خطورة المطالبة بتحقيق الأحلام فورا !

29/12/2014 - 9:15:00

سكينه السادات سكينه السادات

كتبت - سكينة السادات

بعد أربع سنوات قاسية ذقنا فيها -نحن- المصريين أشد صنوف القلق والخوف والكبت لاحت لنا الراحة والخلاص والاطمئنان والثقة فى شخص الرئيس عبدالفتاح السيسى فلم يتوان الشعب بعصاية المعلم أى بأغلبيته فى الخروج لتأييده ومطالبته بأن ينقذنا من إخوان السوء وينقذ مصر من الضياع وكان أن وفقنا الله معه ووفقه معنا.


> وكان أن ارتحنا نفسيا وبدأنا نفكر فى الراحة الحياتية التى نعانى منها كثيرا الكل يتصور أن الرئيس السيسى يستطيع أن يحل كل المشاكل فورا ويستطيع أن يحقق أحلام كل المصريين وهذا ليس عيبا ! إنه زيادة ثقة وزيادة محبة ولكن لابد أن ننظر إلى كل الأمور بنظرة واقعية وحسب الإمكانيات الموجودة والتى يسعى جاهداً كى يزيدها وينميها ولا يأس من تحقيق الأحلام ولكن بدون تسرع وبدون غضب من عدم تحقيق بعضها فورا !.


> والرجل يواجه مشاكل لا حد لها داخليا وخارجيا ويواجه قلة الفلوس وانعدام الإمكانيات لكنه يعافر ويناضل ويحاول بقدر الإمكان ويحزننى أن يقول البعض (الحال أسوأ مما كان عليه . فين الوعود وفين الآمال والأحلام ) ؟.


> وأقول لهم شيئاً من الوقت والتفهم للواقع وكل شىء سوف يتحقق فى حينه وأوانه بإذن الله تعالى فقط مطلوب شىء من الصبر والتحمل والتعاون !


> إنه يواجه خلايا سرطانية من إخوان السوء يعطلون كل تقدم داخل الوزارات والمؤسسات المختلفة ولا يريد أن يبادر باستبعادهم وهذا لا يعجب الناس فهؤلاء الناس يريدون بنا شراً وطالما هم موجودون فى مواقعهم فلن يكون هناك أمل فى التقدم !.


> وطبعا يواجه الرئيس الإرهاب الخارجى والداخلى على الحدود وفى سيناء.. ألا تصبرون وتعذرون وتعطونه فرصة؟.


> يقولون.. الغلاء والانفلات فى الشارع والقمامة والفساد فى الحكومة والرشوة ومافيا الأراضى والتحرش كلها كوارث لازالت موجودة ؟.


> ونقول أليست كل تلك الكوارث موروثات سنوات طويلة وهل هناك عصا سحرية تستطيع القضاء عليها فى أسابيع أو شهور ؟.


> وأقول للرئيس السيسى كلاكيت ثالث مرة أرجوك أن تنظر فى اقتراحى بإعطاء معاش السيسى لكل معدومى الدخل وهم كثر وسوف ألح كثيرا حتى تنفذه لأن أعدادهم فى ازدياد !.


> وأقول للرئيس السيسى طالما هناك زيادة سكانية مطردة بلا حدود فسوف يظل الزحام والانفلات الأخلاقى وسيكون هناك نقص فى الطعام والعلاج والتعليم لأنه لا يقدر على القدرة إلا الله سبحانه وتعالى.


> ليس عيباً أن ننظم (لم أقل نحدد) النسل حتى ننشىء جيلا متنورا متعلما يتمتع بصحة جيدة ومفاهيم راقية بدلا من أجيال الأمية والفقر والجهل والمرض !.


> وأتساءل.. إيه حكاية الصيادين ؟ كل أسبوع يضبطون أحد المراكب المصرية فى المياه الاقليمية لدولة أخرى ويقبضون عليهم وهذا حق الدولة صاحبة المياه الإقليمية وتتدخل الخارجية وأخذ ورد ومحاكمات، لماذا تتكرر مثل هذه الأمور بدون ردع وبدون تفعيل القانون الذى ينص على منع الصيد خارج مياهنا الأقليمية وننذرهم بأنه لن يتدخل أحد من أجلهم مرة أخرى حتى لا يزجوا بنا فى مشاكل نحن فى غنى عنها ؟ .


> سئمت وسئم الناس كلهم بل أغلبهم استغنى عن متابعة أحاديث محمد حسنين هيكل فى التلفزيون لأن أسلوب اللف والدوران والهروب من الإجابات المباشرة أصبح موضة قديمة وسخيفة وعلى مدى أكثر من ساعة لا يخرج المشاهد بمعلومة جديدة واحدة بل بآراء هيكل نفسه!.


> ولو كانت آراؤه قد أفلحت لما كنا قد تعرضنا لمحنة هزيمة عام 1967 التي لازلنا نعانى منها حتى اليوم !.


> مشروع «أيادى» فى المحافظات نجاح وروعه وأرجو من الله أن يوفق اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية ويعهد به إلى المخلصين فقط-أقول المخلصين فقط- من أبناء المحروسة حتى لا يندس فيه أحد من الحاقدين !.


> لازلت لا أعرف هل هناك مصل ضد أنفلونزا الطيور؟ وإذا كان هناك مصل لماذا لا نضحى بعض الشىء ونعطيه للمربين والمربيات فى سائر محافظات مصر؟


كل نساء وآنسات مصر المحروسة شعرن بالغيرة الشديدة من جراء نظرات البنت الحلوة ملكة جمال أثيوبيا لرئيسنا السيسى عند مقابلة الوفد الشعبى الأثيوبى له ونقول للملكة.. حصوه فى عينيك يا جميلة ! ومن شر حاسد إذا حسد !