عصفور يشهد إحتفالية مصر أمنا ببورسعيد

02/12/2014 - 5:39:05

عصفور يشهد إحتفالية مصر أمنا ببورسعيد عصفور يشهد إحتفالية مصر أمنا ببورسعيد

كتب - هيثم الهوارى

قام د . جابر عصفور وزير الثقافة بتفقد المركز الثقافي ببورسعيد الذي يضم قاعة مسرح تسع لـ1200 مقعد وثلاث طوابق وقاعتين للسينما ، وذلك خلال زيارته لمدينة بورسعيد أمس الإثنين 1 ديسمبر 2014 ، ورافقه خلال التفقد اللواء أ. ح . سماح قنديل محافظ بورسعيد ، د . سيد خطاب رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة ، محمد عبد الحافظ نائب رئيس الهيئة ، سعيد الهمشري رئيس إقليم قناة السويس وسيناء ، والقيادات الشعبية والتنفيذية لمحافظة بورسعيد ، وأشاد جابر عصفور بأعمال البناء وأكد على أن هذا المركز سيكون مناره تشع فنا وثقافة لكافة أبناء بورسعيد، مضيفا أن هذا المركز سيشكل له مجلس أمناء من أبناء وفناني بورسعيد ليضع له الإستراتيجيات والخطط والبرامج وستشرف الوزارة على المركز وتساعد فى تكوين الهيكل الإدارى له ، والبرامج وستشرف الوزارة على المركز وتساعد فى تكوين الهيكل الإدارى له ، أبناء بورسعيد فى أقرب وقت .


أعقب ذلك حضور د . جابر عصفور ومرافقية للإحتفالية التي أقامتها أسقفية الشباب ومطرانية بورسعيد بالتعاون مع إقليم القناة وسيناء فرع ثقافة بورسعيد بعنوان " مصر أمنا " ، وبدأت الإحتفالية بإفتتاح معرضاُ للفن التشكيلي لفناني بورسعيد يضم حوالي 76 عملا فنيا ، أعقبه إحتفالية موسيقية حيث بدأت بكلمة لوزير الثقافة  أكد فيها أنه عندما تجتمع هذه الوجوه الشابة من الفتيات والفتيان والمسلمين والمسيحيين لابد أن يكون هذا المساء جميل ، وأكد أنه بحضوركم هذه الإحتفالية فإنكم تؤكدون علي هدف وزارة الثقافة من إشاعة ثقافة الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة ، وبالمشاركة في هذا الإحنتفال نؤكد علي هذه القيم ،وانتسابنا جميعا إلى مصر التي نحن علي استعداد أن نقدم في سبيلها أغلي ما نملك من روح ودم و مال ، ونثبت أننا ننتسب إلى وطن واحد ، ونسترجع جميعا شعارات ثورة 1919 وهي الدين لله والوطن للجميع ، ومصر التي أنجبتنا جميعا لا تميز بين واحد وآخر ، ولا بين مسيحي ومسلم ، لأنها الأم التي لا تعرف تمييز ولا تعلم التمييز ، وبمجرد حضورنا في هذا الحشد نثبت أننا ضد التمييزونؤمن بالوحدة الوطنية ، وأضاف جابر أننا في فترة ما قد وصلنا إلى مرحلة التمييز بين المسلم والمسلم هذ شيعي وهذا سني وهذا سلفي وهذا تكفيري وهذا اخواني هذا بخلاف التمييز بين المسلم والمسيحي ، وقال جابر عصفور أنه أبان ثورة 1919 كان القس سيرجيوس يذهب إلى الأزهر ويخطب علي منبره ضد الإحتلال الانجليزي ، وأكد عصفور علي سعادته بوجوده في بورسعيد رمز الفداء والتضحية والفداء الوطني وكان يريد أن يقاتل مع الفدائيين في عام 1956 ، وأضاف أن بورسعيد استطاعت في عام 56 أن تنتصر علي العدوان الثلاثي ، وأننا اليوم نحتفل بانتصار بورسعيد علي ثلات أعداء وهم التعصب والجهالة والإرهاب ، والتي تدعو الي التمييز الذي نرفضه جميعا ، وأكد أننا جميعا مسلمون مسيحيون أخوة ننتسب جميعا إلى مصر ، ومصر كانت تفرض بصمتها الخاصة علي كل الأديان ، والدليل علي ذلك أن الامام الشافعي عندما جاء إلى  مصر غير 30 مساله فقهية كان قد استقر عليها عندما كان في العراق ، مصر أكبر بكثير مما يتصور الأعداء ويتصوروا أنهم سيهزموها ، فمصر تمتلك أعظم حضارة في التاريخ استطاعت أن تقضي علي الهكسوس والفرس والعدوان الثلاثي ، مصرقادرة علي أن تكون أما رؤماُ تحتضن أبنائها جميعا ضد أعتي الغيلان ، وأضاف عصفور أننا أمام هجمة شرسة ، ولكن كما أن مصر تصدت إلى أعتي الهجمات علي مصر والإسلام مرات كثيرة في هذه المرة تتصدى وتحقق انتصارات متعددة وسيشهد لها التاريخ ، وسوف نتذكر هذه الأيام بعد ذلك ، وسنظل نحافظ علي هيوتنا المصرية ونضعها في شغاف قلوبنا ، واختتم عصفور كلمته أن إزدهار مصر وخاصة بورسعيد قادم بالمشروعات الجديدة التي تقام فيها ونحن ننتسب لمستقبل واحد نبنيه جميعا معا والرخاء قادم وسيبدأ من بورسعيد .


وفي كلمته رحب اللواء سماح قنديل بـ د.جابر عصفور وزير الثقافة وأبدى سعادته بوجوده فى هذا اللقاء الفكرى الثقافى وسط هذا الحضور الكريم وقال قنديل لقد وضع القرآن الكريم والنبى محمد عليه الصلاة والسلام قواعد التعايش بين أصحاب الأديان تستند على أسس قوية وهى حق الكرامة الإنسانية والإحترام والتعايش حيث قال رب العزة فى أكثر من موقع  بالقرآن الكريم  " ولقد كرمنا بنى آدم " ، " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم " وأضاف أن الإعتداء على الكرامة الإنسانية من أسوء الجرائم فى ميزان الإسلام وأكد الإسلام على صون الحريات العامه وفى مقدمتها الحرية الدينية والعقيده وحق ممارسة الشعائر وإقامة دور العباده وشدد على أنه يجب على المصريين مسلميين ومسيحيين مواجهة كافة الضغوط فى ظل ما يشهده العالم من تحديات فيجب علينا أن نتحد لمواجهة الإرهاب والتطرف كلا منا فى موقعه وأن نطوى صحائف الجدل ونلتقى حول مصلحة ورفعة الوطن


من جانبة أكد الأنبا تادروس اسقف مطرانية بورسعيد علي حق التعايش بين الأديان مؤكدا أنه حق مقدس ، واضاف أن ربكم واحد واباكم واحد وكلكم لآدم وآدم من تراب ، واكد أن الدين الاسلامي حثنا علي احترام الإنسان وحرية التنقل والعمل وأجمل ما فينا اننا مصريون ، واضاف أن اجمل شئ أن يجتمع الأخوة لنشعر بدفء المحبة ، واذا عشنا في محبة كان الله معنا لأننا كلنا في سفينة واحدة ، مسلمين ومسيحيين ، واسلحة العدو لا تفرق بين مسلم ومسيحي


وفي كلمته اكد الأنبا موسي اسقف الشباب أن شباب مصر حي ومتفاعل ومتواصل ويمنحنا الطاقة والحيوية ، ونحن الكبار لدينا الخبرة ، والخبرة بدون طاقة لا تفعل شيئا ، والطاقة بدون خبرة تتحول الي قوة جامحة .


تضمن برنامج الإحتفالية الذى يحمل عنوان " مصر أمنا " عزف النشيد الوطنى بمسرح قصر ثقافة بورسعيد بعدها إستمع الحضور لفرقة الموسيقى العربية حيث عزفت مجموعة من الأعمال الرائعة مثل " عظيمة يا مصر ، بالأحضان ، قوم بإيمان، مطلوب من كل وطنى ، مصر التى فى خاطرى ، آه دا اللى صار ، " ثم عرض لفرقة الفنون الشعبية ببورسعيد ، ثم قام فريق قيثارة للفن الشامل بمجموعه من العروض منها عرض فيلم " مصر أمانه لازم نبنيها " وتقسيم وشعرمع ربط درامى وميدلى و أغانى وطنية  " عاشت مصر ، عيون الحرية ، حالم بحرية ، علمك بيرفرف يا بلادى  " وموال " ياشعب "  وأختتم الحفل بأغنية أجمل ما فى إن أنا مصرى .