لأول مرة: أجهزة للكشف عن المفرقعات والموبايل داخل لجان امتحانات الثانوية العامة

11/06/2014 - 9:48:12

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

حوار تكتبه: إيمان رسلان

اجتماعات يومية، تقارير كل ساعة بروتوكول تعاون مع وزارات الدفاع والداخلية.. كل ذلك من أجل امتحانات الثانوية العامة التي تبدأ صباح السبت القادم التي يؤدي فيها ما يقرب من نصف مليون طالب الامتحان أمام 1448 لجنة في التطبيق الأول لعودة الثانوية علي عام واحد.


د. محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم علي رأس كتيبة المقاتلين لخروج الثانوية العامة بدون أزمة وتأمينها تماماً، لذلك فلجنة إدارة الأزمات بالوزارة وضعت عدة سيناريوهات للتعامل مع أي حالات شغب أو عنف أو غش لاسيما الغش الإلكتروني.


لذلك الوزارة لأول مرة ستوفر باللجان أجهزة الكشف عن المعادن والمفرقعات والدوائر الكهربائية وسيتم تمشيط اللجان يومياً وتأمين الامتحانات ليس فقط ضد العنف وإنما ضد الغش بالموبايل الذي أصبح سمة امتحانات العام الماضي.


كذلك أرسلت الوزارة قوافل تعليمية إلي سجن طرة لمساعدة الطلاب المحبوسين هناك علي تأهيلهم العلمي قبل الامتحان.


الوزير أكد أيضاً أن الامتحانات خالية من رسم السياسة ومن رسم الأجزاء التي تم حذفها من المنهج وهذا تعهد منه بذلك وإن أعمال التصحيح سوف تبدأ من منتصف الأسبوع القادم.


في البداية أكد د.محمود أبو النصر أنه يتابع بنفسه كل صغيرة وكبيرة تخص الثانوية العامة والتي تتم لأول مرة منذ التسعينيات بنظام العام الواحد فقط للطلاب بعد أن ألغي مجلس شعب «الإخوان» في 2012 نظام الثانوية العامة علي عاميين ولذلك فطلبة هذا العام هم أول دفعة يطبق عليهم «قانون الإخوان»، ولكن هذا لا يعني أنه لا يوجد طلاب من النظام السابق «نظام العامين»، يوجد بالفعل لدينا أعداد قليلة من هؤلاء الطلاب راسبون أو مؤجلو امتحان العامين، وسوف تعقد امتحاناتهم بالتوازي مع طلاب نظام العام الواحد، وسوف يصحح الجميع مرة واحدة ولكن سوف يختلف الأمر فقط عند إعلان نتيجة الثانوية العامة.


امتحانات هذا العام تجري في 1448 لجنة يعقد الوزير لها اجتماعات يومية وكان آخرها كما قال هذا الأسبوع بتوقيع بروتوكول تعاون بين وزارة التربية والتعليم ووزارة الداخلية، ومن خلاله سيتم تأمين كامل لامتحانات الثانوية بـ 5 آلاف و792 من قوات الشرطة بواقع ضابط و3 أفراد من الأمن وذلك لتأمين لجان الثانوية العامة علي مستوي الجمهورية.


> وماذا عن الامتحانات نفسها وعن الأسئلة خاصة أن العام الدراسي الحالي شهد أزمات وتعطيلاً للدراسة أكثر من مرة.


- أجاب د. محمود أبو النصر قائلاً هذه القضية محسومة خاصة بعد عودة الدراسة في الفصل الدراسي الثاني وتأجيلها عن الموعد المقرر وحدث حذف لعدد من الموضوعات داخل مناهج الثانوية العامة، وبما يتناسب مع الفترة التي تم فيها تأجيل الدراسة، ولذلك فإن أسئلة امتحانات الثانوية العامة لن تكون لها أي أبعاد سياسية كما بالتأكيد ستخلو الأسئلة من الأجزاء المحذوفة من المناهج.


وأضاف أنه طلب من واضعي الأسئلة الالتزام بالحيدة والدقة المتناهية في تطبيق معايير الورقة الامتحانية، بما يتناسب مع ما تم تدريسه في المناهج مع الوقت المحدد لوقت الامتحان كذلك الالتزام بعدم وجود أخطاء في الورقة الامتحانية.


l وعن بدء تصحيح الثانوية العامة وإعلان النتائج؟


- قال الوزير إن التصحيح سيبدأ أولاً بأول ووفق الجدول الزمني الذي تم وضعه بحيث تبدأ تصحيح العينة في كل مادة بدءاً من منتصف الأسبوع القادم، علي أن يبدأ التصحيح الشامل بعد تقرير تصحيح العينة، والامتحانات سوف تنتهي في 1 يوليو القادم وبعدها خلال أسبوعين أو أكثر قليلاً ثم تعلن النتائج حتي نعطي الفرصة كاملة للتصحيح وأعمال الكونترول.


لم يكن هذا فقط جديد الثانوية العامة هذا العام بل الجديد فيها أن وزارة التربية والتعليم قررت عمل قافلة تعليمية من أفضل عناصر هيئات التدريس بجميع المواد الدراسية للذهاب إلي سجن طرة وتقديم الدعم الدراسي للطلاب المحبوسين بالسجن وكذلك عمل المراجعات النهائية للمواد الدراسية للمحبوسين، وقد تم ذلك من خلال تخصيص إحدي سيارات الوزارة لمرافقة القافلة التعليمية في زياراتهم للسجن وتسهيل كافة الإجراءات الخاصة بالقافلة التعليمية.


وأضاف البيان الذي أصدرته الوزارة في هذا الشأن، بأن هذه الخطوة تتم في إطار التنسيق مع وزارة الداخلية ومن أجل تقديم الدعم النفسي والدراسي لهؤلاء الطلاب المحبوسين.


ومن جانبه أكد محمد سعد رئيس عام امتحانات الثانوية العامة أن القافلة مدتها 3 أيام فقط بدأت يوم الاثنين من هذا الأسبوع وحتي الأربعاء 4/6 ولكن كيف ستواجه الوزارة ظاهرة الغش بالموبايل أو الغش الإلكتروني الذي أصبح قاعدة كما حدث في امتحانات العام الماضي؟


الإجابة عن هذا قالها محمد سعد أيضاً حيث سيتم لأول مرة توفير أجهزة للكشف الإلكتروني وتم تدريب مسئولي الأمن بالمديريات التعليمية علي استخدام جهاز كشف المعادن والدوائر الكهربائية والمفرقعات والذي سيستخدم لأول مرة بلجان الامتحان وكذلك بلجان التصحيح.


وعلمت «المصور» أن تكلفة استخدام أجهزة الكشف عن الموبايل والمفرقعات تصل إلي مبلغ بسيط هو أكثر قليلا من مليون جنيه.


وكذلك سيتم تمشيط لجان الثانوية العامة صباح كل يوم، وأيضاً تم إعداد خطة متكاملة لرصد مواقع الغش الإلكتروني وإبلاغ وزارة الاتصالات بها حتي يتم إغلاقها فوراً، ولأول مرة ستتم الاستعانة بأعضاء من وزارة الاتصالات داخل غرفة عمليات الثانوية العامة، والتي تتكون من رئيس عام الامتحانات ونائبه وأمن وزارة التعليم وأعضاء من مكتب المتابعة وممثل لمركز التطوير التكنولوجي وممثل لوزارة الداخلية وكذلك لوزارة الاتصالات كذلك تم عقد لقاء مع اتحاد طلاب الجمهورية للتعاون بين الاتحاد وغرفة العمليات به وبين الوزارة وغرفة العمليات بها.


تحويل 193 قضية إلي النيابة


رغم أن امتحانات الثانوية العامة هي التي تحتل المرتبة الأولي في اهتمامات الوزارة الآن إلا أن ذلك لم يشغلها عن متابعة بقية أعمالها، فكما قال د. محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم لـ «المصور» إن الوزارة انتهت من 43% من حجم المستهدف هذا العام في تطبيق الاستراتيجية وإن معدلات العمل تسير بصورة أكثر من جيدة سواء علي مستوي المباني المدرسية الجديدة التي يتم إنشاؤها أو المفاهيم أو تعيين القيادات الجديدة والمحاسبة المستمرة لأي تقصير أو شبهات في العمل، فلا تهاون في الحرب علي الفساد ولذلك تم تحويل 193 قضية إلي النيابة الإدارية حتي الآن منها 62 عام 2013 و131 قضية خلال الخمسة أشهر الماضية فقط.


هذا بجانب إرسال 5 قضايا إلي النائب العام، وتلك القضايا جاء تحويلها إلي النيابة وجهات الاختصاص بعد اكتمال الاجراءات القانونية بالوزارة.