ذكرى ميلاد شاعر الملوك والعظماء صالح جودت

12/12/2014 - 6:22:56

صالح جودت يصافح العقاد صالح جودت يصافح العقاد

كتب : خليل زيدان

   رحاب الهدى يا منار الضياء.. سمعتك في ساعة من صفاء
   تقول أنا البيت ظل الإله .. وركن الخليل أبي الانبياء
   أنا البيت قبلتكم للصلاة .. أنا البيت كعبتكم للرجاء
   فضموا الصفوف وولوا الوجوه .. الى مشرق النور عند الدعاء
   ستظل كلماته تملأ أرجاء الدنيا ، فما أعظمها من كلمات تربعت على عرش الأغنية الدينية .. إنها الثلاثية المقدسة من أشعار صالح جودت التي شدت بها أم كلثوم وهي تبكي، وأعلن السنباطي بأنه سيختتم بها تاريخه الفتي .
   تمر اليوم ذكرى ميلاد شاعر فريد ومبدع الكلمات شاعر الملوك والعظماء صالح جودت ، وكأن الأرقام توافقت لتكون منظومة مثل كلماته فكانت 1912/12/12.
   لن تفي الشاعر والكاتب والأديب صالح جودت حقه عدة كلمات ، لكن فقط نقدم له لمسة وفاء يوم ذكرى ميلاده ، فقد كان علماً من أعلام دار الهلال ، شغل منصب نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيساً لتحرير مجلة الهلال ووافاه الأجل وهو على رأس أسرتها.
   لن تتسع المساحة لذكر كل إبداعاته ولا القليل من حياته، فحياته كانت ذاخرة بروائع الأعمال الأدبية والقصائد التي يحار العقل عند سماعها .. كيف صاغ الرجل هذه الكلمات .. ومن أين أتى بتلك المفردات ؟!!
   واكب شعر جودت الكثير من المناسبات وكانت كلماته وساماً قلده لكثير من الملوك والزعماء والعظماء، كان لفاروق ملك مصر نصيب حين نظم أنشودة الفن ، وللزعيم الإقتصادي طلعت حرب نظم جودت سلاسل من ذهب على شكل كلمات حين قال عنه في قصيدة ذكرى الخالدين: ثائرُ النيلِ العزيزُ المُلْهَمُ حَسَدَتْ مصرَ عليهِ الأممُ .. وازدهَى الشرقُ وعزَّ الحَرَمُ فله في كلِّ بيتٍ أنْعُمُ وله في كلّ جوٍّ أنجمُ وله في كلِّ بحرٍ عَلَمُ .. وله في كلِّ بَرٍّ هَرَمُ ..عبقريٌّ مشـرقُ الصفحةِ مرفوعُ الجبينْ .. فاذكروه خلّدوه في كتـابِ الخالدينْ ، وفي 9 يونيو 1967 قرر الزعيم ناصر التنحي فناداه قلم صالح جودت إبق قأنت حبيب الشعب .. قم إنا جففنا الدمع وتبسمنا .. قم إنا أرهفنا السمع وتعلمنا.. قم للشعب وبدد يأسه واذكر غده واطرح أمسه، وكان للملك عبد العزيز آل سعود نصيب من شعره عندما زار مصر فنظم له أنشودة التاجين (يارفيع التاج من ال سعود يومنا اجمل ايام الوجود).
 
   تحية من دار الهلال لروح الشاعر والأديب الكبير صالح جودت يوم ميلاده.