بعد أسبوعين من رحيلها .. ورثة صباح يهددون بمنع تداول صورها وأغانيها وأفلامها!

22/12/2014 - 3:08:37

صباح. صباح.

كتب - محمد دياب

في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ الفن العربي المعاصر ، حذر ورثة الفنانة صباح من تداول صور وأغاني وأفلام الفنانة صباح عبر شبكة الإنترنت و بأي شكل من الأشكال سواء كان من أشخاص طبيعيين أو مؤسسات أو شركات ، وهو أمر غاية في الغرابة وأصاب جمهور صباح الذي لايزال الحزن يسيطر عليه بصدمة كبيرة فمحبوها مازالوا يقومون بشكل يومي برفع صور جميلة لها وأخبارها القديمة التي نشرت في المجلات والصحف القديمة وتداول روابط أغانيها الموجودة على موقع يوتيوب عبر مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت كنوع من السلوى ، وهذه هي السابقة الأولى التي يقوم فيها ورثة فنان كبير بتهديد جمهوره بأنه سيحرم من رؤية صوره وسماع أغانيه ومشاهدة أفلامه مالم يحصل أولا على تصريح من ورثته الذين أعلنوا بشكل واضح أنهم فقط المالكون لكل هذا التراث ولا أحد غيرهم !


وكانت السيدة كلودا عقل ابنة شقيقة الفنانة صباح قد وضعت تحذيرا على صفحتها على موقع الفيس بوك بعد أسبوعين من رحيل المطربة الكبيرة جاء فيه :" تحذر عائلة الفنانة المرحومة صباح جانيت فغالي كافة وسائل الاعلام المرئي والمسموع والصحافة الورقية والالكترونية وجميع مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وسائر العاملين في القطاع الفني والأشخاص الطبيعيين وكل من يعنيه الأمر :يمنع منعا باتا من وضع صوت وصورة الفنانة صباح ( جانيت الفغالي ) في أي إعلان من الاعلانات المرئية والمسموعة والمكتوبة أو مشاركة أيا كان بصوتها مع أي إنسان آخر في اسطوانات واغان قديمة أو جديدة . كما نحذّر من استعمال صورها العامة لأية اغراض مشبوهة ومسيئة لصورتها ولشخصها في أية وسيلة من الوسائل المذكورة أعلاه ، ويعتبر كل من يتناقل صورها مشاركاً في الإساءة وسوف نعتبر انه تعدّ مقصود ومباشر وسوف تطاله القوانين المرعية الإجراء .


كما نحذّر أيا من كان من استعمال صورها الخاصة في منزلها أو أي مكان آخر لها قبل او بعد الرحيل سواء للاستخدام الشخصي او التجاري ، تحت طائلة المسئولية والملاحقة القضائية .


إن جميع حقوق الملكية الفكرية والادبية والفنية وغيرها اضافة إلى صورها الخاصة وسيرتها وأغانيها وصوتها وكل ما شابه ، للفنانة المرحومة صباح (جانيت الفغالي) ، مملوكة حصريا من عائلتها ، وممنوع منعا باتا لأي من كان، التصرف بها بأي شكل من الأشكال دون الرجوع الى السيدة كلودا فاضل عقل التي تمتلك توكيلاً حصرياً من صباح (جانيت الفغالي) لوضع كتاب عن سيرتها الشخصية والفنية ، والحصول على الاذونات اللازمة، تحت طائلة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية للمحافظة على هذه الحقوق وحقوقنا. يعتبر هذا التحذير كإنذار قانوني «كلودا فاضل عقل».


انتهي تحذير كلودا عقل لكنه أثار الكثير من اللغط والتعليقات من محبي صباح الذين كتبوا للسيدة كلودا أنهم يشعرون بالحزن لكونهم لن يتمكنوا من تداول مشاهدة صور صباح والاستماع لاغانيها عبر شبكة الإنترنت ، واذا كان النصف الاول من التحذير الخاص باستخدام صور صباح واغانيها سواء في اعلانات تجارية أو استخدامها بشكل يسئ لاسم المطربة الكبيرة هو حق قانوني لورثتها، فإن النصف الأخير من التحذير جاء ليلقي قنبلة في وجه الجمهور كما أنه جاء بعيدا تماما عن أى معايير قانونية وتحديدا قولها:" إن جميع حقوق الملكية الفكرية والأدبية والفنية وغيرها اضافة الى صورها الخاصة وسيرتها واغانيها وصوتها وكل ما شابه ، للفنانة المرحومة صباح (جانيت الفغالي) مملوكة حصريا من عائلتها" ، والمعروف قانونا أن حقوق الملكية الفكرية الخاصة بصور الفنانين ملك للمصورين المحترفين الذين قاموا بتصويرهم مع المؤسسات الصحفية التي يعملون لديها ، ومن ناحية ثانية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بأغاني صباح أو أي مطرب آخر هي ملك لملحن الأغنية وللشاعرمؤلف كلماتها ومعهما شركة الانتاج التي أنتجت الاغنية ودفعت حقوق الشاعر والمؤلف والمطربة والفرقة الموسيقية وإيجار استديو التسجيل إلي آخره وقد تكون شركة إنتاج إسطوانات أو شركة إنتاج سينمائي ظهرت الاغنيات في أحد أفلامها أو الإذاعات العربية التي سجلت لها صباح هذه الأعمال سواء كانت إذاعة القاهرة أم بيروت أم دمشق، كذلك الأفلام السينمائية التي ظهرت فيها صباح ممثلة ومطربة هي ملك لمنتجيها كما أن حقوق الأداء العلني عن الأفلام لا تشمل الممثل بل المخرج وكاتب السيناريو وواضع الموسيقي التصويرية للفيلم ، كذلك حقوق الأداء العلني الذي يحصل عن الأغاني يعود لملحن الأغنية وشاعرها فقط دون المطرب المؤدي ، وهناك حقوق استجدت في العالم تخص المؤدي ممثلا ومطربا تسمي الحقوق المجاورة لحق المؤلف وهي حقوق لم تفعّل بعد في العالم العربي ، الأمر الأكثر دهشة هو خروج التحذير القانوني هذا من ابنة شقيقة صباح وليس من ورثتها ، فورثة الفنانة الراحلة هما نجلاها الدكتور صباح نجيب الشماس والسيدة هويدا أنور منسي ، ما جعل بعض محبي الفنانة الكبيرة أن يصفوا ما يحدث بأنه محاولة للاسترزاق من صباح حتى بعد رحيلها.


وقد قام كاتب هذه السطور بالتعليق على التحذير هذا على صفحة السيدة كلودا عقل وشرحت لها ما ذكرته سابقا من كونها لاتملك هذه الحقوق فقامت في اليوم التالي بحذف التعليق الذي كتبته وبإعادة صياغة تحذيرها مجددا تحت عنوان "محدث " صّدرته بالعبارة التالية :" منعا لسوء الفهم من البعض ، نوضّح النقاط التالية : اغاني صباح الشائعة و المتداولة اصلا ، ممكن تداولها بشرط عدم استخدامها تجاريا لحساب أياً من كان أو وضع صوتها الى جانب أى صوت آخر في كليبات واسطوانات يعني دون التلاعب بها ، وعدم استخدام صوتها و صورتها في الاعلانات، الصور الموجودة على النت غير ممنوع استخدامها وتداولها، شرط عدم التلاعب بها والاساءة للفنانة صباح، أما بالنسبة للصور الشخصية أو الخاصة معني بها، الزوار الذين كانوا يقومون بزيارتها وبتسريب تلك الصور للعلن ، وأي صورة قد تكون قد التقطت لها يوم الرحيل و بعد الرحيل لان أولاد الحرام كتار، اما بالنسبة لسيرة حياتها، فهو ممنوع لأي من كان لا يملك تفويضاً من العائلة ، خاصة و أني ( انا كلودا عقل) أملك هذا التفويض الموثّق من الشحرورة بذاتها . و يرجى مراجعتي في هذا الصدد" انتهي كلام السيدة كلودا عقل ، ثم عادت ونشرت التحذير في صيغته الأولى كاملا مرة أخرى.


ونحن بدورنا نقول إن التحذير حمل قدرا كبيرا من الالتباس الواقع على ورثة صباح - وهنا بالطبع لا أعني هويدا ولا شقيقها الدكتور صباح الشماس - فهما لايفرقان بين صباح الفنانة وصباح الإنسانة خالتهما جانيت فيغالي ، فلا ورثة أي فنان بمقدورهم امتلاك تراثه الفني والاستحواذ عليه باعتباره نتاجا لقريبهم يمنعون هذا عنه ويسمحون لذاك به هذا عبث ، ولا الفنان نفسه في حياته بمقدوره منع الجمهور من تداول أغانيه أو أفلامه أو صوره طالما أطلقها هو تجاريا بكامل إرادته كما أنه من الناحية التجارية وحقوق المؤلف التي ذكرناها لايمكنه مصادرتها أو حجبها عن الجمهور هذا عبث آخر ، ومجلة "الكواكب" التي رافقت صباح منذ قدومها إلي مصر عام 1944 وساندتها طوال مسيرتها تقول لورثتها خلوا لكم جانيت جرجي فيغالي خالتكم أنتم تمتلكونها وخلوا لنا صباح المطربة والفنانة الكبيرة التي كانت ولا تزال ملكا لنا جميعا الجمهور العربي من المحيط للخليج . وأختتم حديثي إليهم بجملة واحدة فقط إليكم "ماهكذا يرد الجميل " .