الإسبانى فى ميزان خبراء الأهلى : جاريدو ناجح بنسبة 100%

15/12/2014 - 11:11:24

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير- يوسف شعبان

رغم البدايات المتعثرة للخواجة الإسبانى خوان كارلوس مع أبناء القلعة الحمراء، إلا أن مجلس إدارة النادى الاهلى كعادته لم يبال بالانتقادات الموجهة للرجل، وقرر منحه الفرصة كاملة للحكم عليه بشكل موضوعى، آخذة فى الاعتبار أن جاريدو تسلم المهمة فى ظروف صعبة بعد أن ضربت الإصابات اللعينة صفوف الفريق مخلفة وراءها عددا كبيرا من نجوم الفريق إلى جانب اعتزال عدد من النجوم أبرزهم محمد بركات وسيد معوض وأبو تريكة، إضافة إلى أسباب أخرى عديدة جعلت الآراء تتفاوت بين خبراء الكرة فى تقييم تجربة جارية وبعد مرور قرابة أربعة أشهر على توليه مسئولية المارد الأحمر.


يرى الدكتور طه إسماعيل نجم الأهلى السابق والمحاضر بالاتحاد الدولى لكرة القدم، أن الإسبانى خوان كارلوس جاريدو محظوظ بتوليه القيادة الفنية للفريق الأول بالناى الأهلى، وكذلك أى مدرب سيقود الأحمر فى المستقبل، والسبب ببساطة أن الأهلى منظومة رياضية ناجحة ومثالية من كافة الأوجه سواء الإدارية منها أو الفنية، فضلاً عن أن الأهلى على مر التاريخ يربى أبناءه على الفوز بالبطولات واعتلاء منصات التتويج، وهو ما يعرف بروح الفانلة الحمراء، وهذه الروح لا يستطيع أحد من لاعبى الأهلى الجدد أن يستمدها إلا إذا أحب الكيان.


وأضاف طه إسماعيل أنه إذا ما أردنا تقييم جاريدو وفقاً للغة الأرقام الأكثر دقة وموضوعية فى تقييم الأمور فيمكننا أن نؤكد أن الرجل قاد الأهلى فى بطولتين هما كأس السوبر المحلية وفاز بها بعد تغلبه على منافسه اللدود الزمالك بضربات الجزاء الترجيحية، أما البطولة الثانية فهى كأس الكونفدرالية الأفريقية، والتى حققها الأهلى للمرة الأولى فى تاريخه تحت قيادة جاريدو، وهو ما يعنى نسبة نجاح 100% للخواجة الأسبانى مع القلعة الحمراء.


أما أنور سلامة المدير الفنى السابق للنادى الأهلى، فيشير إلى أن الحكم على الإسبانى جاريدو فى الوقت الحالى لن يكون منصفاً له وسيوقع ظلما كبيرا بالرجل، فى ظل توليه القيادة الفنية للأهلى فى ظل ظروف قاسية ليس على مستوى الأهلى فقط، وإنما على مستوى الكرة المصرية بشكل عام، خاصة بعد توقف النشاط الرياضى فى مصر فترات طويلة عقب أحداث ثورة الخامس والعشرين من يناير، وما ترتب عليه من ارتباك داخل جميع الأندية الرياضية وتراجع الموارد المالية، وغياب الصفقات السوبر عن النادى الأهلى، فضلاً عن غياب الكثير من العناصر الأساسية بالفريق وعدم وجود بديل على نفس المستوى من الكفاءة، مع الوضع فى الاعتبار أن الأهلى يشارك من أكثر من بطولة فى وقت واحد وبقائمتين مختلفتين من اللاعبين، وهو ما يربك حسابات أى مدير فنى ويضعه فى حيرة شديدة، والمنطق يقتضى أن توفر لأى شخص فى عمله الحد الأدنى من الأدوات التى تساعده على النجاح فى مهمته، وهو مالم يحدث مع الإسبانى فى بطولة الكونفدرالية.


ويقول فتحى مبروك آخر مدير فنى لفريق الأهلى قبل مجئ الخواجة الإسبانى، إنه من خلال متابعته لتدريبات الفريق الأول، والاطلاع على الأساليب التدريبية التى يتبعها جاريدو فى تدريبات الفريق، لمست أنه يمتلك فكرا تدريبىا عالىا وذكاء ملحوظ وقدرة على إدارة المباريات بشكل جيد، ولديه جرأة غريبة فى تغيير طرق اللعب أثناء سير المباريات والمغامرة فى إجراء التغييرات الهجومية لحسم نتائج المباريات مثلما كان يفعل البرتغالى جوزيه، وهو ما حدث فى مباراة الإياب بالدور النهائى لبطولة الكونفدرالية.


وقال مصطفى يونس: إن الرجل يمر بظروف صعبة منذ توليه المهمة فى يوليو الماضى، وتسلم الفريق وقائمته خالية من عدد كبير من اللاعبين تم تسريح معظمهم بدون مقابل لأندية الدورى الممتاز، ليجد الإسبانى نفسه يخوض مباراتى الدور النهائى بالكونفدرالية بـ 16 لاعباً فقط بينهم حارسى مرمى، وهنا يجب أن نسال إدارة الأهلى لماذا فرطتم فى هذا الكم من لاعبى الفريق رغم قيدهم فى القائمة الأفريقية للفريق، وهو ما وضع الجهاز الفنى بقيادة جاريدو فى مأزق شديد بسبب النقص العددى الرهيب الذى كاد يتسبب فى إضاعة باكورة كئوس الفيدرالية على القلعة الحمراء وضياع إنجاز جديد للمارد الأحمر كونه أول فريق مصرى يفوز بالكونفدرالية .


واتفق ربيع ياسين نجم الأهلى والمدير الفنى السابق لمنتخب مصر مواليد 93 الفائز بأمم إفريقيا للشباب فى 2013، مع زميله مصطفى يونس بأن الإسبانى جاريدو" المدير الفنى للنادى الأهلى صادفته ظروف صعبة منذ توليه المهمة مع الفارس الأحمر، مضيفاً أنه أى "ياسين" لم يلحظ أى طفرة على أداء الفريق، وعلى الرغم من أن الفريق نجح فى حصد بطولتين تحت قيادة الخواجة الإسبانى، إلا أنه لا يجب أن نغفل أن كثيرا من هذه الإنجازات تتحقق بأخطاء ساذجة من المنافسين، وتابع ياسين يجب ألا ينخدع الجهاز الفنى للأهلى بالفوز بلقب الفيدرالية، فالفريق يحتاج إلى شغل كثير وخاصة فى النواحى الدفاعية ونصف الملعب، وسيعانى الأحمر كثيراً مستقبلاً حال تجاهل الجهاز الفنى علاج هذه الثغرات.