فــن ركـــوب الموجــــة!

24/11/2014 - 9:59:54

سكينه السادات سكينه السادات

كتبت - سكينة السادات

أتعجب أشد العجب من هؤلاء الذين لا يكفون عن انتهاز الفرص وركوب الموجة! هم جاهزون لأى حدث! بسرعة شديدة يضعون أنفسهم فى الصورة ويتحدثون وكأن كل واحد منهم «أبو العريف» ! بعضهم ظن أن الرئيس السيسى سوف ينتهج نهج الرئيس عبدالناصر نحو الاشتراكية وتغليب القطاع العام على القطاع الخاص.


وقفزوا يؤيدون الاشتراكية وما يتتبعها من تأميمات وانغلاق! ثم خيب الرئيس السيسى ظنهم واجتمع بأكبر شركات التصنيع والاستثمار فى العالم وأعلن عن المؤتمر الاقتصادى العالمى فى مارس القادم فى شرم الشيخ فإذا برءوس الرأسمالية يقفزون ويؤيدون والحقيقة أن الرئيس السيسى لا هو اشتراكى ولا رأسمالى هو إنسان يبحث عن مصلحة مصر وكيفية إنقاذها من عنق الزجاجة والشعار هو مصلحة مصر أولا وأخيراً !!


ألا تهمدوا وتتركوا الرجل يعمل ويفكر فى الأخطار التى تحيق بنا من الداخل والخارج؟


> ومن عيب أن أحدا لم يذكر اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية السابق ومستشار الرئيس الآن ولا الوزيرة فايزة أبو النجا - لم يذكرهما أحد إلا مجلة المصور والعبدة لله فى هذا المكان فمنذ عدة شهور كتبت ونشرت صورة اللواء أحمد جمال فى هذا المكان وطلبت إليه أن يكون عونا لمصر فى ظروفها الصعبة بخبرته ووطنيته وعندما تحدثت إليه منذ عام - قال الرجل بالحرف الواحد:


- أنا خادم لمصر فى كل المواقع وفى كل الظروف!


> ونفس الشىء وقع مع الوزيرة فايزة أبو النجا كتبت ونشرت صورتها مع المقال قبل اختيارها مستشارة للرئيس وطالبتها بألا تضيع على مصر خبرتها فى كل المجالات وذكرت لها حاجتنا إلى استزراع الأرض المليئة بالألغام فى الصحراء الغربية التى كانت سلة القمح لمصر زمان وكانت إبان عملها هى كوزيرة للتعاون الدولى قد نجحت فى إزالة الألغام بالتعاون مع جيشنا الباسل العظيم من نحو ثلث المساحة الملغمة ولم تقل فايزة أبو النجا ما يزيد على كلمات الوزير أحمد جمال الدين:


- حاضر .. أنا جاهزة للعمل فى أى مكان من أجل مصر !


> وفجأة أجد من يركب الموجة أيضاً فى مثل هذه الأمور الوطنية العادلة داخل العائلة المصرية وينسب لنفسه الأفضال والحركات والأقاويل بالباطل!


> السر واضح لا يغيب عن أحد أن مصر محتاجة الآن لكل أبنائها وبناتها المخلصين الأكفاء ولا فضل لأحد سوى كفاءة ونقاء ووطنية الوزير أحمد جمال والوزيرة فايزة أبو النجا !!


بس خلاص !!


> أنتقل إلى حديث آخر وهو حديث الأحزاب ذات المرجعية الدينية التى نص الدستور على وجوب عدم اشتغالهم بالسياسة ؟ يا جماعة.. هذا هو نص الدستور إنه لا يحتمل أية تأويلات ولا أرى سببا لعدم تفعيل نصوص الدستور.. باختصار كده.. الأحزاب الدينية كلها لن تخلص لمصر ولن تهمها مصلحتها ونحن كفيلون بهم إذن.


كما يقولون غيروا عقيدتهم واتجهوا للعنف وهذا ليس جديدا عليهم فهم قتلة الرئيس السادات وأصحاب مجازر الصعيد بعد حادث المنصة وغير ذلك، فإذا كانوا قد غيروا نهج العنف فعلا فعليهم أن يكونوا نواة لإصلاح التطرف الدينى والمفاهيم الخاطئة للإسلام ويجزيهم الله كل خير على ذلك !


> هم بذلك يفيدون البلاد أكثر من النخب الفاشلة والأحزاب التى أصبحت فى أسوأ حالاتها!


> الظاهر والله أعلم أن قطع الكهرباء أصبح مزاجا عند الذين يقطعونها!! فلماذا تنقطع الكهرباء ثلاث مرات الأسبوع الماضى ولم تكن هناك أحمال زائدة ولا أى شىء؟ القطع كان فى مدينة المهندسين بالقاهرة !


> أليس عيبا يا جماعة أن دافيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا وكمان النمسا يقرران سحب جوازات السفر من شباب البلدين الذين ينضمون إلى المنظمات الإرهابية ونحن لا نصدر قانونا رادعاً بسحب الجنسية من أى مصرى يثبت تورطه مع تلك العصابات الإجرامية؟


> ياريس .. أريد قانونا فوريا ينص على سحب الجنسية المصرية من أى مصرى ينضم لهؤلاء المجرمين وألف شكر وأسأل الله أن يعينك ويؤيدك بنصر من عنده.