الخوارج الجدد فى اقليم القناة وسيناء

02/12/2014 - 5:38:09

الخوارج الجدد فى اقليم الفناة وسيناء الخوارج الجدد فى اقليم الفناة وسيناء

كتب - هيثم الهوارى

اقام فرع القناة وسيناء الثقافى برئاسة سعيد الهمشرى ندوة عن " الخوارج الجدد" بكلية الآداب و العلوم الإنسانية  جامعة قناة السويس  حاضر فيها أ.د/ اسامة السيد علي – عميد كلية الاداب واستاذ التاريخ الاسلامي .


و أ.د/ فراج السيد فراج – استاذ علم الاجتماع السياسي و أ.د / حسن عبد العليم يوسف- مدير مركز البحوث والدراسات الاندونيسية واستاذ الادب العربي وعميد الكلية السابق. وفضيلة الشيخ / عبد المنجي امين  السيد استاذ الفقة الاسلامي وعضو لجنة الفتوى بالازهر الشريف ، مدير ادارة الوعظ بالاسماعيلية .وفضيلة الشيخعبدالرحمن محمود عبد الرحمن  مدير ادارة التوجيه ، عضو لجنة الفتوى وعضو بيت العائلة المصرية .


بدأ اللقاء الدكتور  حسن يوسف بشكر اقليم القناة وسيناء الثقافي لتعاونه المثمر مع جامعة قناة السويس كما اشار لاهمية هذه اللقاءات خاصة مع الشباب نظرا للظروف و الاحداث التي تمر بها مصر مشيرا الى بداية الادب في صدر الدولة الاسلامية ودعوته للتسامح و محاسن الاخلاق ورفض الرسول (صلى الله عليه وسلم ) للهجاء مما يدل على سماحة الدين ورفضة الدائم للعنف و الفرقة والعصبية.


كما تحدث الدكتور  فراج السيد عن المعنى الحقيقي للمواطنه وما للحاكم والمحكوم من حقوق وواجبات يجب على الطرفين الالتزام بهم حتى يستقر المجتمع الا في حالة وجود نزاعات على السلطة وهو ما يحدث منذ القدم متخذ العديد من الصور ولكن اخطرهم الذي يتخفى في عباءة الدين مرجعا السبب الرئيسي لحدوث ما يسمى بالخروج على الحاكم وهو اصل كلمة الخوارج سواء في العصر القديم او ما يحدث الان الى سعي تلك الجماعات الى السلطة و المكانة الاجتماعية الزائفة  .


اما فضيلة الشيخ عبد المنجي امين فقد بدأ بمقدمة عن الدين الاسلامي وما يدعو اليه من وحده وعدم التشرزم والفرقة وما يجب ان نعيه من خلال الرسائل الموجودة في القرآن الكريم او في السيرة النبوية فالانسان سوف يحاسب على ما قدم اليه ولم يستغله في عمارة الارض وعبادة الله حق عبادته واشار الى ما تتعرض له الامه الاسلامية منذ نشأتها من مكائد و فتن سواء داخلية او خارجيه .


واضاف الشيخ  عبدالرحمن محمود امثله ما فعلته الجماعات الخارجة في العصر الاسلامي القديم وما سببته من شرخ في جسد الامه تعاني منه حتى الان وما يماثلة من الجماعات المتأسلمة في عصرنا الحديث ودعواتهم التي من الممكن ان تدمر الدول العربية والاسلامية .


وقال الدكتور / اسامة السيد  تناول ما حدث بعد وفاة سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) في عهد ابو بكر الصديق وكيف واجه الرده ومنع الزكاه وطاردهم في شبه الجزيرة العربية حتى انتقل بعد ذلك لمرحلة الفتوحات الاسلامية خارج حدود الجزيرة وكيف استكمل عمر بن الخطاب تلك الفتوحات الى ان بدأت الفتن بعهد عثمان بن عفان بظهور عبدالله بن سبأ اليهودي الذي اظهر اعتناقه للاسلام متخذ منه ستار ليحاول من خلفة الفتنه التي اودت بحياة عثمان بن عفان ثم علي بن ابي طالب من بعده وظهور جماعة الخوارج في العصر الاسلامي القديم سعيا وراء الحكم و ايعازهم لمعاوية بن ابي سوفيان  لرفع المصاحف على أسنت الرماح امام هجوم جنود علي ابن ابي طالب لتحكيم كتاب الله بينهم وما اشبه اليوم بالبارحة فنفس الدعوة نسمعها اليوم مرة اخرى ولعلنا تلاحظ نفس الغرض . السلطة والحكم والمال مقابل اي شئ وكل شئ حتى ولو كان الوطن . لافتا انتباه الشباب لضرورة قراءة التاريخ والتعلم منه حتى نعلم ان هناك طرف يعي جيداً خطر تماسك الامة العربية والاسلامية و الذي ممكن ان تصل اليه تلك الامة باتحادها لذا فالهدف الرئيسي لهم هو تفريقنا وتشييعنا لفرق ثم بث الفتن بين تلك الفرق والقبائل لتنبدء الحروب التي نقضي فيها على انفسنا بايدينا . حفظ الله مصر وحفظ جميع الدول العربية والاسلامية من شر اعدائها والمتربصين بها بالداخل والخارج .