شرم الشيخ : خرابة اسمها قصر الثقافة

15/12/2014 - 3:04:45

قصر ثقافة شرم الشيخ قصر ثقافة شرم الشيخ

كتب - هيثم الهوارى

قضيت أكثر من ثلاث ساعات في البحث عن قصر ثقافة شرم الشيخ ولولا الفنانة ابتسام فريد مدير قصر ثقافة الإسماعيلية ما استطعت الوصول إلى المكان خاصة وأنه في جزء منعزل أسفل هضبة "أم السيد " نظرا لعدم وجود أى دور للثقافة في محافظة جنوب سيناء بشكل عام ومدينة شرم الشيخ بشكل خاص وهذا ليس بسبب تقصير مسئولي الثقافة ولكن لعدم وجود أى إمكانيات فنية أو بشرية يمكنهم من خلالها تقديم الأنشطة الثقافية المختلفة وتعريف الناس بوجود قصر الثقافة الذي هو في الأساس مبنى التوجيه المعنوي لجيش الاحتلال الاسرائيلى وقد تم بناؤه على شكل دشمة عسكرية و استلمته الهيئة العامة لقصور الثقافة عام 82 ويحتوى من الداخل على مسرح غير صالح للاستخدام به 400 كرسي خال من أى إمكانيات فنية وليس به كهرباء أو حتى أجهزة تكييف فضلا عن عدم مطابقته لشروط الحماية المدنية مما جعله أشبه بـ"الخرابات".


وتحيط بالمبنى حديقة جرداء بها بعض النباتات وغرفتان تحت الإنشاء للأنشطة المتعددة على يمين مبنى القصر ومبنى صغير على يساره به مكتب المدير والموظفون ومكتبة صغيرة فضلا عن أن سور القصر قصير جدا يجعل القصر معرضا للسرقة .


تفاصيل المشكلة كما يرويها سعيد محمد غيضان مدير القصر انه ليست لديه أية إمكانيات يعمل بها ولو اضطر لعمل نشاط فهو يقيمه في إحدى الحدائق الموجودة بالقرب من القصر .


ويقول " سعيد " تم تعييني مديرا للقصر منذ ثلاث سنوات حاولت خلالها أن أقوم بعمل التجديدات اللازمة للقصر لكن للأسف قضيت كل هذه الفترة في مخاطبات ومراسلات للهيئة وسوف نبدأ خلال هذا الشهر في تجهيز الحديقة وإقامة مكتبة الطفل وغرفة متعددة الأغراض خاصة وأننى أسعي لتحويلها إلى ما أشبه بالنادي الاجتماعي يأتي إليها الطفل مع أسرته ليقرأ أو يرسم أو يمارس الموسيقى أما بالنسبة للمسرح فأنا فى انتظار تحرك الإدارة الهندسية بالهيئة خاصة وأنها قامت بعمل مقايسة للمسرح منذ عام ونصف العام ولم تفعل أى شيء فإذا وجد المسرح استطعت أن أقدم كل الأنشطة لكن بدون مسرح لن أتمكن من العمل.


ويضيف :القصر به 10 موظفين بدون خدمات معاونة حتى أننا نقوم بتنظيف القصر بأنفسنا فنحن أيضا في حاجة إلى إمكانيات بشرية وعمالة متخصصة لإقامة الأنشطة المختلفة.