هتلر.. من رسام لوحات مائية لصانع الحرب العالمية

15/12/2014 - 3:14:09

هتلر هتلر

إعداد - مى محمود

ربما لم يكن يعرف الكثير منا أن الزعيم الألمانى هتلر الذى كان شريكا رئيسياً فى الحرب العالمية الثانية عاشقاً لفن الرسم فكان حلمه الذى راوده منذ صباه أن يصبح رساما إلا أنه تلاشى وأصبح سرابا حينما رفضت أكاديمية الفنون الجميلة قبوله كأحد طلابها مرات عديدة كما أشار هتلر فى سيرته الذاتية ( كفاحى Mein Kampf) لذلك إلى جانب معاناته فى تلك الفترة فى كسب قوته مما اضطره لتوديع حلمه تاركا ميراثاً فنىاً يقدر بحوالى ألفى لوحة رسمها ما بين الفترة 1905 و 1920 تم بيع خمس لوحات من أعماله فى مزادات سابقة بلغت قيمتها 80 ألف يورو فى حين أن أعمالاً أخرى قد بيعت بــ «5000 يورو» فقط وقد بيعت إحدى اللوحات الفنية مؤخراً كان قد رسمها الزعيم النازى أدولف هتلر قبل 100 عام فى مزاد ألمانى علما بأن هذه اللوحة التى استخدم فيها الألوان المائية تعود إلى عام 1914 وتحمل اسم (بلدية ميونيخ) كانت لشقيقتين قد ورثتاها عن جدهما الذى اشتراها عام 1916 وكما ذكرت كاثرين فيلدر صاحبة الدار أن اللوحة أثارت اهتمام عالمى خاصة من أمريكا وآسيا واليابان حيث اعتبروها كوثيقة تاريخية ورغم أنها قدرت بـ «50 ألف يورو» وواجهت نقدا لاذعاً بأنه ليس من اللائق عرض أعمال الديكتاتور النازى التى تعتبر قيمتها الفنية محدودة وصنفها النقاد أنها (تفتقر إلى الذوق) بينما لاقت عمليات بيع لوحاته اعتراضاً واضحا من أقارب الناجين من الهولوكست إلا أنها بيعت لثرى من الشرق الأوسط مقابل 130 ألف يورو أى 161 ألف دولار نظراً لأنها تتضمن فاتورة البيع الأصلية مع رسالة بتوقيع مساعده وسكرتيره الشخصى ألبرت بورمان.


يذكر أن بائعى اللوحة قرروا التبرع بــ «10%» من قيمتها لصالح الأطفال المعاقين.