ويكيليكس على الطريقة الإسبانية

22/12/2014 - 10:29:15

ابنه ملك اسبانيا متهمة بالفساد المالى ابنه ملك اسبانيا متهمة بالفساد المالى

تقرير- إيمان السعيد

على غرار موقع ويكيليكس أنشأ مجموعة من نشطاء الإنترنت فى إسبانيا موقعاً محلياً يسمى إكس نت. يعتمد الموقع على نشر الوثائق المسربة التى تقدم دليلا على أى فساد محتمل، بدأت إكس نت منذ حوالى ثلاثة أشهر ووصل عدد العاملين بها الآن إلى ما يقرب من 200 متطوع.


جاءت أكبر إنجازات إكس نت حين تم الكشف عن وثائق تدين أحد كبار المسئولين فى بنك بانيكا الإسبانى، مما اضطر رئيس الوزراء الإسبانى ماريانو راخوى إلى الاعتذار عن فضائح الفساد المتصاعدة فى خطاب غير مسبوق فى البرلمان الإسبانى.


الموقع الرئيسى لإكس نت فى برشلونة وغالباً ما يتم بدء العمل فيه فى المساء بسبب انشغال معظم المتطوعين فى وظائفهم الرسمية فى الصباح يتم فتح صندوق البريد الإلكترونى على شبكة الإنترنت، تستقبل إكس نت ما يقرب من 60 ادعاء متعلقاً بمخالفات كل أسبوع، أعد صندوق البريد بطريقة معينة لضمان عدم كشف هوية الراسل، لايخشى فريق عمل إكس نت مراقبة الشرطة، وعلى الرغم من ذلك يتم استخدام أنظمة اتصالات مشفرة لجميع التبادلات المتعلقة بالعمل على الإنترنت.


ويتم مراجعة الرسائل من قبل الصحفيين، وعادة ما يصرف النظر ويستبعد ما يقرب من 90% من الرسائل المرسلة حيث تحتوى على معلومات غير مدعمة أو معلومات شخصية أرسلها أزواج منفصلون أو مجرد شائعات، بعد ذلك يتم إرسال الـ 10% المتبقية إلى صندوق البريد الثانى على الشبكة الثانية، على اعتبار أنها قضايا تستحق المتابعة، وعلى الرغم من أن إكس نت استوحت الفكرة من ويكيليكس، إلا أنها تختلف عن فقد ويكيليكس سمحت الحكومة الإسبانية للمواطنين بالتقدم بشكاوى جنائية، اعتماداً على ما جاء فى هذا الموقع، يمكن النظر فيها بالمحكمة، مما وضع إكس نت فى مكانة ذات نفوذ سياسى وقضائى.


تم تجميع أهداف إكس نت الرسمية فى وثيقة تسمى «الديمقراطية الآن» التى تساعد على منح المواطنين الحق فى المشاركة فى وضع القوانين فيما يسمى «التصويت الدائم» والذى يتضمن أن تقام استفتاءات على القوانين المهمة.


الجدير بالذكر أن إكس نت عضو فى PILA وهو مشروع مقرر إطلاقه فى غضون الأسابيع المقبلة، الهدف منه هو جمع الناشطين والمنظمات مثل إكس نت من بلدان متنوعة وإنشاء قاعدة بيانات دولية من التسريبات المجهولة التى من شأنها أن تساعد فى فضح الفساد فى جميع أنحاء العالم، ومن مؤسسى هذا المشروع هيرف فالشانى وستيفانى جيباود المعروف عنهما مناهضتهما ضد الفساد وغسيل الأموال فى فرنسا.