى يدخلن السجن بسبب المخدرات  والحقيقة أننى أجد هذا الأمر به بعض التهور والانقياد  وراء أصحاب الأيدى القذرة والنفوس الضعيفة.. فالمخدرات  عرض جديد تماما على حياة الفنانات فى مصر على العكس من انتشارها بين نجمات هوليوود بل تضع المخدرات في كثير من الأحيان النهاية المأساوية لحياتهن.. تعالوا نقلب في دفتر أحوال التاريخ لنتعرض لتلك القضية.


  لا ننسى مصير مانكولن الشاب الذى بدأ صغيرا فى فيلم (وحدى فى المنزل)، أو مارلين مونرو وغيرهما.. صحيح قد لا تكون المخدرات السبب الأوحد وراء ذلك المصير بل قد تكون العزلة أو فقدان الأحبه أو الهوس الإنسانى.. أما فنانات الشرق فلم تثبت الأوراق الفنية حتى مطلع الثمانينيات  قضية لفنانة دخلت السجن بسبب المخدرات سواء بتعاطيها أو المتاجرة فيها.. قد تحدث مهاترات كلامية هنا أو هناك من معاصرى فترات سابقة أو من سمعوا مثلا بأن منيرة المهدية تتعاطى الكوكايين قبل أن تصدح بأغنيتها الشهيرة (أسمر ملك روحى)، أو تدخين ملكة المسارح بديعة مصابنى النرجيلة  المشبعة بالمخدرات مع أصدقائها الأجانب.


  لكن أبدا لم تضم قضية أسماء نجمات يتعاطين المخدرات قد تكون هناك نجمات دخلن السجن فعلا لكن لأسباب غير المخدرات فتحية كاريوكا قضت 100 يوم فى السجن بسبب وطنيتها وحبها لمصر وكانت وقتها زوجة لأحد الظباط الأحرار، أيضا زوزو ماضى سجنت لسبب سياسى، وفى السبعينيات قضية ميمى شكيب الشهيرة .


ظروف خاصة


يعرف التاريخ نجمات  قادتهن  الظروف والرغبات والقلق إلى الوقوع فى براثن المخدرات على رأسهن بلا جدال النجمة الراحلة ماجدة الخطيب صاحبة السمات الفنية الخاصة جدا التى أهلتها للنجومية سريعا بعد نجاحها فى العديد من البطولات مع الراحل حسن الإمام فى أفلام:  ( دلال المصرية، وأمتثال، شيء فى صدرى، وقصر الشوق وثرثرة فوق النيل) لتؤسس شركتها الإنتاجية التى اختارت لها رقم 5656 اسما لها وأنتجت فيلما مهما اسمه (زائر الفجر) والعديد من الأفلام الأخرى مثل (توحيدة، وابن تحية عزوز) ذلك الفيلم الذي كان بمثابة الصدمة حيث ضبطت وهى تتعاطى المخدرات وكان زلزالا أصاب الوسط الفنى فى شخصية ماجدة عام 1986 لطيبتها وطموحها وموهبتها وذكائها وحاولت ماجدة أن ثبت أنه نوع من المسكنات طحن كالبودرة لتصور به أحد مشاهدها فى فيلم ابن تحية عزوز لكن الحجة لم تفلح في تبرئتها لتسجن عاما كاملا خرجت بعده مهزومة النجومية والصحة حتى وفاتها.


سقوط آخر


كانت  ماجدة أول هذا السلسال المترنح فبعدها اتهمت أكثر من فنانة بتهمة تعاطى المخدرات منهن نيفين مندور أو (فيحاء) بطلة فيلم النجم الكوميدى محمد سعد (اللى بالى بالك) التى كانت فى هذا العمل تقطر براءة وإحساسا جميلا وملامحها بغمازتى وجنتيها كانت تنتظرها أيام فنية جميلة لكن بسيف باتر فصم كل هذا عن بعضه وقيدت إلى السجن بعد اتهامها بتعاطى الهيروين فى سيارتها مع آخرين وكانت فى جعبتها ثلاثة عقود لبطولات سينمائية قيل إن أحدها كان أمام النجم كريم عبد العزيز لكن بالطبع كل ما كان ينتظر نيفين رحل وكتبت خاتمتها قبل بدايتها.


 


صابرين العسكري


وقد لا يفوتنا أن نمر مرور الكرام على قضية الفنانة شمس أو صابرين العسكرى - اسمها الحقيقى - التى ضبطت وهى تقود سيارتها بسرعة جنونية وثبت أنها كانت تحت تأثير مخدر قوى.. أيضا ياسمين شقيقة الفنانة زينة الموعودة يا قلبى بالفضائح..  فقد ضبطت أيضا وهى تتعاطى المخدرات مع آخرين ولا ننسى نهى العمروسى الذى  أثار القبض عليها فى جاليرى بالزمالك يملكه مخرج بتهمة تعاطى المخدرات الدهشة لأنها تعرف خطورة الخوض في مضار المخدرات أكثر من غيرها بعد أن ذهب زوجها ووالد ابنتها نازلى  الممثل مصطفى كريم وهو فى عز شبابه ونجوميته ضحية لها  ولأنها أيضا كانت بدأت تسترد بعضا من وضعها الفنى فى أكثر من عمل.


  وتبقى القضية الأخيرة والتى نتمنى بصراحة أن تكون الأخيرة الخاصة بالفنانة دينا الشربينى التى لفتت الأنظار  بأكثر من دور فى مسلسلى (تحت الأرض، وموجة حارة)،  ويبدو أن اهتزازها النفسى كان عنيفا وفوق قدرة طاقتها الضئيلة فقد سقطت فى براثن أصدقاء السوء سريعا لتضبط وهى تتعاطى المخدرات معهم وقضت عاما فى السجن خرجت بعده تحاول أن تبدأ من جديد لكن نقابة الممثلين التى لم تكن عضوة فيها أشهرت فى وجهها قرارا صارما يمنعها منعا نهائيا من مزاولة مهنة التمثيل ووقف بجوارها زملاؤها وأصدروا بيانا يساندها وأن على النقابة أن تتراجع عن هذا القرار.