بعد تكريمه فى دار الهلال: يحيى الفخرانى : أنا فى انتظار العدد التذكارى للمصور

15/12/2014 - 11:44:44

د . يحيى الفخرانى في دار الهلال د . يحيى الفخرانى في دار الهلال

تقرير - طارق شحاتة

فى إطار احتفالات مؤسسة دار الهلال الصحفية بمناسبة مرور 90عاما على إصدار المجلة "الأم" المصور- العريقة ،تم تكريم النجم الكبير د.يحيى الفخرانى فى احتفالية كبيرة من قبل غالى محمد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الذى أهداه درع المؤسسة تقديرا لمشوار الفخرانى الحافل الكبير ..وبخاصة رائعته الدرامية الأخيرة "دهشة" ،كما منحه المجموعة الكاملة لكتاب شخصية مصر للكاتب جمال حمدان أحد أشهرمطبوعات دارالهلال بمناسبة مرور 90عاما على مجلة المصور.


"الفخرانى" وهو فى طريقه من دار الأوبرا وحتى وصوله لشارع المبتديان بحى السيدة زينب الذى تقع به مؤسستنا العريقة "دارالهلال" استقبله محبوه كلّ على طريقته لأنه كان يقود سيارته بنفسه بعيدا عن سائقه الخاص «أسامة» الذى كان مشغولا مع زوجته الكاتبة الكبيرة د.لميس جابر التى كانت تجرى بعض الفحوصات الطبية والعلاج الطبيعى نتيجة الأزمة الصحية الأخيرة التى تعرضت لها وحالت دون وجودها وتكريمها بالاحتفالية الكبيرة التى أقامتها مؤسسة دارالهلال للنجم الكبير يحيى الفخرانى.. كما أن الجالسين على بعض المقاهى والمارة فى الشارع وهو فى طريقه إلينا سيرا على الأقدام لم تشغلهم ساعات الانتظار للقاء الحاسم لفريق النادى الأهلى بكأس الكونفدرالية الأخيرة التى توج بها أخيرا- لأول مرة فى تاريخه وحرصوا جميعاً على مصافحته والتقاط الصور التذكارية معه .. وعلى مدخل المؤسسة استقبلنا الفخرانى بالورود التى سعد بها جدا وتوقف قليلا أمام "بانر" كبير يحمل صورته تصاحبه عبارات الترحيب والتكريم به على مدخل أسانسير المؤسسة ، ثم اصطحبته لمكتب رئيس مجلس الإدارة حيث بدأت مراسم الاحتفاء والتكريم بالفخرانى تقديرا لموهبته الفنية الكبيرة - واحتفاء بمرور 90عاما على مجلة المصور- ..وبعد السلامات والتحيات والتقاط الصور التذكارية .. طلبنا من الفخرانى أن يدخل الموقع الإلكترونى لدار الهلال ويجلس أمام شاشة الكمبيوتر الرئيسية لاطلاعه على كنوز التاريخ والعدد التذكارى الذى يتطلع القارئ لمشاهدته منذ الإعلان عنه بمناسبة 90عاما على المصور ..وأشاد الفخرانى بالجهد المبذول بالمحتوى الذى شاهده على شاشة الكمبيوتر ودخل فى حوار باسم ومناقشة تاريخية مع رئيس مجلس الإدارة حول ملوك ورؤساء مصر على مدى تاريخها العريق وأضفى بعض الملاحظات المهمة كقارئ نهم للتاريخ ومطلع قديم ،كما طلب الحصول على «السى دى» الخاص بصور الزعماء والملوك والخديوية ..وداعبه رئيس مجلس الإدارة قائلاً له: ستشترى كم عدداً تذكارىاً يادكتور..؟!..فرد عليه بكل ماتملك يداي بإذن الله مشيدا بالفكرة وبالمجلد الذى سيخرج فى شكل عدد تذكارى بين يدى القارئ.. ثم تم تقطيع تورتة الاحتفال آخر روائعه الدرامية «دهشة» وسط فرحة غامرة من كل العاملين بدار الهلال.. وبعد انتهاء مراسم الاحتفال اصطحبته إلى قاعة الاجتماعات الكبرى بالمؤسسة لعقد ندوة معه بمجلة الكواكب التى كشف خلالها "الفخرانى" عن أسرار كثيرة خص بها مطبوعة "الكواكب" لم يبح بها من قبل خاصة بمشواره الناجح الطويل.. ثم استأذن الفخرانى للانصراف معربا عن سعادته بالساعات التى قضاها فى رحاب مؤسسة دارالهلال العريقة، حتى يستريح قليلا ببيته قبل مواصلة مهــام عمله الجديدة فى صباح اليوم التالي كرئيس لجنة التحكيم بالمهرجان القومى للسينما التى تنعقد فعالياته حاليا بدار الأوبرا المصرية.