مارثون للجري احتفالاً بيوم السكري

27/11/2014 - 9:34:08

بعض الشباب أثناء مشاركتهم فى الماراثون بعض الشباب أثناء مشاركتهم فى الماراثون

حواء

بمشاركة نخبة من أبرز أساتذة السكر والغدد الصماء والأمراض الباطنة، بالجامعات المصرية، هذا بجانب عدد كبير من المواطنين، نظمت إحدى شركات الأدوية المصرية، سباقاً للعدو بطول 5 كيلو مترات، وذلك للفت الانتباة إلى أن تعديل نمط الغذاء وممارسة الرياضة يعدان من أهم العوامل التي تساعد المريض على تحقيق درجة أفضل في السيطرة والتعامل مع مرض السكر والحد من مضاعفاته على باقي أجهزة الجسم.


وفي هذا الإطار أشار د. سمير جورج  أستاذ  أمراض الباطنة والسكر والغدد الصماء بكلية الطب جامعة القاهرة إلى إن الاتجاهات العلاجية الجديدة لمرض السكر، والتي تعتمد على تصريف السكر الموجود في الدم عن طريق الكلى وليس البنكرياس كما جرى الأمر تقليديا، يمكنها أن تقدم للمريض المصري مستويات رعاية أفضل، إذ أنها توفر للطبيب المعالج خيارات وبدائل أوسع حسب المعطيات والحالة الخاصة بكل مريض.


في حين ينصح د. صلاح شلبايا، أستاذ السكر والغدد الصماء بكلية الطب، جامعة عين شمس، كل من تعدى سنه الـ40 عاما بضرورة إجراء تحليل سكر، فإذا كانت نسبة السكر ما بين 100 إلى 120 فإن هذا الشخص يعد قابلا للإصابة بمرض السكر، وعليه الاستعداد بخفض وزنه وتبني عادات صحية في الغذاء وممارسة الرياضة، أما إذا كانت النسبة تزيد عن 120 فهذا يعني أنه قد أصبح مريضا بالسكر.


وحسب إحصاءات الاتحاد الدولي للسكر، فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعد من أعلى مناطق العالم في معدلات انتشار مرض السكر، حيث تصل نسبة الإصابة بالمرض في مصر نحو 12% من السكان أي نحو 8 ملايين مواطن، حيث تأتي مصر في المرتبة التاسعة في قائمة الدول العشر الأكثر انتشارا لمرض السكر على مستوى العالم .