الدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والري : 5250 بئراً لزراعة مليون فدان بتكلفة 7 مليارات جنيه

22/12/2014 - 10:51:32

د . حسام مغازى وزير الرى د . حسام مغازى وزير الرى

تقرير- هاني موسي

أكثر من سبب وراء عدم جلب شركات صينية وأجنبية أخري لحفر آبار جوفية لري مليون فدان استصلاحي سيتم البدء في استصلاحها كمرحلة أولي ضمن خريطة زراعية جديدة مساحتها 5،4 مليون فدان تضاف إلي الرقعة الزراعية الحالية البالغة 8 ملايين فدان. أول هذه الأسباب أنه بالرغم من مفاوضات كانت قد بدأتها الحكومة المصرية مع عدد من الشركات السعودية المتخصصة في حفر الآبار إلا أنها لم تتوصل لرأي حتي الآن.


أما الشركات الصينية والعالمية الأخري فتري أن حصولها علي عمليات لحفر الآبار في مصر سوف يزيد أعباء التكلفة بسبب نقل المعدات.


والسبب الثالث هو أن الشركات الأجنبية بما فيها الصينية اشترطت جلب عمالة أجنبية معها وهو ما رفضته الحكومة المصرية حرصاً علي فرص العمل المترتبة علي من حفر 5250 بئراً وأن تكون العمالة مصرية خاصة وأن تكلفتها تصل إلي 7 مليارات جنيه علاوة علي 13 ملياراً أخري لزراعة وتنمية هذه المرحلة من مشروعات زراعية.


لهذه الأسباب كلها قرر جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة وشركة ريجوا والشركات التابعة للقابضة لاستصلاح الأراضي أن تتحدي الشركات العالمية وتبدأ الحفر.


وحددت الهيئة العامة لمشروعات التعمير خريطة استصلاح المليون فدان التي أعلن عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي في برنامجه الانتخابي وتم تشكيل لجنة من وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثلة في الهيئة العامة لمشروعات التعمير وجهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة ووزارة الموارد المائية والري لتحديد المساحات التي يتم استصلاحها وتم تحديد 12 موقعاً علي مستوي الجمهورية بإجمالي مساحة مليون و68 ألف فدان وكذلك معرفة نوع الري الذي سيتم به الزراعة علي هذه الأراضي بهدف سد الفجوة الغذائية من المحاصيل الاستراتيجية.


> توشكي: وتقدر المساحة بـ 108 آلاف فدان وتروي هذه المساحة عن طريق ترعة الشيخ زايد ويتم تنفيذ هذه المساحة علي مرحلتين وتبلغ التكلفة لهذه المساحة المقرر زراعتها بـ 750 مليون جنيه.


> آبار توشكي: وتقدر المساحة المقرر استصلاحها 30 ألف فدان وهذه المساحة يتم ريها عن طريق المياه الجوفية ويتم تنفيذها علي مرحلة واحدة ويتم تقسيمها إلي عدة قطع مساحة القطعة 200 فدان يتم زراعة 100 فدان منها فقط والمساحة الباقية تكون حزام أمان للمياه الجوفية.


> امتداد شرق العوينات: وتقدر مساحة الاستصلاح به 150 ألف فدان وتروي هذه المساحة بالمياه الجوفية ويتم تنفيذها علي مرحتلين ويتم تقسيم المساحة إلي عدة قطع مساحة القطعة 200 فدان وتتراوح الأعماق في هذه المناطق تصل إلي حوالي 300 متر عمق وتبلغ نسبة الملوحة في المياه من 500 إلي 1000 جزء في المليون.


وتكون عملية الري في منطقة امتداد شرق العوينات بالري المحوري والري بالتنقيط وتشمل مزارع إنتاج حيواني بها أبقار بلدية وأغنام ماعز وضرورة توفير البنية الأساسية لعمل مزارع دواجن ومزارع أسماك إنتاج كثيف ويقدر الإنتاج من 30 - 40 طناً للفدان. وتبلغ التكلفة الإجمالية لاستصلاح واستزراع المشروع بالكامل بـ 4.4 مليار جنيه.


> جنوب شرق المنخفض: وتقدر المساحة المقرر استصلاحها بـ 150 ألف فدان تكون عملية الري بالمياه الجوفية وتنفذ هذه المساحة علي مرحلة واحدة ويتم تقسيم هذه المساحات إلي قطع داخلية تبلغ مساحة كل قطعة 200 فدان ويكون عدد القطع 350 قطعة ويتراوح عمق البئر في هذه المساحة إلي 1200 متر وتكون نسبة الملوحة في المياه من 400 - 1200 جزء في المليون.


وتبلغ التكلفة الإجمالية لاستصلاح الأراضي واستزراع المشروع مليار ونصف المليار ويتم عمل مزراع إنتاج حيواني وكذلك مزارع إنتاج داجني مع ضرورة توفير البنية الأساسية بخلاف إنشاء مزارع سمكية ذات إنتاج مكثف ووجود تصنيع زراعي من أعلاف وزيوت وعدد من الصوب لمشاتل الخضر والفاكهة.


> الفرافرة: وتقدر المساحة المقرر استصلاحها بـ 200 ألف فدان، وتروي هذه المساحة بالمياه الجوفية، ويتم تنفيذ هذه المساحة علي أربع مراحل ويتم تقسيمها طبقا لزمام كل بئر والتي تقدر بـ 200 فدان للبئر الواحد ويكون إجمالي عدد القطع 750 قطعة وتتراوح الأعماق للآبار بـ 90 مترا وتكون نسبة الملوحة في المياه من 200-400 جزء في المليون.


وتبلغ تكلفة هذه المساحة ما يقرب من أربعة مليارات ونصف المليون جنيه.


> امتداد الداخلة: وتقدر المساحة المقرر استصلاحها بـ 50 ألف فدان وتروي هذه المساحة بالمياه الجوفية.


ويتم تنفيذ وزراعة هذه المساحة مرة واحدة وتقسم المساحة طبقاً لزمام البئر 125 فدانا للبئر الواحدة..


وتقسم المساحة داخليا إلي عدة قطع مساحة كل منها 125 فدانا ويكون عدد القطع 200 قطعة ويصل عمق البئر في امتداد الداخلة إلي 600 متر عمق، وتكون نسبة ملوحة المياه حوالي 500 - 1000 جزء في المليون - وتكون التكلفة الإجمالية لاستصلاح المساحة بالكامل 500 مليون جنيه وتكون نماذج الزراعة في المساحة عن طريق الري المحوري والري بالتنقيط،، ويتم إنشاء صوب لمشاتل الفاكهة والخضر بخلاف مزارع إنتاج حيواني ومزارع إنتاج داجني مع توفير البنية الأساسية ومزارع أسماك بإنتاج كثيف يقدر بـ 30 - 40 طنا للفدان وكذلك مصانع أعلاف وزيوت.


> الفرافرة الجديدة: وتقدر المساحة المقرر استصلاحها بـ 100 ألف فدان، وتروي هذه المساحة بالمياه الجوفية ويتم تنفيذها علي أربع مراحل بحيث يتم تقسيم المساحة لزمام الآبار والتي تقدر بـ 200 فدان للبئر الواحد ويكون إجمالي عدد القطع 1000 قطعة.


ويكون عمق البئر في الفرافرة الجديدة 900 متر في العمق وملوحة المياه تتراوح ما بين 200 - 400 جزء في المليون.


وتبلغ التكلفة الإجمالية لاستصلاح المشروع بالكامل أربعة مليارات ونصف المليار جنيه.


> مشروع غرب المنيا: وتبلغ المساحة المقرر استصلاحها 150 ألف فدان وتروي هذه المساحة بالمياه الجوفية.


ويتم تنفيذها علي مرحلة واحدة ويتم تقسيم المساحة طبقاً لزمام كل بئر والتي تقدر بـ200 فدان للبئر الواحد.. وتقسم هذه المساحة داخلياً إلي قطع مساحة كل قطعة 200 فدان بإجمالي 250 قطعة ويكون عمق البئر في مشروع غرب المنيا 900 متر ونسبة ملوحة المياه حوالي 800 - 1200 جزء في المليون.


> المغرة: وتصل المساحة المقرر استصلاحها 100 ألف فدان، وتروي بالمياه الجوفية ويتم تنفيذها علي مرحلتين، حيث يتم تقسيم المساحة إلي قطع بـ300 فدان للقطعة الواحدة ويكون عدد القطع 334 قطعة وتشمل كل قطعة 5 آبار زمام البئر 60 فدانا ويكون عمق البئر من 60 - 100 متر وتكون نسبة ملوحة المياه من 2000 - 3000 جزء من المليون ويتم إنشاء مزارع إنتاج حيواني من أبقار بلدية وماعز وأغنام.


وتصل التكلفة الإجمالية لاستصلاح واستزراع المساحة كاملة بمبلغ يصل إلي مليار ونصف المليار.


> شرق سيوة: وتكون المساحة التي يتم استصلاحها 30 ألف فدان تروي بالمياه الجوفية، ويتم تنفيذها علي مرحلة واحدة وتقسم إلي عدة قطع، مساحة القطعة 200 فدان بإجمالي 150 قطعة ويكون عمق البئر 1200 متر ونسبة الملوحة من 200 - 400 جزء في المليون وتكون عملية الري عن طريق الري المحوري والري بالتنقيط. وتبلغ التكلفة الإجمالية لاستصلاح واستزراع المساحة بـ7 ملايين جنيه.


وأشار الدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والري إلي أن هناك استراتيجية تقوم علي عدة محاور وهي تنمية الموارد المائية التقليدية وغيرها وترشيد الاستخدامات المائية واستكمال البنية القومية للمنظومة المائية ومواجهة تلوث الموارد المائية والارتقاء بمنظومة الإدارة المتكاملة، وكان من الضروري النظر إلي المياه الجوفية مع انخفاض نصيب الفرد من المياه، وتم الاعتماد علي المياه الجوفية في الأراضي المستصلحة وتم وضع خطة للتنمية الزراعية وتطوير عدد من المناطق في خطة استصلاح 4 ملايين فدان علي عدة مراحل تضاف إلي الرقعة الزراعية القائمة لتلبية احتياجات المواطنين من الموارد الطبيعية والغذائية وسد الفجوة، حيث سيتم حفر 4600 بئر في المرحلة الأولي والمقدرة بمليون فدان، وتبلغ التكلفة التقديرية لحفر هذه الآبار 7 مليارات جنيه ويتم تشغيلها بالطاقة الشمسية وتبلغ التكلفة التقديرية للمضخات 2 مليار جنيه، وأن الآبار ستعمل لمدة 12 ساعة يومياً لضمان عدم إرهاق الخزان الجوفي واستدامة استخدام المياه الجوفية.


وأضاف أن إجمالي عدد الآبار التي سيتم تنفيذها، واعتمدت من الوزارة 5250 بئراً جوفيا علي عدة مراحل طبقاً لاحتياجات المليون فدان وتم طرح مناقصة لحفر 50 بئرا كمرحلة أولي من 250 بئرا بمنطقة توشكي وبدأ الحفر في 100 بئر في الفرافرة الجديدة والقديمة وتوقيع اتفاقيات لحفر 400 بئر في منطقة المغرة من خلال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وسيتم مراقبة الآبار عن طريق استخدام أحدث الأجهزة لمعرفة منسوب المياه الجوفية والحد من الإسراف في استخدام المياه للري وذلك عن طريق وضع ضوابط مشددة في العقود التي يتم توقيعها بين الدولة والمستثمرين بمشاركة وزير الري كأحد أطراف في العقود وأن إجمالي تكلفة الآبار التي يتم حفرها للمرحلة الأولي تصل إلي 7 مليارات جنيه.


وأوضح أوسي خليل رئيس شركة ريجوا لحفر الآبار إحدي الشركات التابعة لوزارة الزراعة أن الشركة تقوم بالمشاركة في حفر الآبار المخصصة لزراعة المليون فدان، وتم البدء في حفر 130 بئراً في منطقة المفرة بطريق العلمين ومنطقة شرق منخفض القطارة وكذلك حفر 20 بئرا بمنطقة الفرافرة و30 بئرا بالواحات البحرية وعدد 144 بمنطقة شرق العوينات و8 آبار عميقة بمنطقة سيناء بمتوسط أعماق 1200 متر، موضحاً أن الشركة تقوم حالياً بالاتجاه لشراء معدات حديثة حتي تواصل تقديم أفضل ما لديها من أجل زراعة المليون فدان، لافتا إلي أن هناك عقبات تواجه الشركة في المشروعات هو توصيل المواد البترولية للمعدات وتمهيد الطرق.


 



آخر الأخبار