وداعا أشهر بنت بلد في الدراما المصرية

24/11/2014 - 1:10:10

معالى زايد و احمد زكى فى فيلم البيضة و الحجر معالى زايد و احمد زكى فى فيلم البيضة و الحجر

كتب - محمد جمال كساب

رحلت عن عالمنا الفنانة معالى زايد عن عمر يناهز الـ 61 عاما يوم الاثنين 10 نوفمبر بعد صراع مع مرض السرطان خفيفة الظل وصاحبة الابتسامة الجذابة والبشرة السمراء المصرية الأصيلة والتلقائية المتمردة علي نفسها وأيضا في أدوارها كانت دائما ترفض تكرار شخصياتها مما جعلها تدخل قلوب وعقول الجماهير بسرعة هائلة استطاعت أن تحقق نجومية في فترة قصيرة بين أبناء جيلها تميزت بشخصيتها القوية وثقتها بنفسها وموهبتها الطاغية التي كانت تديرها بتواضع شديد وإصرار علي النجاح كممثلة ورسامة ومنتجة.


قدمت مئات الأعمال السينمائية والتليفزيونية والمسرحية والإذاعية كلها كانت تحمل هموم وقضايا الناس والمجتمع وخاصة المرأة المصرية والقيود التي تكبلها والنظرة السلبية لها.


برعت في التنوع الذي ميز جميع الشخصيات التي قدمتها بقدرتها علي التلون والتقمص والإصرار علي اختيار اعمالها بعناية شديدة تحمل فكراً وهدفا جاداً حيث وضعت شروطا قاسية لاختيارها لأعمالها أولها أن تكون علي مستوي عال من الجودة وأن تهم قطاعاً كبيراً من الجمهور وتساعد علي اتساع رؤيتهم وفهمهم فليس بالضرورة أن تكون الأدوار كبيرة في مساحتها الفنية ولكن في أهميتها وضرورتها الدرامية.


وبرزت بشكل كبير في دور بنت البلد بأشكالها المختلفة حتي أصبحت من أفضل من يقدم هذه الشخصية بالإضافة إلى الطيبة والشريرة والجاهلة والارستقراطية واستاذة الجامعة والصحفية والمحامية والصعيدية والرومانسية.


تزوجت مرتين عام 1983 من الرائد مهندس عادل شكري وعام 1990 من الدكتور مدحت خليل أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بكلية الطب بجامعة القاهرة ولكنها لم تنجب ونالت العديد من الجوائز والتكريمات.


تنتمي الفنانة معالي زايد لأسرة فنية عريقة فأمها الفنانة الراحلة آمال زايد «أمينة» بطلة ثلاثية نجيب محفوظ والسكرية وقصر الشوق وبين القصرين أمام سي السيد «يحيي شاهين» وخالتها الفنانة جمالات زايد وزوج خالتها الفنان محمد الديب وابن عمها المنتج مطيع زايد ووالدها كان لواء بالجيش.


تربت وتعلمت في مدارس السيدة زينب بالقاهرة وشاركت في حفلات المدرسة ودرست الرسم والديكور بكلية الفنون الجميلة ثم التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية ودخلت الفن بالصدفة عندما بحث المخرج نور الدمرداش عن فتاة تقوم بدور صغير في أحد مسلسلاته فلم يجد فاقترح عليه منتج المسلسل مطيع زايد الاستعانة بابنة اخته معالي زايد التي رحبت بخوض التجربة وأسند إليها دوراً في مسلسل «الليلة الموعودة» عام 1975 جسدت من خلاله شخصية فتاة عصرية تجمع بين التحرر والتمسك بالمبادئ والأخلاق وتلتقي بالشاب المنحرف «صلاح السعدني» ليقعا في الحب ويتزوجا ومن أبرز مسلسلاتها «الأبلة» أمام محمود ياسين و«اصلاحية جبل الليمون» تأليف يوسف فرنسيس وإخراج علوية زكي بطولة سناء جميل وأحمد زكي والفارس الأخير من تأليف عبدالحليم عبدالله وسيناريو محمد أبويوسف وإخراج يوسف مرزوق وكان دور فاطمة الكفيفة في «دموع في عيون وقحة» أمام عادل إمام إخراج يحيي العلمي نقطة تحول كبيرة في مشوارها الفني «الرجل الذي هوي» إخراج وفيق وجدي أمام جلال الشرقاوي و«بنات زينات» قصة سكينة فؤاد وإخراج عاطف الطيب و«حلم الجنوبي» مع النجم صلاح السعدنى و«أم العروسة» بطولة حسين فهمي وإخراج أحمد صقر ومن أبرز أدوارها مسلسل «الدم والنار» تأليف وحيد حامد وأشعار عبدالرحمن الأبنودي وإخراج سمير سيف بطولة فاروق الفيشاوي وفتحي عبدالوهاب و«حارة الطبلاوي» قصة جمال الغيطاني بطولة فاروق الفيشاوي وحسن حسني وروجينا وإخراج عمر عبدالعزيز و«انفجار» للمؤلف حسن المملوك.


وبرزت فى دور آمال في «حضرة المهتم أبي» تأليف محمد جلال عبدالقوي وإخراج رباب حسين وبطولة نور الشريف وتوفيق عبدالحميد.


وآخر أعمالها مسلسل «موجة حارة» بطولة رانيا يوسف وإياد نصار وإخراج محمد ياسين وقدمت حوالي 80 فيلما أبرزها «وضاع العمر ياولدي» إخراج عاطف سالم بطولة شهيرة وإنتاج محمود ياسين و«السادة الرجال» تمثيل محمود عبدالعزيز وهالة فؤاد وإنتاجها وإخراج رأفت الميهي.


«كتيبة الإعدام» التى تبحث عن قاتل أبيها تأليف أسامة أنور عكاشة وإخراج أحمد الطيب«زمن الإرهاب» إخراج عبداللطيف زكي، و«البيضة والحجر» بطولة أحمد زكي.


«الزمن الصعب» أمام فاروق الفيشاوي وعبدالعزيز مخيون وإخراج محمد حسيب.


وكذلك أفلام «عنبر الألوان» بطولة حسين فهمي وآثار الحكيم وإخراج عادل الأعصر و«قدر امرأة» أمام ميرفت أمين ومحمود قابيل وإخراج كريم ضياء الدين. «الصرخة» إخراج محمد النجار و«المتهمة» للمخرج هنري بركات و«الشقة من حق الزوجة» و«للحب قصة أخيرة» و«ضاع العمر ياولدي» و«دنيا الله» و«السكاكيني» و«سمك لبن تمر هندي» و«امرأة متمردة» وغيرها.


وفي المسرح قدمت عدة مسرحيات «من أجل حفنة نساء» مع ثلاثى أضواء المسرح سمير غانم وجورج سيدهم والضيف أحمد وإخراج حسن عبدالسلام.


و«زقاق المدق» عن رواية نجيب محفوظ وإعداد بهجت قمر بطولة حسين فهمي ويونس شلبي وسعد زيان وإخراج حسن عبدالسلام ومن إخراج سمير العصفوري شاركت في «عالم قطط» بطولة بوسي ونجاح الموجي ومحمد الحلو ، «المهزلة الأرضية» ليوسف إدريس و«الحب والظل» و«أنا والحكومة» أمام فاروق الفيشاوي.


وقدمت معالي زايد عدة مسلسلات إذاعية منها «ريشة في مهب الريح» تأليف فاروق صالح وإخراج محمد مرعي بطولة صلاح السعدني وعبدالرحمن أبوزهرة ومحمد نوح والمسلسل اقتنص الجائزة الذهبية بمهرجان الإذاعة والتليفزيون عام 1996 و«بنات زينب» قصة سكينة فؤاد وإخراج نجوي أبوالنجا بطولة عزت العلايلي وسميحة أيوب و«الراقصون علي النار» ونالت عن دورها فيه جائزة أحسن ممثلة بمهرجان الإعلام عام 2007.


عشقت معالي زايد الرسم ودرست بقسم الديكور بكلية الفنون الجميلة وأقامت معرضا للوحاتها عام 2003 قدمت فيه أعمالاً عن الطبيعة مثل الشجرة والبحر والإنسان وإغاثة الشعب الفلسطيني وبورتريهاً لأمها آمال زايد وتميز المعرض بالتجريد والتعبير والرمز.


حصدت العديد من الجوائز والتكريمات في عدة مهرجانات أهمها: أحسن ممثلة عن دورها في السادة الرجال عام 1988 من مهرجان 11 لجمعية الفيلم وعام 1984 فازت بجائزة نجمة العام السينمائىة عن مجمل أعمالها، وأحسن ممثلة من مهرجان الإسكندرية السينمائي عام 1993 عن دورها في فيلم الزمن الصعب، كما نالت جائزة أحسن ممثلة من الجمعية المصرية لفن السينما عن فيلم «استغماية من العالم الآخر» وعام 2005 نالت جائزة أحسن ممثلة عن دورها في مسلسل «الدم والنار» عن شخصية آمنة وجوائز أخري عن «الأرملة والشيطان وللحب قصة أخيرة وحلم الليل والنهار ودموع في عيون وقحة والراقصون علي النار».. رحم الله فنانتنا القديرة وأسكنها فسيح جناته.