فريق لا يُمانع ترشحهم للبرلمان.. وفريق يدعوهم للاختفاء عن المشهد السياسي .. حزبيون: عودة رجال مبارك .. إحراج لنظام السيسي!

08/12/2014 - 11:05:09

ناجى الشهابى ناجى الشهابى

تقرير - محمد السويدي

لم تعني براءة مبارك وبعض مساعديه في محاكمة القرن، أن نظامه بريء وأن الشعب فتح أحضانه لكل المحسوبين أو المتعاطفين مع نظام مبارك الذي حكم حكم مصر ثلاثين عاماً بالحديد والنار.


«المصور» تناقشت مع شخصيات حزبية في هذه المسألة، فاعتبروا أن حكم الشعب علي هذا النظام مسألة حساسة، إذا ما ربطناها بالانتخابات البرلمانية المقبلة، ففريق يقول إن دخول أنصار مبارك معركة الانتخابات يضر بهم، بينما يدعم فريق آخر حق هؤلاء في الترشح، «لأن فيهم الطيب والشرير».


في البداية يقول ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل إنه لاعلاقة بالحكم ببراءة مبارك برغبة بعض رجال الحزب الوطني المنحل ولاسيما رجال الأعمال منهم بالترشح في في انتخابات مجلس النواب لأن هناك شروطاً للترشح ومن ينطبق عليه الشروط من حقه الترشح ولم توجد مواد في الدستور بعزل هؤلاء ولم يصدر قانون بذلك ثم إن عزل اناس بأعينهم من الترشح هو نوع من الوصاية المرفوضة علي الشعب المصري هذا بصفة عامة وبالنسبة للشخصيات التي ذكرتها لا يوجد مانع قانوني او دستوري لمنعهم من الترشح ولكن ظروف الموائمات السياسية والغضب الكامن في نفوس الشعب يجعلني لا أوافق علي ترشحهم.


وأضاف الشهابي أن نزول رجال أعمال زمن مبارك الانتخابات البرلمانية القادمة يضرهم جدا ويضر مشروعاتهم واستثمارتهم ولكن في نفس الوقت لن يكون لدخولهم الانتخابات تأثير علي شعبية الرئيس السيسي ، فأداء الحكومة المرتبك وأداء المحافظين السئ هو من يؤثر علي شعبية الرئيس .


ورفض د.ايهاب الخراط نائب رئيس حزب مصر الديمقراطي الاجتماعي عودة رجال اعمال مبارك للساحة السياسية من جديد نظرا لدورهم في إفساد الحياة السياسية قبل ثورة 25 يناير ، متوقعا في الوقت نفسه عدم ظهور الأسماء " الفاقعة " من الصف الأول لكن سيتم طرح نجوم من الصف الثاني ، مشيرا إلي أن الحكم ببراءة مبارك والعادلي يعكس قصور التشريعات من جهة وتأخر الاصلاح والتطوير المؤسسي في كل أجهزة الحكومة خاصة وزارة الداخلية .


د. إيهاب الخراط قال أيضا إن تأخر إصدار قوانين العدالة الانتقالية الكفيلة بمحاسبة هؤلاء مسئولية القائمين علي الحكم الآن .


ويري عبدالنبي عبدالستارالمتحدث الإعلامي لتيار الاستقلال، حكم البراءة الصادر لصالح الرئيس السابق حسني مبارك في القضية الشهيرة بمحاكمة القرن لا يمكن أن يكون مبررا لعودة رجال الأعمال من رموزعصره أمثال أحمد عز ومحمد المرشدي ومحمد ابو العينين للمشهد السياسي قبل الانتخابات البرلمانية فهؤلاء يدركون أن السياسة أثرت سلبيا علي أعمالهم وأحرقت البعض منهم وسيكتفون بمساندة بعض المرشحين ماديا وأري أن الشعب المصري قادر علي الفرز وإقصاء أي شخص فاسد اومفسد ووجود هؤلاء في المشهد السياسي او البرلماني لا يؤثر علي شعبية النظام الحالي إلا بين قطاع هو بالفعل ليس مع هذا النظام.


ويرفض د. نبيل العطار القيادي بحزب الإصلاح والتنمية أن يتصدر رجال اعمال نظام مبارك أمثال محمد المرشدي ومحمد أبو العينين ومحمد المصيلحي ورفعت الجميل ومنصور عامر ومحمد منصور وحسين سالم ساحة السياسة في الفترة القادمة ، وعليهم أن


يختفوا من المشهد تماما حتي لايكفر الشباب بالثورة ، ليس هذا فحسب ، عودتهم للمشهد السياسي ورغبة بعضهم في خوض الانتخابات البرلمانية لخدمة مصالحه يسبب إحراجا لنظام الرئيس السيسي وتشويه لصورة الحكم الجديد .


وخلافا لكل الآراء السابقة يري محمود عزمي من مؤسسي حزب الحركة الوطنية أن رجال الأعمال الذين ظهروا في عهد مبارك هم أنفسهم رجال أعمال زمن مرسي وعدلي منصور وأخيرا السيسي ، فرأس المال لم يتغير باختلاف الرئيس ، مؤكدا عدم وجود ما يمنع دستوريا ترشح رجال الأعمال في الانتخابات البرلمانية القادمة ومحذرا في الوقت نفسه من شهوة الانتقام منهم علي خلفية براءة مبارك ولقربهم من نظامه أيضا ، فلا أحد ينكر الدور التنموي الذي لعبه محمد فريد خميس ومحمد المرشدي وفرج عامر قبل ثورة 25 يناير وهؤلاء من رموز الحزب الوطني المنحل .


عزمي قال إنه لا يجب وضع كل رجال أعمال زمن مبارك في سلة واحدة ، فمنهم من خدم البلد أكثر مما استفاد منها ومنهم من نهب البلد والشعب المصري قادر علي الفرز، ولن يستطيع أحد خداعه بعد اليوم ، فهو الذي ثار ضد نظامين في عامين وهو ما لم يحدث في أي دولة في العالم ، وأضاف أنه غير مقبول لأحد أن يشكك في وطنية اي رجل أعمال طالما يؤدي دوره تجاه بلده، ولا يتهرب من سداد حقوق الوطن، ومن ثم لهم كل الحق في العودة للساحة السياسية من جديد ولعب دور مهم في اللجنة الاقتصادية في البرلمان القادم ورسم أطر التشريعات الاقتصادية التي ينتظرها الوطن بعد ثورتين .



آخر الأخبار