الرزق يحب الخفية ... شعار الفنانين من البداية

22/12/2014 - 3:09:43

داليا البحيرى داليا البحيرى

تقرير - سارة عادل

لم يطرق الفن بابهم بسهولة.. ولم تأتهم الشهرة على طبق من ذهب.. أو تمطر عليهم السماء بالنجومية فجأة.. فماضيهم لم يخل من الكفاح والكد.. وشغلوا مهنا أخرى غير الفن قبل وصولهم إلى عالم الأضواء.. ودفعنا الفضول للتجول فى سير حياتهم والوقوف على طبيعة مهنهم قبل وصولهم إلى عالم النجومية.


ومنهم الممثلة نجلاء بدر التى عملت فى الماضى كمندوبة تسويق فى إحدى الشركات ثم اتجهت بعد ذلك للعمل كمذيعة ببرامج المنوعات بالتليفزيون المصرى لسنوات، ثم تتعرف على المخرج خيرى بشارة فى إحدى الحفلات العامة فرشحها لتمثيل دور محورى فى مسلسل «ريش نعام».


فى حين أن الفنان الراحل خالد صالح افتتح محلا للحلويات مع والده بمنطقة مصر القديمة، فور حصوله على ليسانس الحقوق بجامعة القاهرة وظل يمتهن هذه المهنة إلى جانب مشاركته فى أدوار صغيرة فى بعض الأعمال السينمائية والتليفزيونية إلا أن ولعه بالتمثيل وتفكيره الجاد فى التفرغ له جعله يطلب ذلك بطريقة ودية من زوجته فاتفق معها على ترك عمله وامتهان التمثيل لمدة عامين، فإذا لم يوفق فى التمثيل يعود مرة أخرى لمجال الحلويات، وبعد أن خاض التجربة الفنية واصبح نجماً كبيرا بعد ذلك.


أما الفنانة داليا البحيرى فقد عملت مرشدة سياحية وساعدها على ذلك نشأتها بسويسرا وتعلمها الإنجليزية والفرنسية والألمانية، إلى أن تعرفت على الإعلامية سناء منصور رئيس قطاع القنوات الفضائية المصرية فى افتتاح أوبرا عايدة عند سفح الأهرامات عام 2000، وعرضت عليها العمل كمذيعة بالتليفزيون المصرى وافقت داليا علي الفور وقدمت أكثر من برنامج إلى أن تعرفت فى إحدى الحفلات على المخرج رأفت الميهى الذى عرض عليها التمثيل فوافقت، فقدمها فى فيلم "عشان ربنا يحبك" واستمرت في مشوارها حتي قدمت بطولات فردية.


الممثلة والمنتجة إسعاد يونس عملت مذيعة فى فندق شيراتون القاهرة عقب تخرجها مباشرة فى كلية السياحة والفنادق، فكانت تقدم الحفلات وعروض الأزياء والبرنامج الليلى فى قسم المبيعات ثم عملت معدة برامج فى إذاعة الشرق الأوسط، ثم مذيعة بنفس الإذاعة، إلى أن تعرفت على أحد المنتجين الذى أسند إليها دورا نجحت فى أدائه بشكل كبير فأسند إليها أدوارا كثيرة فيما بعد.


أما الفنان أحمد حلمى فلم يكن التمثيل هدفه من الأساس، ففور تخرجه من قسم الديكور بمعهد الفنون المسرحية عمل مهندسا للديكور بالتليفزيون المصرى، ثم عمل معدا لبرنامج "عالم عيال" الذى كان يعرض على قناة النيل للأسرة والطفل، ثم مساعد مخرج بنفس البرنامج، ثم مذيعا للبرنامج، والتقى بالمخرج شريف عرفة الذى أعطاه دورا صغيرا بفيلم الناظر.


وقد سلكت نفس طريقه الفنانة "بسمة"حيث عملت مذيعة بقناة النيل للمنوعات ثم دريم إلى أن تعرفت على المخرج "يسرى نصرالله" الذى أسند إليها دورا فى فيلم "المدينة" لتبدأ طريقها إلى عالم النجومية. وكان هذا الفيلم بمثابة الحظ بالنسبة لها .


أما تامر حسنى فتنقل خلال مراهقته فى أعمال شاقة، منها عامل بناء، وعامل فى محطة بنزين، كما باع أيضا العطور متجولا فى الطرق وأثناء دراسته الجامعية، كان يغنى بحفلات الجامعة، ثم تعرف على الإعلامية سلمى الشماع رئيسة قناة النيل للمنوعات فى إحدى الندوات، وأسمعها صوته وأعجبت به، وقامت بتقديمه فى حفل افتتاح قناة النيل للمنوعات باعتباره مفاجأة الحفل، وخلاله تعرف على المنتج "نصر محروس" الذى وضعه على أول طريق النجومية.


النجم أشرف عبدالباقى احترف أعمال النقاشة والديكورات منذ أن كان فى مدرسة النقراشى الثانوية بحدائق القبة، وظل يمارس المهنة حتى بعد احترافه الفن بسنوات.


أما قيصر الغناء العربى "كاظم الساهر" فقد كان يعمل بائعا للآيس كريم" فى موسم الصيف قبل تخرجه فى معهد المعلمين، ليعمل بعدها مدرسا لمادة التربية الفنية فى مدرسة بالموصل وينتقل بعد ذلك إلى عالم النجومية، أما النجم اللبنانى "وائل كفورى" فقد عمل بمحل للحلاقة الرجالى وكان عمره 16 سنة، وبدأ يتعلم أصول المهنة استعدادا لفتح صالون الحلاقة الخاص به، قبل أن يحصل على الميدالية الذهبية فى "استوديو الفن" ويحترف الغناء.


إلى جانب هؤلاء.. كان النجم الجزائرى العالمى" الشاب خالد" يعمل فى مغسلة لتنظيف السيارات فى باريس قبل تعرفه على أحد المنتجين واكتشاف موهبته ثم احترافه الغناء.


أما النجمة "هيفاء وهبى" فعملت خلال مراهقتها بائعة فى محل مجوهرات ثم بدأت مشوارها نحو عالم الأضواء فى سن السادسة عشرة من عمرها، كعارضة أزياء ، ثم شاركت فى عدد من الإعلانات والفيديو كليب لتشق طريقها نحو عالم الغناء الاستعراضى وتحدث ضجة فنية كبيرة.


كذلك النجمة «سيرين عبدالنور»، بدأت حياتها المهنية كعارضة أزياء منذ عام 1990، كما عملت «موديل» فى الإعلانات وحققت شهرة كبيرة فى هذا المجال ، حتى ظهرت عام 1998 لأول مرة كممثلة خلال مشاركتها فى عدد من الأعمال الدرامية اللبنانية.


أما الفنانة اللبنانية بسكال مشعلانى عملت فى بداية حياتها طباخة فى مطعم لبنانى ثم أصبحت مضيفة به قبل فوزها فى مسابقة ملكة جمال لبنان، التى ساهمت فى كتابة شهادة ميلادها الفنية، ومهدت طريقها لعالم الشهرة والنجومية.