ارتقوا .. فالقاع ازدحم

25/12/2014 - 10:39:23

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - ايمان حسن الحفناوى

الوجه الوحيد فى العالم الذى لا يمكنك أن تراه كما ترى كل الوجوه هو وجهك .. فأنت تراه إما منعكسا على صفحة مرآة أو ملتقطا فى صورة فوتوغرافية ، لكن أن تراه واقعا كما ترى الاخرين فهيهات .. هل فكرت فى هذا من قبل ؟


***


يتلملمون من ركض الساعات ، لو اشتاقوا إليك لاستحلفوا السنين أن تصبح ثوان لهفة للقرب منك ، وحنينا للاقتراب ..


***صديق لنا وجدته متأفقا متضجرا يشكو ركض الساعات و الدقائق ، يقول بالحرف الواحد : ده شئ يجنن الواحد مش لاحق يخلص حاجة ، كان ردى عليه تركض الساعات ، تمر بطيئة تكاد لا تتحرك إذا كنت واحدا من هؤلاء :


- وحيدا حزينا لا عمل لك و لا أسرة ولا أحباب


- إذا كنت مريضا مرضا يقعدك فتظل تنظر لعقارب الساعة تستحلفها أن تتحرك


- إذا كنت قد فقدت حبيبا لديك و يعض الشوق قلبك و لا حيلة لك


- إذا كنت سجينا بين القضبان


- إذا كنت مديونا دينا ثقيلا لا تعرف كيف تتصرف فيه


- إذا كان الغل يعصر قلبك حقدا على هذا أو غيرة من ذاك ولا تعرف كيف توصل الضرر إليهم


- إذا كنت شريدا بلا وطن ولا بيت تتلقفك الطرقات ، يصفعك برد الشتاء ، و تصطلى بنيران الصيف ، ولا تجد الماوى


- إذا كنت غريبا فى بلد و فقدت مالك


وطالما الساعات بالنسبة لك تركض فأنت لست واحدا من هؤلاء ، فاحمد ربك على نعمة ركض الساعات ، فهى نعمة لا يدركها إلا من حرم منها ، نظر لى صديقنا و قد هدأ و هو يتابع الكلمات ، و قال الحمد لله


***


من أكثر الكلمات التى أعبتنى عندما قرأتها منذ أيام : ارتقوا فالقاع مزدحم


***


إذا كنت مثل القشة لا مبدأ لك تميل مع كل نسمة ، فإنك لن تعدل قشة حتى و لو صرت جبلا .. فالمرحلة المأزومة تدل على فرسانها من المدعين المنافقين و المهتزين مع كل ريح - جلال الدين الرومى