الخبراء قالوها بصراحة.. مجلس الجبلاية فاشل .. وغريب مدرب فاشل!

24/11/2014 - 10:22:34

سمير زاهر سمير زاهر

تحقيق - أحمد عسكر - محمد أبو العلا - يوسف شعبان

فشل شوقي غريب المدير الفني لمنتخب الفراعنة في تخطي التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية بعد أداء ضعيف للغاية أمام السنغال وعلي أرض ستاد القاهرة، لتحرم مصر من المنافسة علي كاس الأمم للمرة الثالثة علي التوالي بعد تصريحات هي الأغرب من أعضاء الإتحاد المصري لكرة القدم باستمرارهم واستمرار غريب في قيادة الفراعنة ، المصور تفتح ملف الفشل الكروي مع خبراء الكرة المصرية الذين أكدوا فشل غريب في إدارته للمباريات وفشل مجلس علام في إدارة شئون الجبلاية من خلال السطور التالية ...


اللواء يوسف الدهشوري حرب الرئيس الأسبق للاتحاد المصري لكرة القدم يري أن الخطأ مشترك بين إدارة الاتحاد و الجهاز الفني قائلا "لا خلاف علي أن جمال علام رجل خلوق ومهذب لكن مجلس إدارته لم ينجح في اجتياز أي من الاختبارات التي واجهته سواء في ملف الجماهير أو تنظيم المسابقات أو البث الفضائي أو حتي المنتخبات المختلفة، والسبب في ذلك هو التضارب بين أعضاء المجلس حتي أصبح كل منهم مجلس إدارة مستقلا بذاته " ، وعن المدير الفني شوقي غريب يقول حرب " لقد أخطأ غريب منذ البداية عندما صمم في اختياراته علي مجموعة محددة من اللاعبين تاركا من هم أفضل منهم حاليا بغض النظر عن الأسماء، كما كان واضحا أنه لم يدرس المنافس ويستعد له بشكل كافٍ وللأسف لم يتدخل مجلس الجبلاية للحد من هذه الأخطاء، وكأن الأمر لا يعنيهم فكيف يقوم المجلس بصرف حافز إجادة بعد مباراة بتسوانا رغم خسارتنا من تونس علي أرضنا "


سمير زاهر الرئيس السابق للاتحاد المصري لكرة القدم يحمل مسئولية الخروج لمجلس إدارة الاتحاد في المقام الأول حيث يري زاهر أن المجلس الحالي يعمل بأسلوب متضارب وغير مدروس، وبدا هذا واضحا في خروج جميع المنتخبات بمختلف مراحلها السنية من جميع المنافسات عدا المنتخب الاوليمبي، ويقول " المجاملات التي تمت في الاتحاد باختيار بعض الإداريين و المدربين بل و اللاعبين أيضا في بعض الأحيان أدت إلي فشل الاتحاد بشكل غير مسبوق وآن الأوان أن يتقدم مجلس الاتحاد باستقالته " و "لا بد من تغيير القائمين علي شئون الكرة المصرية في أسرع وقت ممكن حتي تعود مصر إلي مكانتها في عالم كرة القدم الإفريقية والعالمية" .


ويقول الشيخ طه إسماعيل إن مجلس جمال علام قد استنفد كل الفرص في إدارة الاتحاد و المنتخبات المختلفة وأن جميع قرارات هذا المجلس كانت عشوائية وعبارة عن ردود أفعال غير مدروسة، و" هذا المجلس أضر كثيرا بمصلحة الكرة المصرية وأثبت فشله ليس مع فقط مع المنتخب الأول بل مع منتخبات الناشئين و الكرة الخماسية و النسائية أيضا، وأيا كانت المبررات مع الأوضاع التي تمر بها البلاد إلا أنه من غير المقبول أن تفشل في كل الاتجاهات، " ويضيف طه " التخبط الإداري هو السبب الرئيسي في ضعف أداء مجلس إدارة الاتحاد، فكيف يمكن لعضو بمجلس إدارة الاتحاد أن يعلن استمرار غريب في قيادة المنتخب حتي 2018 رغم الهزيمة أمام السنغال، ويضيف: أن شوقي غريب يتحمل المسئولية كاملة مع طاقمه ولاعبيه في الخسارة أمام السنغال، فلم يستغل فترة الإعداد في تهيئة اللاعبين فنيا وبدنيا ونفسيا للمباراة حيث بدا هذا واضحا جدا في تباعد الخطوط الثلاثة للمنتخب وسلبية الأداء بين اللاعبين وغياب التركيز بالإضافة إلي الانهيار البدني .


يري حلمي طولان المدير الفني الأسبق للزمالك أن الجهاز الفني بقيادة شوقي غريب هو السبب الرئيسي في خروج الفراعنة من التصفيات و الهزيمة المهينة أمام السنغال، ويقول طولان إن فترة الإعداد لم يتم استغلالها بشكل كافٍ بالإضافة إلي أن اللاعبين لم يكونوا مؤهلين نفسيا لخوض المباراة، مما جعل اللاعبين يظهرون بمظهر الهواة وغير قادرين علي بناء هجمة منظمة واحدة ليصلوا بها إلي مرمي السنغال مما يعني غياب دور المدير الفني تماما في تجهيز اللاعبين لهذه المباراة .


وأكد طارق العشري المدير الفني لفريق إنبي أن خروج منتخبنا الوطني من تصفيات أمم أفريقيا للمرة الثالثة علي التوالي كارثة ستؤدي إلي سقوط الكرة المصرية.


وطالب بالتكاتف لمعالجة ما حدث من أخطاء ووضع برنامج ينقذ الوضع السيئ الذي أصبحنا فيه من أجل صالح الكرة المصرية، مؤكدا أن التحدث عن الأداء والمستوي الذي قدمه لاعبونا لن يفيد في شيء فالنتائج لا تعترف بالأداء ومنتخبنا الوطني كان يحتاج للنتيجة أكثر منه للأداء.


ويقول طارق يحيي نجم الزمالك السابق إن شوقي غريب أخطأ في إدارته للمباراة وفي الاستعداد لها قائلا "لا أفهم ما الذي حققه الفريق بعد معسكر مغلق استمر عشرة أيام كاملة فما رأيته علي أرض الملعب يقول إن هذه المجموعة من اللاعبين لم يلتقوا من قبل في تدريب أو مباراة فلا تفاهم ولا ترابط بين الخطوط، وكان اللعب بلا هدف، فلم أر جملة تكتيكية واحدة طوال المباراة ولا حتي تمريرة إيجابية علي مرمي الخصم"، و"لابد من اختيار مدير فني جديد بجهاز جديد لبناء منتخب قوي قادر علي استعادة مكانة المنتخب بين صفوف الكبار والبعد عن المجاملات في اختيار اللاعبين و الإداريين علي مستوي جميع المنتخبات لضمان عدم تكرار نفس الأخطاء وإلا ستتأخر قاطرة الكرة المصرية كثيرا عن اللحاق بالكرة العالمية ".