فى تشكيلى 2014 .. ثورة فى الألوان

29/12/2014 - 1:32:33

محسن شعلان محسن شعلان

كتبت - شيماء محمود

شهدت الساحة التشكيلية هذا العام نشاطا كبيرا وعروضا مميزة واحداثا مختلفة وبوادر فنية ظهرت لأول مرة لاقت نجاحا واستحسانا من جمهور الفن التشكيلى وفيما ملأت الأحزان النفوس على فقدان ثلاثة من أهم فنانيها غابوا عن عالمنا لكن ستظل أعمالهم باقية.
..حيث توفى الفنان محسن شعلان الرئيس الأسبق لقطاع الفنون التشكيلية عن عمر ينهاز 63 عاما إثر إصابته بهبوط مفاجئ فى عضلة القلب ..وقد أقام له قطاع الفنون التشكيلية معرضا لأعماله التى أنتجها فترة سجنه على خلفية اتهامه بالإهمال فى واقعة سرقة لوحة زهرة الخشخاش لفان جوخ فى 2010 والتى لم يتم استعادتها حتى الآن ..كما أطلقوا اسمه على إحدى قاعات العرض بمتحف الفن الحديث تقديرا له ولفنه.. كما رحل الفنان ورسام الكاريكاتير الشهير مصطفى حسين عن عمر ينهاز 79 عاما بعد صراع طويل مع مرض السرطان ..كما رحل أيضا شيخ رسامى الكاريكاتير الفنان أحمد طوغان عن عمر يناهز 88 عاما بعد صراع مع المرض.
معارض هامة
احتشد هذا العام بموسم تشكيلى شديد التميز بعديد من القاعات حيث احتفت قاعة أفق واحد مؤخرا بمتحف محمود خليل وحرمه بإقامة عدد من المعارض الهامة أبرزها معرض "الشهيد" للفنان أحمد نوار ..ذلك المعرض الذى يعد رسالة منه لكل قطرة دم سالت من أجل حرية وكرامة هذا الوطن..
وأهدى نوار 3 لوحات من معرضه لوزارة الثقافة..كما عرض بقاعة الباب بمتحف الفن الحديث بدار الأوبرا عدد من العروض المتميزة منها معرض الفنان محمد الطراوى ومعرض الفنان احمد نبيل ومعرض "تفاحة" للثنائي الفني رشا رجب وكريستوف نيكولاوس الذى قدم فيه مجموعة من عروض الفيديو بيرفورمانس واللوحات التصويرية ..ومعرض "الزار" للفنان عادل ثروت ..ومعرض للفنانة عقيلة رياض..أما جاليرى مصر فأبرز عروضه هذا العام كانت معرض الفنان عصام معروف الذى حمل عنوان "متتالة الوجوه" ومعرض "شهود" للفنان وليد طاهر ومعرض "نقوش" للفنان محمود حامد ومعرضا للفنان جمال مليكة..بينما كانت أبرز عروض جاليرى بيكاسو هى معرض الفنانة بيريت بطرس غالى وحلمى التونى وفريد فاضل والمعرض الاستعادى للفنانة عطيات سيد ومعرض "هدهد بنت الجيران" لأحمد عبد الكريم وفاتن النواوى وسيد قنديل هذا بخلاف الاحتفالية الخاصة التى أقيمت مع بداية موسم المعارض الخاصة بشيخ الكاريكاتير الفنان الكبيرأحمد طوغان.
فعاليات فنية للمرة الأولى
أقيم هذا العام الدورة التأسيسية لأول صالون لفن النسيج في مصر بمشاركة 7 مؤسسات وهيئات متخصصة، ونحو 223 فناناً من مختلف الأجيال، فضلا عن أعمال الفنانين الكبار المكرمين مثل اسم الفنان الراحل بيكار ، واسم الفنان الراحل سيف وانلي، واسم الفنان الراحل صلاح طاهر، واسم الفنان الراحل حسين الجبالي، وغيرهم..كما أقيم مهرجان الجزيرة الدولي للفوتوغرافيا المعاصرة الأول بمركز الجزيرة للفنون الذي نظمه الفنان المصري أيمن لطفي ولاقى نجاحا مبهرا مما جعل الأعمال المشاركة بالمعرض تسافر للعرض بمقر الأكاديمية المصرية للفنون بروما ..وافتتح أيضا هذا العام أول ملتقى دولي للكاريكاتير نظمته الجمعية المصرية للكاريكاتير بالتعاون مع اتحاد منظمات رسامي الكاريكاتير (فيكو) ومؤسسة " دوم " للثقافة ومتحف الكاريكاتير وقطاع العلاقات الثقافية الخارجية وقطاع الفنون التشكيلية وصندوق التنمية الثقافية ..ضم الملتقى أكثر من 500 عمل فني لنحو 250 فناناً من 64 دولة من بينها الأرجنتين، البرازيل، أوكرانيا، روسيا، إسبانيا، اليونان، إيطاليا، رومانيا، تركيا، الهند، اليابان، الصين، المغرب، الكويت، السعودية، البحرين، الإمارات ..وتناول المعرض موضوعين أحدهما "مصر في عيون رسامي الكاريكاتير".. أما الآخر فهو " القسم الحر ".
المعرض العام
سادت حالة من الأجواء الاحتفالية والرضا على الحدث الكبير "المعرض العام" .. وشارك في هذه الدورة 319 فناناً قدموا 361 عملاً فنياً في 12 مجالا من مجالات الفنون التشكيلية هي : (التصوير _ التجهيز في الفراغ _ الجرافيك _ الخزف _ الخط العربي _ الفنون الفطرية _ النحت _ التصوير الضوئي - التصوير الجداري - الرسم -الكمبيوتر جرافيك - فنون النسيج)..
بينالى الإسكندرية
عاد مجدداً بينالى الأسكندرية هذا العام فى دورته الأولى بعد ثورتي 25 يناير2011 و30 يونيه2013 حيث كانت آخر دورة في 2009 كأحد أهم الأحداث الفنية الهامة في مصر لاسيما أنه ثاني أقدم بينالي على مستوى العالم بعد بينالي فينسيا، وكان قد شارك في هذه الدورة التي حملت شعار "إرادة التغيير" 18 فناناً من 13 دولة هي (صربيا والجبل الأسود، سلوفينيا، مالطا، البوسنة، اليونان، تركيا، إسبانيا، ليبيا، تونس، سوريا، الجزائر، المغرب، ومصر)، كما كُرم خلالها الفنان المصري الكبير الراحل حامد عويس كضيف شرف هذه الدورة.
معرض حصاد 25 سنة صالون
شارك في هذه الدورة التي تحمل عنوان "اليوم .. الواقع البديل .. خارج الصندوق .. عالم بلا حدود" 310 من شباب الفنانين بأكثر من 400 عمل فني في مختلف مجالات الفنون التشكيلية، وامتد سيناريو العرض لهذه الدورة لسبعة مواقع لأول مرة هي : قصر الفنون _ قاعة الباب _ حديقة قصر الفنون _ ساحة متحف الفن المصري الحديث بالإضافة إلى قاعة نهضة مصر وقاعة إيزيس والحديقة الثقافية بمركز محمود مختار الثقافي.. ساد العديد من تحفظات شباب الفنانين حول هذه الدورة
أزمة تمثال محمد الفيومى
دشن عدد من الأثريين حملة للمطالبة بإزالة تمثال "ملكة جمال البدانة" المتعارف باسم "كيداهم" الموجود بمدخل صالة 3 فى مطار القاهرة الدولى للفنان محمد بكر الفيومى ..حيث أعربوا عن رفضهم لهذا التمثال الذى اعتبروه يعطى شعوراً بالترهل والخمول ويعطى للسائح انطباعاً بأنه مقبل على دولة تقدس الكسل بعد أن كانت حضارتنا الفرعونية يضرب بها المثل فى العلم والعمل هذا ما أثار غضب التشكيليين حول دعوة إزالة التمثال معربين عن دهشتم بأن هذا يعتبر جهلاً بالفن التشكيلى.
استقالة أحمد عبد الغنى تمنحه سلطات وزير
رفض وزير الثقافة قبول استقالة أحمد عبد الغنى من رئاسة قطاع الفنون التشكيلية التى تقدم بها بعد أربعة أشهر فقط من توليه المنصب خلفا للدكتور صلاح المليجى.
وأكد الوزير، أنه يعطي لرئيس القطاع كامل الصلاحيات متمثلة في سلطات وزير من الناحية المالية والإدارية.. وبعدها أصدر الدكتور أحمد عبد الغنى قرارين رقم 1022 و1024 لعام 2014 بتغيير أربع من قيادات القطاع، وإحالة اثنين منهم للمحكمة التأديبية وانتداب قيادات جديدة.
وينص القرار رقم 1022 على: "نقل كل من أحمد عبد الفتاح رئيس إدارة المتاحف والمعارض بالقطاع إلى وظيفة مستشار ب، وذلك اعتبارا من 11 ديسمبر 2014، ونقل طارق مأمون مدير عام المتاحف القومية وداليا مصطفى مدير عام المعارض إلى وظيفة كبير بدرجة مدير عام بالقطاع، ونقل وائل سامى مدير الشئون الإدارية إلى وظيفة كبير بدرجة مدير عام بالقطاع، وذلك بتاريخ 6 ديسمبر 2014".
أما القرار الثانى برقم 1024 لسنة 2014 فينص على: ندب علاء شقوير مدير عام بنك المعلومات الفنية بالقطاع ندبا طوال الوقت لصندوق التنمية الثقافية لمدة عام، اعتبارا من 13 ديسمبر2014 وأحيل كل من طارق مأمون ووائل سامى الذى لم يتول أحد حتى الآن مهام منصبه إلى المحكمة التأديبية.