روزامند بايك و الاوسكار

24/11/2014 - 1:25:46

فيلم الفتاة الضائعة فيلم الفتاة الضائعة

كتب - هشام الصواف

يعتبر الفيلم الأمريكي «Gone Girl» «الفتاة الضائعة» من أهم الأفلام المعروضة الآن في دور العرض المصرية وأكثرها نجاحاً وحقق نفس النجاح في دور العرض الأمريكية والأوروبية ويرجع ذلك لأنه مقتبس عن الرواية التي تحمل نفس الاسم للكاتبة الأمريكية «جليان فلين» وهي الرواية التي احتلت المراكز الأولي بين قوائم الكتب الأكثر مبيعا في الولايات المتحدة الأمريكية ويرجع نجاح الفيلم أيضا لأنه بطولة «بن أفليك» الحاصل علي جائزتي أوسكار الأولي عن كتابته لفيلم «Good wwill huntgo» والثانية عن إنتاج فيلم «Algo» والنجمة الإنجليزية «روزا مندبايك» التي اشتهرت من خلال فيلم جميس بون Dteamothei day ودورها في «Gone Girl» هو الدور الأهم في الفيلم وفي مسيرتها الفنية حتي الآن والفيلم من إخراج «ديفيد فيشر» وهو المخرج المتميز بإخراجه لأفلام the cumous case وBemjamim Button وseve للنجم الأمريكي الشهير براد بيت بالإضافة لفيلم الإثارة الشهير zodiac الروبرت داروني جونيور وجايك جيلنا the girl with dragon لدانيال كريج وروني مارا.


تدور أحداث «Gone Girl» حول المزج بين الذكاء والجنون من خلال نيك وأيمي وهما زوجان يعيشان في ولاية ميزوري بعد أن انتقلا إليها حديثا من نيويورك بسبب الأزمة المالية العالمية التي أدت لفقدانهما لوظيفتهما ككاتبين وإن كانت أيمي هي الأشهر والأكثر ثراء وكانت ايمي اقرضت والديها 800 ألف دولار من صندوق استثمارها في البنك الذي تتعامل معه وفتحت بالباقي مقهي وبار ليديره زوجها نيك وشقيقته التوأم مارجو في ميزوري بعد انتقالهما إليها كما اشترت ايمي أيضا بالجزء الأخير المتبقي من أموالها منزلا لها في ميزوي.


يعاني نيك من الغيرة من زوجته أيمي لأنه يشعر أنها أفضل منه فهي الاغني والكاتبة الأشهر وتمتلك كل شىء وهي صاحبة اليد العليا في كل شئ وبدأت مشاعره تتغير تجاهها حتي أصبح يكرها ويريد أن يطلقها وتشاركه شقيقته مارجو كراهيتها أيضا وبدأت إيمي تشعر بذلك كما أنها أيضا كانت تشعر بأن والديها يستفيدان منها دائما ولم تشعر يوما أنهما يحبانها لشخصها.


في صباح الذكري الخامسة لزواج نيك وإيمي يقرر نيك أن يطلق إيمى ويخبر شقيقته مارجو بهذا القرار وتشجعه مارجو وعندما يعود نيك إلي المنزل لا يجد إيمي ويجد أثار شجار «وزجاج مكسر» بالإضافة لتكسير بعض الأثاث وعلي الفور يتصل بالشرطة وبعد أيام تعلن الشرطة اختفاء إ وتنتشر القصة في ميزوري وتتبناها وسائل الإعلام بشكل جنوني حيث صنع الإعلام من إيمي دور الشهيدة المقهورة خاصة بعدما اكتشفت الشرطة مذكرات إيمي التي كتبت فيها أن نيك يغار من نجاحها ويضربها ولا يريد أن ينجب أطفالاً منها رغم رغبتها الشديدة في الإنجاب والشعور بالأمومة كذلك يتم الكشف عن علاقة نيك بإحدي تلميذاته في صف الكتابة الصحفية بالكلية المحلية التي يعمل بها ليتأزم الموقف أكثر ويكره الرأي العام نيك أكثر يوما بعد يوم.


تتطور الأحداث سريعة ويتهم نيك رسميا بقتل إيمي بعدما تكتشف الشرطة هراوة مخبأة في مخزن شقيقته ويمكن أن تكون استخدمت في قتل إيمي في هذه الأثناء يكتشف المشاهد أن إيمى لم تمت ولم تتعرض لمحاولة قتل ولكنها اصطنعت كل ذلك ولفقت كل الأدلة لتكتمل أركان الجريمة ويتم اتهام نيك بقتلها لينال عقوبة الإعدام المطبقة في ولاية ميزوري كل ذلك فعلته إيمي لأنها تأكدت أن نيك أصبح يكرها ويخونها بعدما أحبته وتخلت من أجله عن حياتها وشهرتها وأموالها في نيويورك.


المخرج دايفيد فيشر قدم لنا فيلماً مثيراً ومشوقاً من خلال أسلوب الراوي وهو إيمي من خلال مذكرات أيميإيمي الملفقة ومرة أخري من خلال رواية إيمي الحقيقية وهو ما يثير ذهن المشاهد ويجذبه أكثر للفيلم النجمة الإنجليزية روزامند بايك قدمت دور إيمي ببراعة شديدة ويكاد يكون أفضل أدوارها علي الإطلاق وقد رشحها النقاد لجائزة الأوسكار لعام 2014 عن هذا الدور كما كان النجم بن إفليك علي نفس المستوي في الأداء رغم أنه كاتب متميز وحاصل علي جائزتي أوسكار عن فيلمين شهيرين والموسيقي التصويرية كانت مناسبة والصورة جميلة والفيلم فى المجمل مشوق وجديد حيث صور لنا المخرج الشخصية السيكوباتية تصويرا جديداً ومبتكراً كما كانت النهاية جديدة علي السينما الأمريكية.