بالحق والعدل ومصلحة الدولة العليا .. الرئيس السيسى ينتصر للصحافـة القوميـة

15/12/2014 - 12:00:08

رئيس التحرير غالى محمد رئيس التحرير غالى محمد

كتب - غالى محمد

بالحق والعدل الذى ينحاز إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى دائما انتصر للصحافة القومية.


انتصر الرئيس السيسى للصحافة القومية، صحافة الدولة، التى ليست صحافة حكومة أو نظام الآن ، لأنها الصحافة التى تحمى الأمن القومى المصرى، وتعمل فقط لله والوطن بعيداً عن أى مصالح هنا أو هناك.


انتصر الرئيس السيسى، لأنه كما قال خلال لقائه الأول هذا الأسبوع مع هيئة مكتب المجلس الأعلى للصحافة ورؤساء المؤسسات الصحفية القومية ، إن الصحافة القومية قامت بدور كبير لصالح مصر منذ نشأتها وحتى الآن.


انتصر الرئيس السيسى للصحافة القومية بالإرادة القوية حينما قال فى هذا الاجتماع : إن الدولة لن تسمح بسقوط المؤسسات الصحفية القومية، ولذا أمر بتشكيل لجنة مشتركة من الحكومة والمجلس الأعلى للصحافة والمؤسسات الصحفية القومية، بهدف وضع خريطة طريق، تنتهى إلى قرارات قابلة للتنفيذ للنهوض بالصحف القومية واستغلال أصولها بالشكل الأمثل.


وحدد الرئيس السيسى أسبوعا لكى تنتهى هذه الحكومة من عملها شريطة؛ أن تتوصل إلى قرارات حاسمة تنهى المشاكل المزمنة للمؤسسات الصحفية القومية، وبما يؤدى إلى رفع كفاءة التشغيل بها.


فى هذا الاجتماع الذى حضره المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء والدكتور هانى قدرى وزير المالية، حرص الرئيس السيسى على أن يستمع إلى كل رأى وكل معلومة بصدر رحب، موضحا فى حديثه الأوضاع الاقتصادية الصعبة التى تمر بها مصر ، ومشددا على أن الدولة لن تخضع لمطالب فئوية، ولكنها تقف مع الإصلاحات التى تؤدى إلى رفع كفاءة مؤسسات الدولة.


فى هذا الإجتماع أيضاً الذى حضرته هيئة مكتب المجلس الأعلى للصحافة برئاسة جلال عارف رئيس المجلس ، شدد الرئيس السيسى على أن تتوصل اللجنة لنحو 12 قراراً، يحل كافة مشاكل المؤسسات الصحفية القومية بشكل جذرى وبحلول غير تقليدية، بحيث تصب فى مصلحة تلك المؤسسات والعاملين بها، بصفتها جزءا من الأمن القومى المصرى.


الاجتماع الفارق فى تاريخ الصحافة القومية، والذى حضره صلاح عيسى الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة وضياء رشوان نقيب الصحفيين ومحمد سلماوى و د. حسن عماد مكاوى وكيل المجلس الأعلى للصحافة وحمدى مصيلحى الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للصحافة حرص الرئيس السيسى على أن يؤكد أهمية المؤسسات الصحفية القومية وكذلك التليفزيون المصرى فى تحقيق التوازن الإعلامى، خاصة لصالح الأمن القومى ومصالح الشعب المصرى مع وجود الإعلام الخاص.


انتصر السيسى للصحافة القومية بالحق والعدل والمصالح العليا للبلاد، وطالب الرئيس الإعلاميين بتحمل مسئولياتهم بتوعية الشعب بحجم المخاطر والتحديات التى تواجهها مصر على المستويين الخارجى والداخلى، موضحا أن مصر تواجه تحديات كبيرة ، واصفا هذه التحديات بأنها حرب حقيقية، وعن التحديات الداخلية التى لا تقل خطورة عن التحديات الخارجية ، ضرب الرئيس مثلا بانقطاع الكهرباء ، وقال إنها لكى لا تنقطع فى الصيف القادم مطلوب 40 مليار جنيه فورا سواء لإقامة محطات كهرباء بشكل عاجل بقيمة 6.2 مليار دولار و 3 مليارات دولار لتوفير الوقود اللازم لتشغيلها . وقال الرئيس إنه بدأ من الآن فى اتخاذ كافة الإجراءات العاجلة لأنه لن يسمح بأن تنقطع الكهرباء فى الصيف القادم، كما كان فى الصيف الماضى.


على كل فإن تأكيد الرئيس السيسى بعدم تخلى الدولة عن المؤسسات الصحفية القومية ، سوف يكون علامة ناصعة فى مسيرة الصحافة القومية، وسوف يسجلها التاريخ بحروف من نور للرئيس السيسى الذى انتصر بالحق والعدل ومصلحة الدولة العليا للصحافة القومية .


وهذا فى حد ذاته أغلق الباب بشكل نهائى أمام المتربصين بالصحافة القومية من رجال الأعمال وأتباعهم.