رسالة ألتراس أهلاوى .. إحنا روح الأهلى

15/12/2014 - 11:16:24

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير- أحمد عسكر

لوحة فنية رسمها شباب الألتراس فى نهائى الكونفيدرالية بين الأهلى وسيوى سبورت لخصت قصة العشق التى تعيشها جماهير الأهلى مع ناديها العريق، فالكرة للجماهير ولا كرة بدون جماهير .. جملة من كلمتين تحمل فى حروفها أحلام ومعاناة آلاف الشباب ممن يضعون الأهلى نصب أعينهم، فلا هم لهم سوى حصد البطولة تلو الأخرى حتى ولو كانت على حساب الجنيهات القليلة المتعرقة داخل جيوبهم .. «المصور» رصدت فرحة شباب الألتراس باللقب الأول للكونفيدرالية وعودة الاحتفالات مع الشياطين الحمر..


تجمع آلاف من عشاق الأحمر من جميع المحافظات لدعم فريقهم وحصد لقب الكونفيدرالية منهم من حضر بسيارات أو أتوبيسات ومنهم من اعتمد القطار كوسيلة للوصول ومنهم من سار على الأقدام من مقر الأهلى بالجزيرة إلى ملعب المباراة، هذا ما يؤكده قادة روابط الألتراس ويتحدث كريم حسين اكتيف ألتراس أهلاوى سيكشن شبرا عن أحداث للنهائى قائلاً: واجهتنا فى البداية بعض الصعوبات خاصة مع التفتيش والتدقيق الأمنى، وحاول بعض المغرضين إشعال شرارة الشغب باقتحام بوابة الاستاذ الحديدية، لكن الحمدلله فشل مخططهم ومرت الأمور على الخير، كما استطاعت قوات الأمن إيقاف مجموعة من المشاغبين قبل دخولهم المدرجات وألقت القبض على عدد آخر كانوا يبعيون الشماريخ ويخططون لإدخالها إلى المدرجات.


وعن تكلفة الدخلة يقول «كريم»: لايمكن حصر التكلفة بشكل دقيق لأنها بمشاركة عدد كبير من السكاشن منها سيكشن شبرا والمرج والجيزة وألتراس ديفلز الإسكندرية والسيدة زينب وكلها بجهود ذاتية من شباب الألتراس، وبعيداً عن الشماريخ تكلفة الدخلات واللافتات لم تتخط عشرة آلاف جنيه تقريباً ناهيك عن المجهود المبذول قبل المباراة وأثناءها، فنحن نعد للدخلات قبل المباراة بخمسة أيام كاملة ونتواجد بين المدرجات منذ السابعة صباحاً للتدرب فى رسم اللوحات واللافتات، وهو الأمر الذى كلفنا مجهودات غير عادية طوال ساعات النهار.


نجم الدين من التراس امبابة يؤكد أن اللقب أعطاهم شيئاً مما كانوا ينتظرونه منذ فترة طويلة، وعن رسالة الكرة للجماهير يقول نجم الدين: غياب الجماهير هو السبب الرئيسى لكل ما تمر به الكرة المصرية منذ فترة وأثر هذا علي المنتخب الأول كما أثر على الأندية، لذا كانت رسالة الكرة للجماهير، نؤكد على أهمية عودتنا للمدرجات، وإذا كان هناك حالات من الخروج عن النص فلنعاقب المسئول عنها بشكل فردى ولا ذنب لمن يحضر المباراة للمتعة ومؤازرة فريقه.


ويضيف نجم: لقب الكونفيدرالية سيكون بداية لعودة الجماهير للمدرجات وبداية علاقة جديدة بين الروابط والأمن بل وبين الروابط وبعضها البعض فلا فارق اليوم بين التراس أهلاوى أو ديفلز أو حتى وايت نايتس فكلنا هدفنا واحد وهو المتعة والاستمتاع بالكرة.


حمادة عبدالماجد: أحد مؤسسى رابطة ألتراس أهلاوى يرى أن ظهور شباب الألتراس بهذا الشكل فى نهائى الكونفيدرالية قد أسكت أى كلام عن شغب الألتراس، وأن الوقت حان للعودة إلى المدرجات بشكل فعلى قائلاً: نحن روح الكرة ولايمكن لأى لاعب فى العالم أن يؤدى داخل الملعب بدون روح، وللمرة المليون نؤكد للجميع أن دعمنا للاعبينا هو السبب الرئيسى فى معظم انتصارات الأهلى وألقابه محلياً ودولياً، فلقد تحملنا من أجل الأهلى الكثير مادياً ونفسياً وجسدياً أيضاً، وأؤكد على أن جماهير الأهلى هى روح فريقه، ولم نكن نضع فى أذهاننا فكرة الخسارة من الأساس وكنا جميعاً واثقين من قدرة لاعبينا على حصد اللقب، ورغم تأخر الهدف كنا نشعر بأن الله معنا وبأننا سنحصد اللقب رغم صعوبة الموقف، ولا أنكر أن هناك دائماً من يسعى لخلق حالة من الاحتقان وإشعال الفتنة بين شباب الألتراس والأمن لكن الحمدلله مرت الأمور بسلام، وكنا ومازلنا نؤكد قدرتنا على تأمين المدرجات فى كل المباريات التى تقام على ملعب الأهلى، إذا ما رغبت الداخلية فى تعاوننا، وقد اتفقنا على شطب أى فرد من أى سيكشن إذا ما حاول الزج بزملائه فى مشاغبات مع الداخلية أو مع جماهير الفريق المنافس بدون سبب أىاً كان مركزه فى «السيكشن» الخاص به، وهو ما سنتبعه فى المباريات القادمة.