في مهرجان القاهرة السينمائي .. الكبار يجتهدون والصغار يدمرون

24/11/2014 - 9:40:14

محمد السيد محمد السيد

كتب - محمد السيد

بكل ما سعي تقديمه الناقد سمير فريد ليحيي مهرجان  دولي فقدنا العودة فيه، ألا سوء اختيار مدمرو المهرجان من أدارة المنفذين أفقدته إيقاعه المرسوم له ،ووقوع الاختيار بالمجاملات لأشخاص ليست لهم خبرة في التعامل مع  الإعلاميين والصحفيين كان له سلبياته.


بداء من ضياع كارنيهات خاصة بالقائمين علي متابعة الأفلام وعدم توفير البديل لهم بدأ من اليوم الأول، أما بخصوص حقيبة ( رمضان ) عفوا شنطة المهرجان فقد اخبرنا مجدي الطيب انه سيعيد توزيع ما يتبقي من مجاملات علي مديري تحرير المجلات فمخصص لكل جريدة حقيبة واحدة، وبالرجوع إلي دعوات الافتتاح والختام فلم تختلف الإجابة للمسئولة  عن عمن سابقوها في دورات سابقة غير أنها ليست خبرة فى توجيه الإجابة فكان رحمة الله علي الأستاذ حامد حماد يهرب من بعض مدعي الصحافة بان كار نية متابعة الأفلام يمكن من حضور حفلات الافتتاح والختام ولكن ان يقال هذا الكلام لكبار الصحفيين فما هو ألا سخرية ممن شاء لهم القدر التعامل مع هؤلاء .


 واعتبر عدم نشر خبر في الجرائد الرسمية عن ختام مهرجان دولي لم يكن لسوء اختيار مكان الاحتفال ، لكنه سوء اختيار اللجنة المختصة بتوزيع الدعوات ، ليس هذا فقد بل أيضا اللجنة المختصة بتوزيع الإخبار علي دور الصحافة الكبري ، التي كانت شديدة الحرص فى التقنين من إرسال أخبار هامة دون سبب محدد .


الأستاذ رئيس المهرجان وكبار القائمين علي الإدارة اجتهدتم لإخراج مهرجان بشكل سينمائي رائع ، لكن جاء المنفذين بالتعامل بسلبية وإهدار مجهود منظومة كان لها النجاح قبل أن تبدءا عملها .