أرشيف ماركيز يستقر فى تكساس

22/12/2014 - 10:27:15

الكاتب غابريل ماركيز الكاتب غابريل ماركيز

تقرير- أمانى عاطف

تمكنت جامعة تكساس بالولايات المتحدة من شراء الأرشيف الشخصى للكاتب الكولومبى الشهير غابريل جارسيا ماركيز والذى يضم ملحوظاته وصورة مراسلاته.


بهذه الخطوة، ينتقل أرشيف ماركيز، إلى البلد الذى طالما انتقده ليشكل جزءاً من مجموعة مركز هارى رانسوم فى أوستن، أحد أهم المراكز الأمريكية فى الجامعة، ليصير جاراً لكبار الروائيين مثل «جيمس جويس» و«إرنست همينجواى» و «وليم فوكنر» من بين أسماء أخرى كثيرة ويضم الأرشيف، الذى اشتراه المركز من عائلة الكاتب على أشياء مرتبطة بكل أعماله الهامة بما فى ذلك المخطوط النهائى للعمل ذائع الصيت «مائة عام من العزلة» ونسخة من «فى أغسطس نلتقى» التى كانت آخر ما كتبه ماركيز، وهى رواية غير منتهية وبالإضافة للمخطوطات.


ومن مقتنيات ماركيز التى اشترتها جامعة تكساس ما يقرب من 2000 رسالة تبادلها الكاتب الكولومبى مع كٌتاب مثل جراهام جرين، ميلان كونديرا، خوليو كورتاثر، جونترجراس، وكارلوس فوينتس ؛ ومايقرب من 40 ألبوماً من الصور الفوتوغرافية ووثائق متعلقة بأنشطته السياسية وعلاقته الوطيدة بالقائد الكوبى فيدل كاسترو وسجلات لقصاصات الصحف وآلة كاتبة من نوع سميث استخدمها فى كتابة الكثير من الأعمال ولم تعلن الجامعة عن ثمن شراء الأرشيف، ولد الأديب غابريل ماركيز فى 6 مارس عام 1927، فى كولومبىا هو روائى وصحفى وناشر وناشط سياسى فى مدينة اراكاناكا فى مديرية ماجدالينا وعاش معظم حياته فى المكسيك وأوربا، نال جائزة نوبل فى الأدب عن مجموع أعماله عام 1982 وكان أول عمل له قصة بحار السفينة المحطمة حيث كتبه كحلقات مسلسلة فى صحيفة عام 1955 ومن أعماله المشهورة الأخرى خريف البطريرك عام 1975 وسرد أحداث موت معلن عام 1981 والحب فى زمن الكوليرا ونجحت قصصه الساحرة عن الحب والحنين فى إثارة الاهتمام بأمريكا اللاتينية من قبل ملايين الفقراء فى كل أنحاء العالم، ويعد ماركيز من أشهر كتاب الواقعية الأغرب من الخيال، فيما يعد عمله مائة عام من العزلة هو الأكثر تمثيلاً لهذا النوع الأدبى، تميز ماركيز بعبقرية أسلوبه ككاتب وموهبته فى تناول الأفكار السياسية وأثارت صداقته مع الزعيم الكوبى «فيدل كاسترو» الكثير من الجدل فى عالم الأدب والسياسة، ونال ماركيز العديد من الجوائز والأوسمة طوال مسيرته الأدبية مثل وسام النسر الازتيك ووسام جوقة الشرف الفرنسية 1981 و 1982 وجائزة رومولو جايجوس عام 1972، وتوفى ماركيز إبريل الماضى فى مدينة مكسيكو سيتى.