باقة ورد لأحمد حلمى ومنى زكى و لخالد الصاوى

24/11/2014 - 1:34:47

احمد حلمى و منى زكى احمد حلمى و منى زكى

كتب - باكينام قطامش - محمد علوش

عام 2014 الذى قارب علي الانتهاء أصاب الوسط الفني بالعديد من الصدمات فى نجومه ورموزه ومازالت صدماته متتالية بمرض عدد كبير من النجوم حيث بدأ رحلة الألم النجوم الكبار «نور الشريف، ومديحة يسرى» ثم أصيب الجميع بالصدمة الكبري عند إعلان خبر إصابة النجم الشاب أحمد حلمي بالمرض الملعون وكذلك زوجته الجميلة منى زكى التى تعاني منذ شهور من فيروس نادر ثم النجم خالد الصاوى الذى أعلن عن بدء رحلة صراعه مع الفيروس القاتل «فيرس سى» وتوالت الأخبار على كل مواقع الإنترنت والتواصل الاجتماعى وشبكات الفضائيات وجميعها أعلنت خبر دخول أحمد حلمى لغرفة العناية المركزة بأحد مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية بعد عملية استئصال ورم خبيث لم يحددوا مكانه وتضاربت الأقاويل ما بين مؤكد ومنكر لهذا الخبر بالطبع كان من الصعب الاتصال بأحد النجمين ولكننا تحدثنا مع صديقهما المقرب كاتب السيناريو تامر حبيب لنتعرف منه على آخر تفاصيل الموضوع.


حيث قال:


- اكتشف أحمد حلمى أثناء رحلته إلي أمريكا لمرافقة زوجته منى زكى في ولادتها لابنهما «سليم» وجود ورم وراء كتفه في الظهر وتم استئصاله منذ أكثر من أسبوعين وبتحليله أكتشف الأطباء أنه ورم خبيث وتم بحمد لله استئصاله بالكامل ولم يكن له أى جذور أو انتشار مع أجهزة الجسم المختلفة وهو ليس فى غرفة العناية المركزة كما إشيع مؤخرا فكل هذه الأقاويل لا أساس لها من الصحة.


أما الصديقة العزيزة «منى» فقد أصيبت بأحد أمراض المناعة «m.s» وهو مرض يهاجم الجسم دون إنذار وعلى أوقات مختلفة ولا يمكن التنبؤ علمياً بتوقيت هجومه. وقد عانت أشد المعاناة أثناء حملها الأخير من هذا الفيروس ولكنها لم تصب بالمرض الخبيث والحمد لله، لهذا سافر الاثنان إلى الولايات المتحدة للعلاج كما نشر البعض وليس بحثا عن باسبور أمريكى لابنهما.


وبسؤال أحد الأطباء عن طبيعة مرض «m.s» الذى أصيبت به النجمة الشابة منى زكى أوجزه قائلاً:


- هو فيروس له تأثير مباشر على جهاز المناعة ويصيب غشاء المخ والمراكز التى يصيبها تترك أثرها حسب المكان الذى تكون مسئولة عنه في الجسم، وعلاجه شبيه بفكرة علاج «فيروس سى» وهذا العلاج يوقف الإشارات التي يرسلها المخ إلى أجهزة الجسم وكذلك يوقف نشاط الفيروس. بعد فترة ليست بالقصيرة وبعدها يجب البدء فى علاج الآثار المترتبة عن مهاجمته لأجهزة الجسم.


ومن جانبه طمأن حلمى محبيه على حالته الصحية فى بعض المواقع الالكترونية مؤكداً أنه غادر المستشفى قبل أيام قليلة ولكنه سيتواجد فى الولايات المتحدة الأمريكية لأيام لمتابعة حالته الصحية مع الطبيب المشرف وسيعود للقاهرة خلال الأيام القليلة القادمة لاستكمال فترة النقاهة.


كما فاجأ النجم خالد الصاوي جمهوره ومحبيه بتغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قال فيها إنه مصاب بـ "فيروس الكبد" وأنه اكتشف إصابته بهذا المرض مؤخرا.


شدد الصاوى في تغريدته على أنه لن يستسلم للمرض، مضيفا "لن يقتلنى فيروس الكبد، بل أنا سوف أقتله، سوف أمسكه من قفاه وأشنقه على جدران أوعيتى الدموية.


وبعد نشر الصاوى هذا الخبر تسابق محبوه ومعجبوه فى نشر ردود تعكس شعورهم بالحزن لسماع هذا الخبر، فيما تضرع الكثير منهم الى الله كي يمن على نجمهم المحبب بالشفاء وفي أسرع وقت.


وكانت رحلة علاج الفنان خالد الصاوي قد بدأت منذ فترة طويلة، حيث سافر إلى ألمانيا مطلع أغسطس من العام 2013، قضى هناك فترة طويلة لتلقى العلاج وعمل الفحوصات الطبية اللازمة، تأتى هذه الرحلة استمراراً لاسفاره في الأعوام الأخيرة بعد تعرضه للإصابة بفيروس في الكبد. ويأتى حرص الصاوى على عدم إذاعة خبر مرضه خوفاً على والده ومرضه ودخوله العناية المركزة، الكواكب تتمنى الشفاء لكل الفنانين وكل مريض.