أكدت أن ثلاثة من أزواجها خانوها .. صباح في حوار نادر مع عائشة صالح : الرجالة خاينين

08/12/2014 - 2:10:43

صباح صباح

كتب - أحمد السعيد

«قابلت كتير.. فرشوالى عشانى الأرض حرير.. وشفت كتير.. ولا شفتش زى حبيبى أمير» ربما تلخص هذه الكلمات التى تغنت بها الراحلة الكبيرة «جانيت فغالى» أو كما يعرفها عشاقها فى أرجاء الوطن العربى بـ«صباح» أو «الشحرورة» شريط حياتها الذين امتد طويلاً لتضع له يد القدر نهايته المحتومة فى يوم الأربعاء السادس والعشرين من شهر نوفمبر لعام 2014، وقد شهدت حياتها العديد من التقلبات خاصة علاقتها بالرجال وبالأخص بأزواجها حيث تحدثت في حوارات نادرة مع الكاتبة الصحفية الكبيرة الراحلة عائشة صالح في مجلة المصور عن الخيانة الزوجية وكيف تعاملت معها وعن الرجل فى حياة الشحرورة وكيف رأته؟ وكيف تعاملت معه؟ وكيف تسلل إلى حياتها؟ ولماذا خرج منها؟ وكيف كانت أيامها بدونه؟ ولماذا عادت إليه وتركته مرة أخرى؟


تقول صباح:


معرفتى بالرجل أنه خائن بطبعه، أنا عشت تجارب صعبة مع ثلاثة من أزواجى خانونى بسبب كثرة سفرى وانشغالى، وعندما أرجع للبيت أجد أن الرجل عايز يكلمنى يسهر يهزر وأنا أحيانا أكون مجهدة هذه أهم مشاكل وأخطاء الزوجة المشغولة وبالذات الفنانة.


انتحار حبيبة زوجى:


ونسترسل في وصف مشهد الخيانة ومعرفته لها: وتقول دق جرس الباب بلا توقف.. أحست الشغالة أن الأمر ملح فألقت ما بيدها وفتحت الباب ثم سمعت صرخاتها.. جريت فوجدت أمامى امرأة فى حالة إعياء شديدة وقد انهارت على الكرسى والدم يتدفق من يدها ويسيل على فستانها.. لقد قطعت المرأة شرايينها ثم جاءتنى لأن زوجى يخونها.. أقنعها بأنه يحبها، وجد فيها ما لم يجده فى صباح.. ومضى معها وقتاً ظريفاً ممتعاً ووعدها بالزواج.. لكنه خائن.. خائن... والمرأة تحاول الصراخ وصوتها لا يخرج.. وعدنى بالزواج يامدام صباح ثم تخلى عنى..


جاءتنى بعد أن يئست منه ومن حياتها فأرادت أن تنتقم بأن تحطم العلاقة التى بينى وبينه قبل أن تموت فتستريح فى قبرها والدم يتدفق من شرايينها فلا تعبأ به.. تنبهت أن الحياة تنسحب منها.


حملت حبيبة زوجى المصدومة فى حبه إلى حد الانتحار ونقلتها للمستشفى وانتظرت معها حتى أنقذوها.. ثم عدت لبيتى وطلبت الطلاق بإصرار وحصلت عليه:


وتكمل صباح:


الرجل يحب زوجته ويخونها مع أخرى، وهذه الأخرى ساذجة وعبيطة لأنها تصدقه وتعتقد أنه زهد زوجته والحقيقة ياساذجة أنه يريدك ولا يحبك ومن الطبيعى جداً عند الرجل أن يحب امرأة ويخونها مع مليون غيرها ومن المستحيل أن تحب المرأة رجلاً وتعطى قلبها ونفسها لغيره.