قلبى حمامة زاجلة

11/12/2014 - 10:04:39

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - ايمان حسن الحفناوى

حبى لك جواد عربى أصيل ، يأخذنى لدينا السحر و الدهشة ، لكننى أنا التى أتحكم باللجام ، فمن غير المنطقى أن يتحكم فى خطواتى الجواد .


***


عندما صارحتنى أحسست انا وقتها بالألم العميق ، فقد كانت كلماتك طيلة هذا الوقت تسكن صدر كتمانك ، و الآن و بعدما أطلقت أنت سراحها ، صارت طعنة تسكن كيانى و تستوطن ألمى ، شعرت وقتها أن كليوباترا جمعت كل ذهبها و ماسها و ذهبت حى الصاغة لتبيعه .


***


عندما تتأكد من محاولات الشر و مؤامراته التى تعمل كقنبلة موقوته مستعدة لشرف تدميرك فى أى لحظة ، فمن العبث الإمساك بهذه القنبلة ، و من البلهة تركها لتفعل فعلتها ، و من الغفلة أن تجد نفسك فى محاولات كمن يحاول رتق ثقب الأوزون بخيط و إبرة .


***


كثرت ثرثرة الناس ، و الإنسان عندما تزداد ثرثرته فى كلام بلا معنى فهو يعانى هلعا أن يصبح الصوت الوحيد الذى يسمعه هو صوته .


***


ليس لقلبك مستقبل فى دائرة عواطفى لأنه يمارس معى كل وسائل الإرهاب العاطفى ، أليس من حقى وقتها أن أهرب بعيدا ، أجرجر خلفى عمرى كله ، و أركض لأقرب دائرة أطلب اللجوء العاطفى ؟


***


لماذا لا تتعلم السير أولا قبل أن تركض فى عالم الأسرار ؟ افق وثب إلى رشدك يا عقلى قبل أن يصعقك التيار الذى تحوم حوله ، ظننت أن خطواتك ثابته ، لم تكن تعلم أنك تسير فى فضاء لا تقف على أرض و لا تظلك سماء .


***


قلبى ليس روضة حضانة ، و هو ليس سجنا أيضا ، و ليس ساحة للحروب ، قلبى حمامة زاجلة ذكية جدا ، لو عرفت كيف تتعامل معها لأمكنها أن توصل كل خطاباتك لكل القلوب ، أما لو عاملتها بقلب غبى فستذهب للعالم كله تروى لهم كم أنت غبى .